الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » منوعات » طب وصحة

الغذاء قبل الدواء - الدراق

 

الدراق فاكهة شعبية لذيذة الطعم، موطنها الأصلي الصين، ومن بعدها انتقلت إلى إيران ومن ثم بلدان حوض البحر المتوسط، وعرفته أوروبا في القرون الوسطى وكان يسمى آنذاك التفاح الفارسي. وكان الملك لويس الرابع عشر يعشق الدراق إلى درجة انه كان يعضه بملء فمه ويلتهمه بشراهة، وفي عهده انتشر بين 30 و40 نوعاً منه. وفي يومنا هذا هناك أكثر من 2000 إلى 3000 صنف من الدراق، ومن بين هذه هناك صنف من النوع الصغير الحجم، الزكي الرائحة، الجميل المنظر اشتهرت بزراعته غوطة دمشق ويعرف باسم الدراق الزهري، وورد ذكر هذا الصنف في كتاب طبي قديم يرجع تاريخه الى أكثر من ثمانية قرون هو «المنهج المنير في أسماء العقاقير».

وتغنى الشعراء العرب بالدراق، وفيه يقول أبو بكر الصنوبري:

أهدى إلينا الزمان خوخاً (أحد أسماء الدراق)/ منظره منظر أنيق

من كل مخصوصة بحسن/ معناه في مثلها دقيق

صفراء، حمراء، مستفيد/ بهجتها، التبر والعقيق

أما من الناحية الغذائية والشفائية فيتمتع الدراق بالميزات الآتية:

- يعج بالماء، إذ تصل نسبته فيه الى 86 في المئة، وهذا ما يجعل منه فاكهة منعشة تفيد في ترطيب الجسم وفي إبعاد الجفاف عنه.

- كمية متواضعة من السعرات الحرارية، احتواؤه على كمية معتدلة من السكريات والى خلوه تقريباً من المواد الدسمة ومن مادة الكوليسترول، لذا لا مانع من إضافته الى وجبات تخسيس الوزن من دون مبالغة، كما يسمح به للسكريين شرط تناوله باعتدال في نهاية الوجبة. ويقال ان سكر الدراق سهل الهضم والامتثال من المعدة، لذا ينشط عمل العصارات وبالتالي عملية الهضم.

- يحتوي الدراق على كمية عالية من الألياف لها أهميتها في تسـهيل عمل الأمعاء وفي منع الإمـساك وفـي الحـد من امتـصـاص الكوليسـترول الـسيء للـقلب والـشرايين.

- غني بالفيتامين سي والفيتامين أ، وهذان يشكلان مع المواد الصباغية للدراق المعروفة بالفلافونيدات حلفاً مهماً جداً لمواجهة الآثار السلبية للجذور الكيماوية الحرة التي تسبب أمراضاً عدة في الجـسـم من بينها السرطان وداء الزهايمر ومرض باركنسون وغيرها. ومن باب التذكير إن دراقة واحدة متوسـطة الـحجم تزود الجسم بـ 12 ملغ من الفيتامين سي، وهذه تشكل 15 في المئة من الحاجة اليومية. وتلعب فيتامينات الدراق دوراً في تغذية بشرة الجلد وتنقية لونها، وفي هذه الحال يوضع العصير على الوجه ويترك حتى يجف وبعدها يغسل بماء نقي.

- غني بمعادن تدعم الثروة العظمية مثل الكلس والبوتاسيوم والمغنيزيوم والفوسفور والحديد.

بقي أن نعلم ثلاثة أشياء:

1- أن قلوب نوى الدراق لا تؤكل لأنها تحتوي على مركبات سامة جداً، وفي الماضي كانت لهذه النوى شهرة واسعة للوقاية من أسواء الكحول، ووصفت أيضاً لتهدئة أوجاع الرأس والدوخة وذلك بسحقها ووضعها على شكل لزقة على الجبهة أو خـلف الـنقرة. ويسـتخرج مـن الـنوى زيت يستعمل في علاج البواسير.

2- تصنع من أزهار الدراق لبخات تفيد ضد القروح السرطانية. كما يفيد مغلي الزهور في تهدئة آلام السعال والطرق التنفسية الملتهبة والمتخرشة.

3- على المصابين بقروح المعدة والأمعاء عدم المبالغة في أكل الدراق لأنه يسبب اضطرابات هضمية هم في غنى عنها.

المصدر: صحيفة العرب القطرية

 
تاريخ النشر:2009-07-27 الساعة 15:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 1391
مرات الطباعة: 456
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 

 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan