الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » علوم ومعارف » تنمية بشرية

الواقعية سمة إسلامية

د. ناصر العمر

 

من أبرز سمات الإسلام الواقعية، فالإسلام دين يوافق الفطرة وينسجم مع الواقع، فالمؤمن مكلف بالأوامر الشرعية على وجه الإيجاب أو الندب أو المنهي عنه على وجه الحرمة أو الكراهة متى كان ذلك في مقدوره وإمكانه فإن فقد القدرة على تنفيذ تلك الأوامر أو اجتناب تلك النواهي سقط عنه التكليف إلى بدل أو إلى غير بدل.

ومن هنا يجب مراعاة التناسب بين الإمكانيات الذاتية ومقدار العطاء، فإن عدم مراعاة ذلك التناسب نوع من عدم الواقعية.

وهذا يشمل جميع أمور الدنيا والآخرة حتى العبادة، قال - تعالى -: )يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ( [النساء: الآية171]، وقال - سبحانه -: )وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا( [الحديد: من الآية27]، وقال: )لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا( [البقرة: من الآية286]، وقال: )وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ( [الحج: من الآية78]، وقال - صلى الله عليه وسلم -: (إياكم والغلو في الدين فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين)(1)، وقال - صلى الله عليه وسلم -: (هلك المتنطعون ثلاثا)(2). وقال: (إن الدين يسر ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه)(3).

وعندما دخل الرسول - صلى الله عليه وسلم - على عائشة وعندها امرأة سأل عنها فقالت عائشة- رضي الله عنها-: هذه فلانة، تذكر من صلاتها وعبادتها، فقال - صلى الله عليه وسلم - مه، عليكم بما تطيقون، فو الله لا يمل الله حتى تملوا (وكان أحب الدين ما داوم عليه صاحبه).

ولما دخل إلى المسجد ووجد حبلا بين ساريتين فسأل عنه، فقالوا: إنه حبل لزينب، إذا فترت تعلقت به، فقال - صلى الله عليه وسلم -: لا، حلوه، ليصل أحدكم نشاطه، فإذا فتر فليرقد.

وكما أن عدم الواقعية تكون بالزيادة في العمل فوق الطاقة، فينبغي أن لا نغفل عن أنها قد تكون بالتقصير والنقص أيضاً، بحيث لا يتناسب العطاء مع الإمكانات، ومن أعظم العيوب النقيصة مع القدرة على التمام كما قال الشاعر:

ولم أر في عيوب الناس عيباً  *** كنقص القادرين على التمام

ولا يمكن للعبد أن يكون واقعيا يتناسب عطاؤه مع إمكاناته إلا إذا كان عالما بمقدرته عارفاً بنفسه معرفة تحمله للموازنة بين المقدرة التي وهبه الله، وبين الإنتاج الذي يقدمه لدينه ومجتمعه، أما غير الواقعي فإما أن يقصم ظهره وينبت به الطريق، أو تكون هزيلة، وفي كلا الحالين مآلها أن تذهب سداً، وقد يستمر العمل وتبذل الجهود -دون اكتشاف للخطأ- وتمر الأيام والسنون دون تحقيق شيء ذي بال من الأهداف، فيدب السأم والملل، وتتبخر الأحلام، فيبدأ الأفراد يتساقطون واحداً تلو الآخر ليلحقوا بزمرة القاعدين بل الهاربين من حقل العمل والدعوة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) رواه النسائي وصححه الألباني.

(2) رواه مسلم.          

(3) رواه البخاري.

 

المصدر: موقع المسلم

 
د. ناصر العمر
تاريخ النشر:0000-00-00 الساعة 00:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 2062
مرات الطباعة: 357
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan