الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » علوم ومعارف » تنمية بشرية

أحاديث القرآن والسنة عن القادة

أنور قاسم الخضري

 

في المـراحـل الصعبة والأحوال القاسية والظروف المظلـمة للأمــة تنبـثــق القيـادة الربانية الرشـيدة؛ لأنّ مـن سـنن الله ـ تعالى ـ أن يبعث عبر التاريخ عموماً، وفي هذه الأمة خصوصاً، قيادة ربانية راشدة تقوم بوظيفة الأنبياء المتعلقة بسياسة الناس وإخراجهم من ظلمات الشرك والظلم والجهل إلى نور الإسلام والعدل والمعرفة.

كتبت هذا الموضوع بعيداً عن الصياغة البحثية والأسلوب النمطي للمواضيع؛ فهي خواطر ثارت في ذهني أحببت أن أسجلها وأبثها للدعاة ليثروها بأفكارهم وآرائهم وتعليقاتهم وملاحظاتهم.

والقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة تُجَلِّي للناس عموماً والمؤمنين خصوصاً صفات تلك القيادة وخصائصها، وطبيعة تكوينها وملامح شخصيتها، كيف لا؛ والناس بحاجة إلى تجلية حقيقة الصحيح من الدعي؟ كيف لا؛ والمؤمنون مطالبون بالالتفـاف حـول هـؤلاء المجدـدين ليقـوموا بمهمتهم الشاقة؟ ألم يخبر الرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ عنهم بالقول: «أناسٌ صالحون في أناسِ سوءٍ كثيرٍ، من يعصيهم أكثرُ ممّن يطيعهم»(1) وفي هذا إشارة إلى مكانة من يطيعهم.

الحـديث عن القـادة والاهتـمام بهم همُّ الكبار من الرجال؛ بل همُّ العظماء من القادة؛ فالإداريون يحدثونك عن المشاريع الناجحة وعن المواقع الحساسة وعن السلع الرائجة... هذا أكبر همهم للنجاح. أما القادة فيبحثون عن القادة لتستمر المسيرة ويتواصل العطاء. وصدق عمر (الملهَم) عندما قال: «لوددتُ أنَّ لي ملء هذا المسـجد رجـالاً مـن أمثـال أبـي عبيدة أستعملهم في الإسلام»(2) رضي الله عنك يا عمر!

إن أحــاديث القـرآن الكريم والسـنة المطـهرة عـن القـيـادة لا تأتي في سياق النظرية المجردة أبداً؛ بل هي مبثوثة في ثنايا الحديث عن القيادات البارزة في مسيرة البشرية، تجلِّي لنا بيئـتهم، وظـروف معيـشتهم، وأسلوب تفكيرهم وسلوكهم، ومواقفهم الحية والمباشرة، ونظرة الناس لهم، والأدوار التي تُبرزهم، والمنعـطفات الـتي تدفع بهم للمقدمة... إلى غير ذلك من الدروس والعبر.

فالقيادة لا تتخرج من «المقاعد» المشلولة و«الأسوار» المقيدة و«المناهج» الرتيبة.. إنهم صنعة الحياة، ونتاج المجـتمع، وبذور التاريخ، ومُخْرَجات الأزمـات، ومنـحة الله ـ قبـل كل شيء ـ للناس. فليس لأحد بعد ذلك أن يتعلل بالقَدَر أو أن يركن للناس. إنهم جزء من البشرية، وعنصر في مجتمعهم، لكن شخصيتهم تفرض وجودها بقوة متسللة من خلال المواقف والأفكار والتأثير.

 

التأثر والتأثير والاستجابة والتغيير

من أهم خصائص هؤلاء القادة التأثر والتأثير والاستجابة والتغيير: )وَدَخَلَ الْـمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلانِ هَذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ * قَالَ رَبِّ إنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِّلْمُجْرِمِينَ * فَأَصْبَحَ فِي الْـمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ فَإذَا الَّذِي اسْتَنصَرَهُ بِالأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ قَالَ لَهُ مَوَسَى إنَّكَ لَغَوِيٌّ مُّبِينٌ * فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَن يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَّهُمَا قَالَ يَا مُوسَى أَتُرِيدُ أَن تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْسًا بِالأَمْسِ إن تُرِيدُ إلاَّ أَن تَكُونَ جَبَّارًا فِي الأَرْضِ وَمَا تُرِيدُ أَن تَكُونَ مِنَ الْـمُصْلِحِينَ( [القصص: 15 ـ 19].

إنهم يحملون قِيَماً، ويمتلكون إرادة، ويسجلون موقفاً؛ فهم ليسـوا خـواء مــن القيـم العـادلـة والخـيرة المعطاء، كما أن القيـم لديـهم ليسـت نظـرية فكرية لا تمتلك وجوداً ولا يُسعى لتحقيقها... كلاَّ!

 

خصائص جسدية وعقلية ووجدانية ونفسية

إن القرآن يخبرنا أن هؤلاء القادة يمتلكون خصائص جسدية وعقلية ووجدانية ونفسية تميزهم عن غيرهم: )وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْـمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْـمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْـمَالِ قَالَ إنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْـجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ( [البقرة: 247].

)فَهَزَمُوهُم بِإذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْـمُلْكَ وَالْـحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ( [البقرة: 251].

)قَالَ رَبِّ إنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ( [القصص: 16].

)قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ(.[يوسف: 55]

إنهم يتمتعون بكمال أجسـامهـم وقـوتها، وهذا لا يخص عالم البشر فحسب، بل هو قانون إلهي في سائر المخلوقات، أن يتميز القياديون بملامح القوة.. لكي يستطيعوا دعم الحق الذي يحملونه، والعدل الذي يفرضونه، والخير الذي ينشرونه. وفي جميع العوالم ترتكز القيادة في العناصر الأقوى جسداً، فجبريل أقوى الملائكة، وإبليس ومردة العفاريت أقوى الجن، وهكذا الحال في عالم الحيوانات.

وضعف الجسد يتبعه غالباً ضعف في الشجاعة الأدبية، والعزيمة الفاعلة، والإرادة الصلبة، والنَفَس الطويل لدى المشاق. لكن البعض يقف عند هذا الحد من خصائص القيادة، ويختزل القيادة في ملمح واحد من ملامح الشخصية وتجلياتها... وهذا خطأ؛ فليست القوة المادية كل شيء؛ فمن خصائص القيادة أيضاً قوة العقل في جميع مكوناته ووظائفه، وهو ما يعبر عنه القرآن بـ «بسطة في العلم». ولا شك في أن البسطة في العلم لا تكون إلا مع ما يمنحه الله للعبد من ذاكرة نشطة، وفهم دقيق، وإدراك سريع، وذكاء وقَّاد.. فكلما اتسع الوعاء اتسع مضمونه.

إن من اللفتات الجميــلة للســؤال الرباني لموسى ـ عليه السلام ـ: )وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى( [طه: 17]؟ إظهارُ المدارك العقلية في توظيف الوسائل لأكثر من مهمة وعمل لمن اختير لمهمة ضخمة: )قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى( [طه: 18]، فلم يتوقف موسى في الإخبار عن عصاه بوظيفتين، بل ترك المجال خصباً للخيال: )وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى(! وقد وقفت على بعض هذه المآرب فعددت أربعين منها.

 

تقدير الذات ومتطلبات المهمة وتكاملها مع الغير

ومن خصائص القيادة تقديرها للذات ولمتطلبات المهمة وتكاملها مع الغير وتوظيف الطاقات من حولها دون أن تجد في النفس مضاضة من ذلك: )قَالَ رَبِّ إنِّي قَتَلْتُ مِنْهُمْ نَفْسًا فَأَخَافُ أَن يَقْتُلُونِ * وَأَخِي هَرُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا يُصَدِّقُنِي إنِّي أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ * قَالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَانًا فَلا يَصِلُونَ إلَيْكُمَا بِآيَاتِنَا أَنتُمَا وَمَنِ اتَّبَعَكُمَا الْغَالِبُونَ( [القصص: 33 ـ 35]. )قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي * وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي * هَرُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي * كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا * وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا * إنَّكَ كُنتَ بِنَا بَصِيرًا( [طه: 25 ـ 35].

إنها تمتـلك الشـجاعة الأدبـية مـع الذات قـبل أن تمتلـكها مع الغيـر، لذلك فليـس بينها وبين النظر للحق سـتـار كـاذب أو سـراب خـادع، ولا مانع لديها أن تـتـراجع ذاتيـاً لتـكـون في موطن «الـمَقُـود» لا «القـائد» إذا شـعـرت بتخـلـفـها: ﴿فَوَجَدَا عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا * قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّـمَنِ مِمَّا عُلِّـمْتَ رُشْدًا﴾ [الكهف: 65 ـ 66].

إنها لا تلغي تجارب الآخرين وتحتفظ بها في «الأرشيف» كما أنها تسجل تجاربها للآخرين وتستخلص لهم التجارب والعبر. وما أغرب أن تقف بين محمد ـ عليه الصلاة والسلام ـ وموسى ـ عليه الصلاة والسلام ـ في حوار بشأن فريضة من أعظم الفرائض.. ألا وهي الصلاة، وتستمع للحديث(1) الذي دار بين قيادتين: إحداهما: تمتلك الرصيد من الخبرة، والأخرى: تمتلك التزكية «المطلقة»!

إن الشخصية القيادية شخصية غير مغرورة، تؤمن بأن مِنَحَ الله موزعة بين العباد حتى البهائم منها، فلا غضاضة لديها أن تخاطَب بالقول: ﴿أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ﴾ [النمل: 22]! وهي تملك «ملكاً لا ينبغي لأحد من بعدها».

وهـي تتـطلع إلى أن تُعـطى من فضل الله الشيء الكثير: )رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْـحِقْنِي بِالصَّالِـحِينَ * وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الآخِرِينَ * وَاجْعَلْنِي مِن وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ * وَاغْفِرْ لأَبِي إنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ * وَلا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ( [الشـعـراء: 83 ـ 87]. )وَإذِ ابْتَـلَى إبْرَاهِيـمَ رَبُّـهُ بِكَلِـمَاتٍ فَأَتَمَّــهُــنَّ قَالَ إنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِـمِينَ( [البقرة: 124].

فهي متطلعة إلى ما عند الله ـ تعالى ـ تبذل ما في مقدورها أن تبذل له، وتأمل فضل الله فيما لا تطيقه، دأبها: )رَبِّ إنِّي لِـمَا أَنزَلْتَ إلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ( [القصص: 24]!

ومما يستوقفنا عند تأمُّل الشخصيات القيادية في القرآن والـسنة حـدتها وشـدتها؛ يتجـلى ذلك فـي مَثَـلين هـما: موسى ـ عليه الصلاة والسلام ـ وعمر بن الخطاب، رضي الله عنه.

ولا أقصد بالشدة هنا الغلظة التي نفاها الله ـ تعالى ـ عن نبيه محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ: )فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْـمُتَوَكِّلِينَ( [آل عمران: 159]، بل الشدة المحمودة في الحق التي أثنى الله بها على رسوله وأتباعه: )مُحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ( [الفتح: 29]، فكان لعمر منها أوفر الحظ والنصيب؛ عمر الذي أخبر الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه: لو كان بعده نبي لكان هو(2).

فالشدة، بين الضعف المفرط والغلظة المفرطة، ضرورة في أَطْرِ الناس على الحق والدفاع عنه، والقيام بالعدل والقصاص من الظالم ورد العدوان، وكل هذه الأمور متعدية النفع بخلاف اللين.

قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «بينَا أنا نائم رأيتُني على قَلِيب عليها دلوٌ، فنزعتُ منها ما شاء الله، ثم أخذها ابنُ أبي قُحافة فنزع بها ذَنُوباً أو ذَنوبـين، وفـي نزعه ضعفٌ، واللهُ يغفرُ له ضعفه، ثم استحالت غرباً فأخذها ابن الخطاب فلم أرَ عبقرياً من الناس ينزع نزع عُمر حتى ضرب الناس بعطن» رواه البخاري. وفي رواية لمسلم: «بينا أنا نائمٌ أُرِيتُ أني أنزعُ على حوضي أسقي الناس، فجاءني أبو بكر، فأخذ الدلْوَ من يدي؛ ليروِّحني، فنزع دلوين وفي نزعه ضعف والله يغفر له، فجاء ابن الخطاب فأخذ منه، فلم أرَ نزع رجـلٍ قـطُّ أقوى منه حتى تولى الناس والحوض ملآن يتفجَّر».

وعن أبي ذر ـ رضي الله عـنـه ـ قـلـت: يـا رســول الله! ألا تســتعملني؟ قـال: فضـربَ بـيده على منكبي، ثم قال: «يا أبـا ذرٍّ! إنك ضـعيف وإنـها أمانةٌ، وإنها يوم القيامة خـزيٌ ونـدامةٌ إلا مـن أخـذها بحـقِّها وأدَّى الـذي عليه فيها» رواه مسلم.

 

الإلهام

ومـن خصـائـص القـيادة الإلـهـام الذي يقوم على ثلاثة أمـور:

أولها: الرؤيا الصادقة التي أخبر النبي ـ عليه الصلاة والسـلام ـ بـهـا. فعـن أبـي ســعيد الخدري أنه سمع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: «الرؤيا الصالحة جزءٌ من ستة وأربعين جزءاً من النبوة» رواه البخاري. وعند أبي داوود عن أبي هريـرة أن رسول الله ـ عليه الصلاة والسلام ـ: «كان إذا انصرف من صلاة الغداة يقول: هل رأى أحدٌ منـكم اللـيلة رؤيـا؟ ويقول: إنه ليس يبقى بعدي من النبوة إلا الرؤيا الصالحة».

وثـانيها: الفِراسة والتوسُّم في الأمور: )إنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّلْمُتَوَسِّمِينَ( [الحجر: 75] قال مجاهد في تفسير المتوسمين: أي: «المتفرِّسين»، كما أورده ابن كثير، وأورد عن ابن أبي حاتم حديث أبي سعيد ـ رضي الله عنه ـ قال: قـال رسـول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «اتـقـوا فِرَاسة المؤمن؛ فإنه ينظر بنور الله»، ثـم قـرأ النـبـي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: )إنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّلْمُتَوَسِّمِينَ( (والحديث عند الترمذي).

وثالثها: الحَدْس: والفارق بين التفرس والحدس أن الأول: استنتاج من المعطيات الملموسة والواقع المشاهد، أما الحَدْس: فهو شيء ينبثق في النفس، وشعور لا دليل على صدقه، كونه يسبق الحدث وينطق بذاته، فيوافق الحق ويطابق الحقيقة.

جاء عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ قال: «إنه قد كان فيما مضى قبلكم من الأمم مُحَدَّثون؛ وإنه إن كان في أمتي هذه منهم فإنه عمر بن الخطاب» رواه البخاري. وفي مسلم عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ: أن رسول الله كان يقول: «قد كان يكون في الأمم قبلكم مُحَدَّثون، فإن يكن في أمتي منهم أحدٌ فإن عمر بن الخطاب منهم».

قال ابن حجر ـ رحمه الله تعالى ـ في (فتح الباري): (قوله: مُحَدَّثون، بفتح الدَّال جمع محدَّث، واختُلِف في تأويله فقيل: مُلْهَم، قَالَهُ الأكثر. قالوا: الْمُحَدَّث بِالْفتح هو الرَّجُل الصَّادِق الظَّنّ، وهو من أُلْقِيَ فِي رُوعه شيء من قِبَل الملأ الأعْلَى فيكون كالذي حدَّثَه غيره به، وبهذا جزم (أبو أحمد العسكري). وقيل: من يجرِي الصواب على لسانه من غير قصد، وقيل: مُكَلَّم، أي: تكلمه الملائكة بغير نُبُوَّة، وهذا ورد مـن حـدِيث أبي سعيد الخدري مرفوعاً ولفظه: «قِيل: يا رسول الله! وكيف يُحَدَّث؟ قال: تتكلم الملائكة على لِسانه». رويناه في «فوائد الجوهري»، وحكاه القابِسِي وآخرون، ويؤيده ما ثبت في الرواية المعلَّقة. ويحتمل رَدّه إلى المعنى الأول أي: تُكلِّمهُ فِي نَفْسه، وإِن لم يَرَ مُكَلِّماً فِي الحقيقة فيرجِع إلى الإلهام، وفسره (ابن التِّين) بِالتَّفَرُّس، ووقع فِي مسند (الحُمَيْدِيّ) عَقِب حدِيث عَائِشة «المحدَّث: الْمُلْهَم بالصواب الذي يُلْقَى على فِيهِ» وعند مسلم من رواية (ابن وهب): «مُلْهَمونَ، وهي الإصابة بِغيرِ نُبوَّة»، وفي رواية التِّرْمذيّ عن بعض أصحاب ابن عُيينةَ: «مُحَدَّثُونَ، يعنـي: مُفَهَّمُـونَ» وفـي روايـة الإسـمـاعيليّ: «قال إبراهيم ـ يعني ابن سعد ـ: قوله: مُحَدَّث أي: يُلقى في رُوعه» انتهى، ويؤيده حديث: «إِنَّ الله جعل الحقّ عَلَى لِسان عمر وقلبه» أخرجه الترمذي من حديث ابن عمر، وأحمد من حَدِيث أبي هريرة، والطَّبراني من حدِيث بلال، وَأَخْرَجَهُ فِي «الأوْسَط» من حديث معاوِية، وفِي حديث أبِي ذَرّ عند أحمد وأبي داود «يقول به» بدل قَوْله: «وقلبه» وصححه الحاكم، وكذا أخرجه الطَّبراني فِي «الأوسط» من حديث عمر نفسه).

ثم قال ابن حجر: «والسبب في تخصيص عمر بالذكر لكثرة ما وقع له في زمن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من الموافقات التي نزل القرآن مطابقاً لها، ووقع له بعد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عدة إصابات».

الشخصيات القيادية ميالة لإبداء آرائها

إن الشـخـصيات القـيادية ميالة لإبداء آرائها؛ وآراؤها لا تأتي من فراغ، بل هي حصيلة موهبة إلهية وكسب ذاتي، وكذلك طرح اجتهاداتها للآخرين؛ فهي معطاءة في فكرها، كـما أنـها معـطاءة في أدائـها ووجدانها، فاعتراضات موسى ـ عليه السلام ـ على الخضر لم تأتِ من فراغ وخواء؛ بل هي من طبيعة موسى وتكوينه الشخصي الذي لا يرتضي أن يغلق باب التعبير عن الرأي على نفسه.

إن الشخصية القيادية بطبيعتها متمردة على الاستسلام للآخرين ما لم تقتنع وتتيقن من الآراء والأفكار المطروحة عليـها، لكـنها في المقـابـل إذا اقتنـعت تنطلق غير مولية على شيء.

وجاء عند (ابن إسحق) عن ابن عمر قال: لما أسلم عمر قال: أيُّ قريـش أَنْقَلُ للحـديـث؟ فقـيـل لـه: جمـيـل بن معمر الجمحي. فغدا عليه، قال: وغدوت أتبع أثره، وأنظر ما يفـعل، وأنـا غلام أعقل كل ما رأيت. حتى جــاءه، فقــال له: أعلِمــتَ يا جميل! أني أسلمت، ودخلت في دين محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ؟ قال: فواللهِ ما راجعه حتى قام يجر رداءه، واتَّبعه عمر واتبعته أنا، حتى إذا قام على باب المسجد صرخ بأعلى صوته: يا معشر قريش ـ وهم في أنديتهم حول الكعبة ـ: ألا إن ابن الخطاب قد صبأ.

ويروى أن عبد الله بن مسعود كان يقول: كان إسلام عمر فتـحاً، وهجـرته نـصراً، وإمـارتـه رحـمـة، ولقد كنا ما نصلي عند الكعبة حتى أسلم عمر؛ فلما أسلم قاتل قريشاً حتى صلى عند الكعبة، وصلينا معه.

عمر بن الخطاب هذا هو نفسه الذي قال عنه عامر بن ربيعة ـ وقد ذكرت له زوجته رقة عمر في هجرتهم إلى الحبشة ـ: أَطَمِعتِ في إسلامه؟ فقالت: نعم! فقال لها: «فلا يُسْلِمُ الذي رأيتِ حتى يُسْلِمَ حمارُ الخطاب»! قال ذلك يأساً منه لِـمَا كان يرى من غلظته وقسوته على الإسلام.

ورغم الآية الكريمة التي كانت تنهى المؤمنين عن أن يقدِّموا بين يدي الله ورسوله، إلا أن طبيعة عمر بن الخطاب ظلت بطابَعها السباق تقدم الآراء وتقترح الحلول وتطرح اجتهاداتها، والرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ يتفهم هذه الطبيعة في عمر ويشهد لها، بل ولتفوقها؛ فعند الترمذي عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ: «أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه». وقال ابن عمر: «ما نزل بالناس أمرٌ قط فقالوا فيه وقال فيه عمر إلا نزلَ فيه القرآن على نحو ما قال عمر».

 

الشخصية القيادية شخصية جاذبة، تألف وتُؤلف

إن الشخصية القيادية شخصية جاذبة، تَأْلَفُ وتُؤْلَف، تؤثر في الخلق بسلوكها وقيمها ومبادئها وشخصيتها الفذة، وهي في الوقت ذاته شخصية بليغة ذات بيان وتذوُّق للمعاني والصور والعبارات. وهي تستطيع محاورة الآخرين وإقناعهم وإيصال الأفكار إليهم، وهي ببساطة: تقدم للناس مشروعاً مشتركاً، وترسم لهم منهجاً واضحاً، وتبرز لهم معالم الطريق، وتحدد لهم الهدف دون تعقيد أو تمويه.

إنها تسهّل الأفكار وتبسط المعاني ليكون الجميع عارفاً مقتنعاً مشاركاً... لذلك أُعطي الأنبياء الفصاحة والبلاغة، وأعُطي نبينا الخاتم «جوامع الكَلِم» فإن أغلب ما يؤثِّر في الناس الرسالة الخطابية المناسبة الصحيحة.

لكن الأبلغ في هذا الجانب، هو ذلك الفيض من الوجدان وتلك المشاعر الفيَّاضة والروحانية العذبة التي تنبثق العبارات البليغة منها. فالقادة المؤمنون يحملون أسمى الروحانيات؛ فرجاؤهم بالله عظـيم جـداً، حتـى في أصـعب اللحظات يفجِّرون ينابيع الأمل.

)فَلَمَّا تَرَاءَى الْـجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إنَّا لَـمُدْرَكُونَ(. [الشعراء: 61]

)يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلا تَيْأَسُوا مِن رَّوْحِ اللَّهِ إنَّهُ لا يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ( [يوسف: 87].

)إلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إذْ هُمَا فِي الْغَارِ إذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ( [التوبة: 40].

إنهم لا يتركون مدخلاً لليأس والقنوط والعجز والانهيار عليهم أو على من تبعهم؛ بل يبذرون دائماً الأمل والفأل الحسن، ويبشرون بالخير، ويعززون الطموح، ويزرعون الثقة.

والقيادة بهذه المعطيات تمتلك الصلاحيات التالية: توقع الاحتمالات، إعادة ترتيب الأولويات، تغيير الخطة، وضع الحلول البديلة، توسيع دائرة الوسائل، تقدير المخاطر، اختيار الصف القيادي الثاني، وغير ذلك من القضايا، وفي ذلك توظيف لطاقاتهم الكبيرة واستغلال لمواهبهم المتعددة.

ربما يوصفون بالمغامرة؛ لكن هذا نابع عن شجاعتهم وميزة الريادة لديهم، ومهما كلفت مغامراتهم الأمة فإنها تترك في الأجيال القادمة روحاً متوقدة تردد:

على قدر أهل العزم تأتي العزائمُ           وتأتي على قَدْرِ الكرامِ المكارمُ

وتقول:

وإذا كانت النفوس كباراً                    تعبت في مرادها الأجسادُ

إن مغامرات القادة محاولات في البناء يجب ألاَّ يلاموا عليها بقدر ما يجب تشجيعهم ونصحهم، واستدراك الخطأ لديهم. والذي يعرف سيرة النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ مع القادة من صحابته يدرك هذا؛ والشواهد كثيرة، منها: محاولة تفسير أبي بكر لرؤيا الرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ وموقف عمر من ابن صياد، وحادثة خالد بن الوليد مع بني جذيمة، وغير ذلك الكثير.

إن هذا الأسلوب في التشجيع والاهتمام هو ما أدركه الصحـابة ـ رضـوان الله علـيهم ـ في سـيـرة نبيهم ـ صلى الله عليه وسلم ـ حتى في تعاملهم مع أبنائهم؛ فعن ابن عمر قال: «قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: إنَّ من الشجر شجرةً لا يسقط ورقها وإنها مثلُ المسلم، فحدِّثوني ما هي؟ فوقع الناس في شجر البوادي، قال عبد الله: ووقع في نفسي أنها النخلة، فاستحييتُ، ثم قالوا: حدِّثْنا ما هي يا رسول الله؟ قال: هي النخلة».

وفي رواية: «فحدثت أبي بما وقع في نفسي، فقال: لأن تكون قلتَها أحب إليّ من أن يكون لي كذا وكذا».

ومن مشكلاتنا التي نعاني اليوم منها إغفالنا لهذه المعاني في القرآن الكريم، والسنة النبوية المطهرة، على صاحبها أتم الصلاة والتسليم، وذهبنا نحشو مكتباتنا من كتب الغرب وعاداتهم في القيادة، وكأننا لم نُترَك على المحجة، ولم تأتنا كاملة ثرية، ولم يكن لنا سلف ولا تاريخ.

ولو أننا عدنا إلى الوحي المنزل وإلى الرعيل الأول وأئمة الهدى من بعدهم لوجدنا الكنوز في ذلك.

وختاماً: فإنّ من واجبات المرحلة اليوم إخراج القادة وبعثهم وإطلاقهم، هذا واجب الأمة وعلمائها بالـدرجـة الأولـى، حتـى لا يتخذ الناس رؤوساً جهالاً وأئمة ضلال، ويعبث بالأمة «السادة» و«الكبراء» الذين لا يملكون من خصائص وملامح القيادة الراشدة شيئاً... وحسبنا الله ونِعْمَ الوكيل.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) مسند أحمد رقم 6613.

(2) الحاكم في المستدرك رقم 2415، 4994.

(1) راجع: حديث فرض الصلاة ليلة الإسراء والمعراج، في البخاري ومسلم.

(2) انظر الحديث في سنن الترمذي، في مناقب عمر.

المصدر: مجلة البيان

 
أنور قاسم الخضري
تاريخ النشر:2009-03-29 الساعة 11:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 2091
مرات الطباعة: 465
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan