الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

متشددون انكليز يتظاهرون لمناهضة الإسلام

وكالات

 

تظاهر ظهر أمس في مدينة أيليسبري شمال بريطانيا حوالي 600 من عناصر الجماعات اليمينية المتشددة، ضد ما وصفوه الإسلام المتطرف وبناء المساجد، وطالبوا بإغلاق المراكز الإسلامية وإنهاء القوانين المعتمدة على الشريعة في بريطانيا.

ورفع المحتجون لافتات مناهضة للإسلام وأعلام بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل «نكاية بالمسلمين»، حسب ما أفاد عدد من المتظاهرين.

واشتبكت الشرطة مع عناصر رابطة الدفاع الإنجليزية بعد أن حاولوا اجتياز حواجز الشرطة ورشقوها بالزجاجات الفارغة.

واعتلقت الشرطة تسعة عناصر من الجماعات اليمينية المتشددة، ثمانية منهم بتهمة حيازة أسلحة هجومية وفق تصريح لناطق باسم الشرطة، كما شوهد عدد من المصابين.

وتمكن قادة الجالية المسلمة في المدينة -الذين تعاونوا مع الشرطة- من احتواء الأحداث ومنع الشباب المسلم من الاحتكاك بالجماعات العنصرية.

وقد شلت الحياة بالكامل في المدينة وأغلقت المحال التجارية أبوابها ووضع معظم أصحاب المتاجر سواتر خشبية على واجهات محلاتهم لحمايتها من التهشيم.

وتأتي هذه التحركات قبيل الانتخابات التشريعية المرتقبة بعد أيام وبعد مظاهرة كبيرة نظمتها الرابطة بداية الشهر الماضي بمدينة دادلي شمال لندن ضد بناء مسجد بالمدينة انتهت باشتباكات أدت لإصابة عدد من المحتجين واعتقال آخرين.

من جهتها اعتبرت منظمة (اتحدوا ضد الفاشية) منع مهرجان موسيقي حاشد «ضد العنصرية» في أيليسبري ضربة قوية للجهود الرامية إلى تنظيم حدث إيجابي في المدينة يجمع كل فئات المجتمع، بينما سمح لرابطة الدفاع الإنجليزية بالتظاهر بالمدينة السبت.

وأعرب مجلس مسلمي بريطانيا -وهو مظلة تمثل نحو 500 هيئة إسلامية في البلاد- عن أسفه لاستمرار رابطة الدفاع الإنجليزية استفزازها للمسلمين، بينما يحاول البلد التعافي من الأزمات الاقتصادية. واعتبر أن «الرابطة العنصرية مصرة على تعكير الأجواء بإشاعة الكراهية بين أبناء الشعب».

وقال الدكتور داود عبد الله نائب رئيس مجلس مسلمي بريطانيا إن الجماعات العنصرية تستغل الوضع الاقتصادي المتأزم لتوجه أفكارها العنصرية ضد المسلمين وتلقي اللوم عليهم بأنهم سلبوا البريطانيين وظائفهم ومكانتهم بالمجتمع.

وطالب عبد الله الحكومة القادمة بأن تعالج الأزمات الاقتصادية وأن يوفروا مواطن شغل أكثر في بريطانيا حتى لا تستغل الجماعات العنصرية الأوضاع الاقتصادية المتردية ضد المسلمين.

واعتبر أن ذلك «سيفضي إلى تخفيف خطاب الكراهية من قبل بعض المسؤولين، لأن هؤلاء في رابطة الدفاع الإنجليزية تبنوا هذا الخطاب من بعض المسؤولين، وها نحن الآن نجني نتيجة السياسة المستمرة منذ عشرات السنين».

وأشار عبد الله إلى أن الحزب الوطني البريطاني حصل في انتخابات بريطانيا وأوروبا على مقعدين، وهو أمر غير مسبوق بالبلاد. وبشأن هذه الموجة من الكراهية أعرب عن خشيته من أن تجد الأحزاب اليمينية الصغيرة طريقها للبرلمان اعتمادا على موجة هذه النشاطات العنصرية.

 
وكالات
تاريخ النشر:2010-05-02 الساعة 10:56:39
التعليقات:0
مرات القراءة: 1680
مرات الطباعة: 410
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan