الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

مقتل وجرح العشرات في العراق إثر تفجيرات دامية

وكالات

 

قتل نحو 60 شخصا وجرح العشرات أمس الجمعة في تفجيرات هزت مناطق في العاصمة العراقية بغداد ومناطق متفرقة أخرى، وذلك بعد أيام من إعلان الحكومة مقتل واعتقال قياديين في تنظيم قاعدة العراق.

فقد هزت سلسلة تفجيرات بالسيارات المفخخة والقنابل وقت صلاة الجمعة مناطق معظمها بالقرب من مساجد شيعية. وقال مراقبون إنها تحمل بصمات تنظيم القاعدة بينما اتهم آخرون الحكومة نفسها.

واستهدفت ثلاث قنابل المصلين خارج المكتب الرئيسي لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في ضاحية مدينة الصدر، مما تسبب في مقتل 39 شخصا وإصابة 56 آخرين، حسب وزارة الداخلية.

وقتل خمسة أشخاص وجرح 14 آخرون في تفجير سيارة قرب مسجد عبد الهادي شلبي شمال بغداد، حسب المصادر ذاتها. وانفجرت سيارة ثانية قرب مسجد محسن الحكيم (غرب) متسببة في مقتل ثمانية أشخاص وجرح 23 آخرين.

ثلاثة تفجيرات أخرى

وفي الزعفرانية (وسط) جرح ستة أشخاص بانفجار قنبلة وضعت وراء مسجد للشيعة. كما أصيب 16 شخصا في ثلاثة تفجيرات أخرى في سوق قرب شارع حيفا (وسط) والدورة (جنوب) والصيادية (وسط).

وفي وقت مبكر صباح الجمعة بمحافظة الأنبار، قتل سبعة أشخاص من أسرة واحدة بينهم امرأة وطفل في أربع هجمات استهدف أحدها منزل قاض مختص في قضايا "الإرهاب" في الخالدية الواقعة على بعد 75 كم شمال بغداد، حسب مصدر بالشرطة. كما قتل رجل أمن بينما كان يحاول إبطال مفعول قنبلة.

وتعليقا على هذه التفجيرات طالب مقتدى الصدر من أنصاره تأمين حماية المساجد. وقال حازم الأعرجي المسؤول بالتيار الصدري في تصريح تلفزيوني «طلب مقتدى من جيش المهدي أن يأخذ على عاتقه حماية المساجد بالتعاون مع قوات الأمن».

وقال اللواء قاسم الموسوي المتحدث باسم قيادة العمليات في بغداد إن استهداف المصلين في مناطق ذات أغلبية معينة ـ في إشارة على ما يبدو إلى الأغلبية الشيعية- هو انتقام للخسائر التي لحقت بالقاعدة متوقعا «استمرار هذه الأفعال».

من جانبه قال مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي في بيان إن «الهدف من هذه التفجيرات هو تحجيم النجاح الكبير الذي حققته قوات الأمن بقتل قياديين إرهابيين»، في إشارة إلى إعلان الحكومة قبل أيام قتل القائد السياسي في تنظيم قاعدة العراق أبو عمر البغدادي والقائد العسكري أبو أيوب المصري إضافة إلى القائد العسكري لقاعدة شمال العراق.

وكان المتحدث باسم القيادة العسكرية في بغداد الجنرال قاسم عطا أكد أن اعتقال قائد القاعدة في بغداد -المسمى مناف عبد الرحيم الراوي الملقب بـ(أبو حيدر)- في مارس/آذار الماضي، مكن من إطلاق عملية "قفزة الأسد" التي أوصلت إلى القائدين المقتولين، والتي تم خلالها أيضا اعتقال 86 عنصرا في القاعدة.

 
وكالات
تاريخ النشر:2010-04-24 الساعة 12:22:45
التعليقات:0
مرات القراءة: 1937
مرات الطباعة: 518
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan