الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » منوعات » طب وصحة

انتبهوا.. المحمول يشوي أدمغتنا

فيروز عبد السلام

 

لطالما انقسم العلماء حول التأثيرات المسرطنة للهواتف المحمولة، بين مؤيد ومعارض. لكن الجدل احتدم حول هذه القضية مجدداً بعد أن أصدر رئيس أحد أبرز معاهد السرطان في العالم تحذيراً غير مسبوق لكليته وللعاملين فيها:قلصوا استخدام الهواتف المحمولة لأنها قد تصيبكم بالسرطان.

عندما يجيء هذا التحذير من البروفيسور رونالد هربرمان مدير معهد السرطان في جامعة بتسبرج، فإننا يجب أن نتعامل معه بجدية، رغم أنه يتناقض مع دراسات عديدة لم تجد أي ارتباط بين زيادة الإصابة بالسرطان واستخدام الهواتف المحمولة، ومع تأكيدات إدارة الغذاء والأدوية الأمريكية، بأنه لا يوجد خطر في استخدامها.

استند هربرمان في تحذيره إلى بيانات مبكرة غير منشورة. وهو يقول: إن العلم يستغرق وقتا طويلا قبل أن يصل إلى إجابات قاطعة، وعلى الناس أن يتخذوا احتياطاتهم فوراً، خاصة في ما يتعلق بالأطفال.

وقال هربرمان:«إن جوهر قلقي هو أننا يجب ألا ننتظر دراسة تثبت في المستقبل هذه العلاقة بشكل قاطع، بل علينا أن نحترس الآن قبل أن نندم في المستقبل».

ولا بد أن تحذيرات البروفيسور هربرمان ستثي قلق الكثيرين من مستخدمي الهواتف المحمولة، خاصة الآباء.

ففي مذكرته التي وزعها على ثلاثة آلاف من طلبة الكلية وأساتذتها قال هربرمان إنه يتعين ألا يستخدم الأطفال الهواتف المحمولة إلا في الحالات الطارئة لأن أدمغتهم في مرحلة تطور.

كما أضاف إنه يتعين على البالغين أن يبقوا الهواتف المحمولة بعيداً عن أدمغتهم وأن يستخدموا سماعة الهاتف أو سماعات البلوتوث. بل طالب بعدم استخدام المحمول في الأماكن العامة مثل الحافلات لأنها تعرض الآخرين للمجالات الكهرومغناطيسية للهواتف المحمولة.

والواقع أن الموضوع الذي يقلق بعض العلماء، رغم أنه لا يصل أبداً إلى درجة الإقناع هو الإشعاع الكهرومغناطيسي، خاصة تأثيراته المحتملة على الأطفال. غير أنه يظل موضوعاً غير رئيسي في المؤتمرات الطبية لأخصائيي الدماغ.

وكان تحليل أجرته جامعة يوتا في وقت سابق من العام الحالي قد خلص إلى: «عدم تسجيل أي زيادة ملحوظة في أورام الدماغ بين مستخدمي الهواتف المحمولة. كما أشار التحليل إلى أن أي مخاطر محتملة لحدوث أورام سرطانية في الدماغ بعد استخدام الهواتف المحمولة لسنوات طويلة تحتاج إلى إثبات من الدراسات المستقبلية».

كما خلصت دراستان أجريتا في العام الماضي في فرنسا والنرويج إلى النتيجة نفسها.

يشير تقرير منشور على الموقع الالكتروني لإدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية إلى أنه: «إذا كان هناك خطر في استخدام هذه المنتجات ونحن لا نعلم في هذه اللحظة إلى هذه اللحظة إن كان هناك أي خطر، فإنه سيكون على الأرجح صغيراً للغاية».

لكن هربرمان يقول:«إن عدداً متزايداً من الأدبيات يربط بين الاستخدام الطويل الأجل للهواتف المحمولة وآثار صحية عكسية محتملة، بما في ذلك السرطان».

ويضيف: «ورغم أن الأدلة لا تزال محل خلاف، فإنني مقتنع بأن هناك بيانات كفية لكي نصدر تحذيراً لاتخاذ إجراءات احتياطية في موضوع الهواتف المحمولة».

وقد وجدت المذكرة التي أصدرها هربرمان تأييداً قوياً من جانب البروفيسورة ديفرا لي ديفيز مديرة مركز الأورام في الجامعة. وتقول لي ديفيز، وهي مسؤولة صحية سابقة في إدراة كلنتون: «القضية هي هل تريد أن تلعب بدماغك الروليت الروسي؟ أنا لا أغرف أن الهواتف المحمولة خطرة  لكنني لا أعلم أيضاً أنها آمنة».

وإلى أن يحسم العلم الأمر، يبقى الأمر متعلقاً بالناس أن يحسموا طريقة تعالمهم مع هواتفهم المحمولة، فإما أن يستخدموها بحذر أو يتركوها تشوي أدمغتهم.

المصدر: العربي العلمي

 
فيروز عبد السلام
تاريخ النشر:2009-03-02 الساعة 14:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 1499
مرات الطباعة: 315
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan