الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » الإسلام و الغرب » الاستشراق

فريتس كرنكوف ...المستشرق الذي أسلم

أ. عبد الحميد صبحي ناصف

 

 

في بحث سابق ألقيته في مكتبة الإسكندرية لفت نظري ورود اسم أحد المستشرقين بصورة لافتة، خصوصاً أن القائمين على أمر المطبعة في حيدر آباد كثيراً ما لجئوا إلى صاحبنا لإبداء النصيحة أو لتزويدهم بصورة من مخطوطات أو حتى بتحقيق بعض تلك المخطوطات.وتحدثت عنه بصورة مقتضبة نقلاً عن نشراته ومساعداته لنشر التراث العربي الإسلامي، انتظاراً حتى نعثر عن معلومات أغنى عن هذا الرجل المحب للتراث العربي، وقد كان، إذ أغنانا الأستاذ الدكتور محمد عوني عبد الرؤوف بدراسة مهمة ومتكاملة عن مترجمنا جاء فيها:(فريتس كرنكوف 1953–1872 Fritz KrenKow)ألماني الأصل.درس الألمانية والإنكليزية والفرنسية وألمّ باللاتينية واليونانية والفارسية، انتقل إلى برلين عام 1892وتعرف إلى(سخاو Saehau 1930)ودرس عليه، ثم نزح إلى إنكلترا عام 1894وتجنس بالإنكليزية وتزوج من أدي روزي خالة الروائي الإنكليزي د.هـ .لورنس عام 1896، وتابع سيرته العالمية فبدأ يتعلم الفارسية ثم انشغل بالعربية التي حفزه عليها سير تشارلز لايل.وتوجه كذلك إلى الشعر العربي ثم اتجه إلى دراسة المعجميات العربية وكتب التراجم التاريخية والكتب العلمية(الطبيعة والكيمياء)، ولم يمنعه اشتغاله بالتجارة من الإقبال على الدراسة وتصنيف الكتب.وقد ذكاه لايل ليكون أستاذاً خاصاًPrivatge Lehrte للشعر العربي القديم لفترة قصيرة، ومنذ عام 1903اعترفت به الأوساط العلمية نتيجة لامتداح المستشرق وليم آلفارت إياهAhLwardt عندما أرسل له كرنكوف مجموعة من النصوص والمقطوعات للمستشرق رؤبه لكي يضمها آلفارت إلى كتابه«مجموع أشعار العرب القدماء».
وفي 1923أصبح عضواً في دائرة المعارف العثمانية في حيدر آباد الدكن في الهند.وفي 1927أصبح عضواً في جمعية الدراسات الطبيعية والطبية في إرلانجني، وفي عام 1929منحته جامعة ليزج بناء على اقتراح من الأستاذ(أوجست فيشر)درجة الدكتوراه الفخرية في الفلسفة، وفي السنة ذاتها دعي كرنكوف الذي ذاع صيته في الهند والبلاد العربية للعمل أستاذاً للدراسات الإسلامية في الهند(حيدرآباد وعلي كرة)عامي 1929– 1930ولاقى هناك تقديراً عالياً ولكنه لم يستطع هو وزوجته احتمال الجو بالهند فغادراها، وفي ألمانيا عين أستاذاً بمكافأة في جامعة بون باقتراح من الأستاذ بول كالة صاحب كتاب«جنيزة القاهرة»ولم يستمر كثيراً في تلك الوظيفة.وفي 1934رجع وزوجته إلى إنكلترا وعاش منعزلاً في كمبريدج.وبعد الحرب العظمى الثانية ومع علمه بخسارة مكتبة معهد تاريخ وثقافة الشرق الأدنى في هامبورغ نجده يوصي بمكتبته في حياته لهذا المعهد.ثم كانت وفاته في 1953.
-آثار كرنكوف العلمية:أولاً الشعر:انشغل طوال حياته العلمية بالشعر العربي ونجده يجمع دواوين أبي دهبل الجمحي، وعمرو بن كلثوم، والحارث بن حلزة، والقحيف العقيلي، وشرح التبريزي لبردة كعب بن زهير ونشرها في الدوريات المختصة.كما أصدر مجموعات الشعر العربي الكثيرة التي نشرها في كتب مفردة مثل:ديوان طفيل بن عوف الفنوى، والطرماح، وابن حكيم الطائر، كذلك نشر كرنكوف الشعر البدوي لمزاحم العقيلي في ليدن عام 1920.وأصدر أيضاً ديوان النعمان بن بشير من أشعار بكر بن عبدالعزيز ابن أبي دلف وكان هذا في دلهي.ولم يقتصر عمله على نشر الدواوين فقط، بل أنتج بعض الدراسات الخاصة بفن الشعر القديم ومنها بحث عن فائدة التدوين في حفظ الشعر العربي القديم، كما خط دراسة عن استعمال السحر عند العرب في الجاهلية وأخرى عن القطة العربية، إضافة إلى كتابة مداخلات متنوعة عن الشعر الجاهلي في دائرة المعارف الإسلامية مثل:طرفة، زهير والخنساء...
ثانياً:التحقيق:بخاصة تحقيق فن المعجميات والطبقات، فنشر عام 1935«معجم الشعراء للمرزباني ونشر في القاهرة، وكذلك نشر«طبقات النحاة البصريين»للسيرافي في الجزائر1936و«طبقات النحويين واللغويين»لأبي بكر الزبيدي ونشره في روما عام 1919، وعندما كان في حيدر آباد نشر نصوصاً عدة منها:جمهرة اللغة لابن دريد، المجتني من المجتبي لابن دريد، الدرر الكامنة لابن حجر العسقلاني، التيجان لابن هشام، الحماسة لابن الشجري، كتاب المناظر لابن الهيثم، المعاني لابن قتيبة، مرآة الزمان لقطب الدين اليونيني...
-وفي الحقيقة، تلك النشرات التي قام على إخراجها كرنكوف تستدعينا لأن نعطي لمحة عن معرفته بالمخطوطات التي ساندتها ذاكرة متميزة أفادت منها دائرة المعارف العثمانية في حيدر آباد كثيراً، فهو لم يكتفِ فقط باقتراح طبع الأعمال المهمة بل انشغل أيضاً بتصوير المخطوطات ونقلها بخطه ومقابلتها بغيره وإعدادها للطباعة.وللحق، فإن غالبية ما أصدرته دائرة المعارف طوال عقودها الأخيرة تعود إلى مقابلاته بالدرجة الأولى، بخاصة أنه طاف ببلدان المشرق العربي واتصل بالمسؤولين عن المكتبات والمطابع فيها وكان على صداقة بمن كانوا يشاركونه هواية تتبع المخطوطات كأحمد زكي باشا.وكان كارل بروكلمان يركن إليه للسؤال عن أماكن وجود مخطوطات معينة حتى إن بروكلمان حرص على أن يسجل في كتابه العمدة«تاريخ الأدب العربي»، أنه ينقل الخبر عن كرنكوف فنجد اسمه يتردد في كتابه أكثر من ستين مرة، وهكذا فقد كان كرنكوف إنساناً نبيلاً مستعداً دائماً لتقديم المساعدة وهو الوصف الذي وصف به في شهادة الدكتوراه الفخرية التي منحته إياه جامعة ليبزغ، كان منكراً لذاته، يؤثر الآخرين على نفسه، كان له أصدقاء كثيرون ليس فقط أوروبيين، وإنما في جميع بلاد المشرق والهند وباكستان وظل لفترة طويلة يحكم رسائل الدكتوراه في جامعات الهند حتى مماته، ومن فرط تعاطفه مع المسلمين والإسلام سمى نفسه«سالم».
-وبالعودة إلى أعماله في نشر المخطوطات نجده كثيراً ما كان يشكو من الهيئات المشرفة على الطبع وعمال الطباعة فقد قام بتحقيق «حماسة ابن الشجري» متناً وترجمة ثم قامت دائرة المعارف في حيدر آباد بحذف شكله وحواشيه وظهر الكتاب خلواً من ذلك عام 1926كما شوه العمال تحقيقه لكتاب «المجتني من المجتبي» عام 1923، كذلك جاءت طبعة معجم الشعراء للمرزباني التي أصدرتها دار الجيل في بيروت عام 1991خلواً من المقدمات والفهارس، وكان كرنكوف يؤمن بضرورة وضع الفهارس للكتب التي يحققها وقد أفاد في هذا من معاونة الأستاذ بيفان له إذ ساعده في صناعة فهرس الأمالي لابن القالي الذي حققه ونشره كرنكوف قي لندن في 1913وبيفان هذا هو محقق نقائض جرير والفرزدق واشتهر بصناعة الفهارس حيث عاون أيضاً تشارلز لايل في عمل فهارس المفضليات، ووضع كرنكوف فهارس لكتاب«المأثور فيما اتفق لقطة واختلف معناه»لأبي العميثل علي بن خالد الأعرابي وكذلك ديوان الطرماح بن حكيم مع ديوان طفيل الفنوي مع فهارس ومعجم لمفرداتهما بالعربية والإنكليزية ومقدمة وشروح واستدراكات وطبع في ليدن عام 1928، ووضع لكتاب الجمهرة لابن دريد–حققه في مجلدات ثلاثة–فهارس طبعها في مجلد رابع(1923)بحيدر آباد دكن، وكذلك كتاب أخبار النحويين البصريين للسيرافي مع مقدمة وفهارس لأسماء الرجال والقبائل والأماكن والكتب، ووضع فهارس لكتاب المعاني الكبير لابن قتيبة وكتاب الأمالي لليزيدي...ويلاحظ أن هذه الكتب جميعاً لم تطبع إلا في الهند أو بمطبعة دائرة المعارف العثمانية في حيدر آباد، ونجد أن بعض من قاموا بتحقيق كتب سبق له أن حققها، أو قدموا لهذه التحقيقات وجهوا إليه الشكر على ما قام به، ومنهم محمود مكي في مقدمة تحقيق عبد الستار فراج لمعجم الشعراء إذ يقول:«...وإن كان علينا أن نشيد بصاحب الفضل الأول في نشرهما لأول مرة وهو العالم الفاضل سالم الكرنكوي».وكذلك السيد زين الدين بن الموسوي المصحح الثاني لطبعة الجمهرة في حيدر آباد ومحمد إبراهيم البنا محقق كتاب أخبار النحويين البصريين والسيد عبدالرحمن بن يحيى اليمني.وثمة مقالات عدة نشرت في الأعداد السنوية لدورية المجمع الملكي الآسيوي في بريطانيا وأيرلندا في السنوات 1920–1940وكذلك في كثير من المراجعات القصيرة التي نشرت في كل جزء من أجزاء مجلات لغة العرب، مجمع دمشق، مجمع القاهرة...تعرضت لنقد أعمال كرنكوف
-وقد أحصى د.عوني آثار كرنكوف في دراساته عنه في الصفحات 260–277من دارسته عنه في مجالات التحقيق والترجمة ودراسات تتعلق بالثقافات الشرقية نشرها في دوريات ونشرات مختلفة منهاjRASوفي دائرة المعارف الإسلامية وفي WZKM وفي إسلاميكا iSLamica وفي لغة العرب وفي مجلة RAAPوفي مجلة R A Sوفي نشرة المكتب الهندي بلندن Office- Ind، كما أن بروكلمان أورد الكثير من أسماء المخطوطات منسوبة إلى كرنكوف وأيضاً أعطى بيانات عن المخطوطات التي كانت في حوزة كرنكوف.
المصدر- صحيفة الحياة
 
أ. عبد الحميد صبحي ناصف
تاريخ النشر:2014-01-04 الساعة 15:21:42
التعليقات:0
مرات القراءة: 2114
مرات الطباعة: 418
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan