الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » المشهد الثقافي » ندوات ومؤتمرات

ما وراء الحدود.. غزة وموضة نقاط التفتيش

مسلم أونلاين

 

تمكّن الفنانون الفلسطينيون من الوصول إلى شرائح جماهيرية كبيرة في العالم، حيث أقيم العديد من المعارض الفنية في مختلف دول العالم، وفي صالات فن عالمية، و أكد فنانون ونقاد كثيرون ممن اطلعوا على التجارب الفنية الفلسطينية أن كون المرء "فناناً فلسطينياً" أهم من كونه فناناً ناجحاً، وفي ذلك تأكيد واضح على حجم الإحباط والإذلال واليأس المعاشي الذي يعاني منه الشعب الفلسطيني بشكل عام، فكيف إذا كان فناناً!؟.

إن حجم المأساة يبدو واضحاً في المعرض الفني الذي أقامته صالة (رفيا) بعنوان (ما وراء الحدود)، والذي شارك فيه مجموعة من الفنانين القادمين من وراء الحدود، من فلسطين ليشاركوا في احتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية  في دمشق بعد أن ضاقت بهم الحدود.

تنوعت الأعمال المعروضة ما بين لوحات الرسم اليدوية، ومقاطع الفيديو التي اتسمت بالتقنية العالية والرؤية الفنية المعبرة، وما بين التصوير الضوئي العادي منه، والمعالج غرافيكياً، وجميع هذه الأعمال على اختلافها وتنوعها عكست حجم المأساة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني تحت سلطة الاحتلال، مؤكدين في الوقت ذاته على إرادة وعزيمة قوية وتمسك بأبسط سبل الحياة.

الفنانون المشاركون: تيسير بطنيجي، رنا بشارة، رولا حلواني، رؤوف حاج يحيى، سما الشعيبي، سمير بدران، شريف واكد، طارق الغصين، عريب طوقان، يزن خليلي.

 

 

الولاء لفلسطين

لوحة فوتوغرافية تعبيرية للفنانة رنا بشارة، تمثل الصبار وهو بالعربية يرمز إلى الصبر، الولاء لفلسطين، عمل فني يصور الاضطهاد والاحتلال، والصبار، هو وسيلة وطنية ورمز مميز في فلسطين، في إشارة إلى الصبر الفلسطيني على أوضاعه المعيشية الصعبة.

 

الحياة من خلال عدسة

الفنانة رولا حلواني  تعمل في التصوير، استطاعت من خلال عدسة الكاميرا التقاط خروج الفلسطينيين من المسجد الأقصى في الجمعة الأخيرة من رمضان، والتي أعلنت إسلامياً باليوم العالمي للقدس، صورت الجموع الغفيرة التي هبّت لنهضة الأقصى في إشارة منها إلى دور الجماهير في الدفاع عن أرضه ومقدساته.

 

غزة اكسبرس

سلسلة من الصور الضوئية للفنان رؤوف حاج يحيى ، تعلق على حصار غزة المفروض من قبل السلطات العسكرية الإسرائيلية، وهو انعكاس حول ردة فعل الفلسطينيين الذين يعيشون في فلسطين المحتلة، وتصوير للواقع حيث غدت حياتهم معلقة ما بين رغيف الخبز لغذاء الجسد، والخبر العاجل الذي بأحد أشكاله قتل الجسد.

 

صورة ذاتية

يصور الفنان طارق الغُصين سلسلة من الصور الذاتية رداً على الصور التي نسجتها وسائل الإعلام الغربية عن الإنسان الفلسطيني بصفته "إرهابياً" ، ويرى الغُصين أن التشابهات واضحة بين أسطورة (سيزيف) وبين ما يمكن وصف بـ (الخرافة) الناشئة التي تصنعها وسائل الإعلام الغربية، خصوصاً الخرافة القاتلة بأن جميع الفلسطينيون إرهابيون، وأن الانتفاضة الفلسطينية مثلها مثل (سيزيف)، محكوم عليها بخوض كفاح دؤوب لا متناه، وهكذا أصبحت مواجهة الصور الإعلامية "معركة شاقة" بالنسبة إلى جميع العرب.

 

 

وعلى الرغم من الصعوبات التي تواجه الفن العربي بشكل عام، والفلسطيني بشكل خاص، نرى المبادرات وإن كانت فردية تحظى باهتمام جماهيري واسع، وهذا ما لاحظناه من خلال الحضور الواسع في أروقة المعرض.

 
مسلم أونلاين
تاريخ النشر:2009-11-05 الساعة 15:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 2211
مرات الطباعة: 599
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan