الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » المشهد الثقافي » ندوات ومؤتمرات

مؤتمر لكلية الشريعة بعنوان: التسامح الديني في الشريعة الإسلامية

د. محمد أمين

 

قال رئيس جامعة دمشق وائل معلا إن سورية مهد الحضارات وأرض الرسالات وميدان البشرية ونبراسها، يعيش فيها أبناء الديانات السماوية كلها منذ آلاف السنين جنباً إلى جنب، يبنون مجتمعهم ويعرفون حقوق الآخرين قبل حقوقهم.

معلا كان يتحدث أمام المؤتمر العام لكلية الشريعة الذي بدأ أمس في قاعة رضا سعيد بجامعة دمشق بمشاركة واسعة من علماء سوريين وعرب ومسلمين تحت عنوان «التسامح الديني في الشريعة الإسلامية»، وأكد معلا أن دمشق «أنارت الأرض بإشعاعاتها العلمية وقيمها الإنسانية والأخلاقية التي قامت على أسس العدل» مذكراً الحاضرين بعهد الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز «والذي يبحث فيه عن فقراء المسيحيين واليهود ليعطَوا من المال والصدقات يُسَدُّ به عوزهم» لافتاً إلى أن «التشريع الإسلامي يعلم الآخرين فقه التسامح وواقع ممارسته» مشدداً على أن التسامح «ليس ذلاً بل هو عزّة القوي.. وليس التسامح ترك الحقوق.. وليس نفاقاً وكلاماً منمقاً لطيفاً، وإنما واقع وسيرة وسلوك وتطبيق وعمل».

واستشهد معلا في سياق كلامه بموقف الرسول الأكرم محمد صلى اللـه عليه وسلم من قريش أثناء فتح مكة «وهم الذين حاربوه وطاردوه وعذبوه فإذا به يقول لهم وقد صاروا في يده: اليوم يوم المرحمة..»، ورأى معلا أن الإنسانية أحوج لمبادئ العدل والتفاهم وأحوج لوقف الاستهتار بحقوق الشعوب دون رادع.

من جانبه أكد عميد كلية الشريعة محمد الحسن البغا أن سورية ملتقى الحضارات وعزُّ العرب والمسلمين، يعيش فيها كل الديانات في رحاب من التفاهم والعيش المشترك.

وشن الأستاذ في كلية الشريعة وهبة الزحيلي هجوماً حاداً على الغرب مشدداً على أنه «لا يعرف إلا الصراع بين الحضارات ولا يريد أن يعيش المجتمع الإنساني بسلم واطمئنان» وأضاف: عرفنا منه المراوغة والكذب واللف والدوران لتحقيق تعاونه مع الكيان الصهيوني المغتصب.

واصفاً سياسات الغرب بالخرقاء مذكراً بما جرى في العراق الجريح وأفغانستان الذبيحة والصومال المدمر على حد تعبيره.

كما أكد أن السياسة الأميركية تفتقد المصداقية وقواعد الحق والعدل مستشهداً بالموقف الأميركي من الاستيطان الصهيوني في الأراضي الفلسطينية المحتلة حيث أعطت (إسرائيل) الضوء الأخضر لبناء 2500 وحدة استيطانية في الوقت الذي تؤكد فيه للعرب رفضها لسياسة إسرائيل على هذا الصعيد، وأكد الزحيلي أن سورية لا تزال تنبض بالقيم العليا وأن النور «يشعّ من هذه البلاد لأن قاعدة التسامح صلبة فيها».

وتحدث الأستاذ في جامعة قطر والداعية الإسلامي المعروف علي محي الدين القره داغي مؤكداً أن رسالة الإسلام هي رسالة الرحمة مستشهداً بقوله تعالى: )وما أرسلناكَ إلا رحمةً للعالمينَ( وإن الإسلام أعطى حقوق المواطنة بالكامل لغير المسلمين «ولذلك بقي غير المسلمين في بلادنا إلى اليوم دون اضطهاد في حين أن الصليبيين حينما احتلوا الأندلس لم يتركوا مسلماً يعيش فيها»، وأشار إلى الدور الذي يلعبه الإعلام الغربي في قلب حقيقة أن الإسلام هو دين التسامح «وقد استطاع أن يعطي صورة معاكسة تماماً مقدماً الإسلام باعتباره دين الإرهاب والعنف، والمسلمين باعتبارهم ظلمة متوحشين إرهابيين متعطشين لإراقة الدماء وقتل الأبرياء»، ودعا القره داغي المسلمين إلى بذل الجهود لتقديم الصورة الحقيقية الناصعة للتسامح الديني والتعايش السلمي مع الحفاظ على العزة وحماية الحقوق.

ووصل مفتي مصر الدكتور علي جمعة أمس إلى دمشق ليشارك في جلسات المؤتمر الذي يعقد بحضور عدد من رجال الدين والفكر وأساتذة الجامعات من سورية والدول العربية والإسلامية، ويناقش دور علماء الدين والفكر ومؤسسات المجتمع المدني في التصدي للعنف والقضاء عليه باعتباره ظاهرة غريبة على المجتمعات الإسلامية.

وتلقى في المؤتمر على مدى يومين محاضرات عن ثقافة التسامح ومبادئه وأصوله في الإسلام ومفهوم المواطنة وأخلاق القوة ومظاهر التطرف الفكري ومعوقات التسامح. ويهدف المؤتمر إلى التأسيس والتأصيل لفكر التسامح الفعال والتعايش الإيجابي والفكر الوسطي المعتدل.

المصدر: صحيفة الوطن السورية

 
د. محمد أمين
تاريخ النشر:2009-07-13 الساعة 15:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 1481
مرات الطباعة: 373
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan