الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » الإسلام و الغرب » جدل حضاري

الرؤى الدينية في أمريكا: مع تحليل معمق للمواقف الأمريكية من المسلمين والإسلام

 

هذه دراسة لآراء الأمريكيين فيما يخص عددا من أديان العالم مع تركيز مخصوص على الإسلام والمسلمين. والنتائج مبنية على استطلاع غالوب لأديان العالم، الذي يستكشف آراء الأمريكيين في الأديان الأربعة الرئيسية: البوذية والمسيحية والإسلام واليهودية وأتباعها. هذا التحليل يفحص مستوى تحامل الأمريكيين بحسب إقرارهم تجاه أتباع هذه الأديان.

من بين الأديان التي سألت غالوب الناس عنها، يحظى الإسلام بأكثر الآراء سلبيةً. غالبية ضعيفة من الأمريكيين (53%) قالوا بأن آراءهم عن الإيمان إما "ليست إيجابية كثيرا" (22%) أو "غير إيجابية مطلقا" (31%) . وعندما سئلوا عن درجة معرفتهم بالإسلام، أخبر كثير من الأمريكيين أنهم إما لديهم "معرفة ضئيلة جدا" (40%) أو "ليس لديهم معرفة مطلقا" (23%). تكشف الدراسة أيضا أن الأمريكيين ينظرون إلى الإسلام بسلبية أكثر مما نظرتهم السلبية تجاه المسلمين.

فيما يخص أتباع الإسلام، الأمريكيون الذي عبروا عن مشاعرهم السلبية تجاه المسلمين هم ضعف أولئك الذين عبروا عن مثل هذه المشاعر تجاه البوذيين والمسيحيين واليهود.

يعترف 43% من الأمريكيين أنهم يشعرون، على الأقل، بتحامل "محدود" تجاه المسلمين، وأخبر 9 % أنهم يشعرون بـ"قدر كبير" من التحامل.

وصرح  57% من الأمريكيين أنهم لا يكنون أي تحامل.

تستكشف هذه الدراسة أيضا ما يظنه الأمريكيون اعتقادَ أغلب المسلمين حول العالم.

تختلف غالبية الأمريكيين مع القول: بأن معظم المسلمين يقبلون الأديان الأخرى (66%) وبأن المعتقدات الدينية للمسيحيين والمسلمين متشابهة من حيث الأصل (68%).

بينما يتفق غالبية الأمريكيين (70%) على أن معظم المسلمين يبتغون السلام، وأكثر من الربع (27%) يختلفون مع ذلك.

يضاف لذلك أن 81% من عامة الأمريكيين يختلفون مع القول بأن معظم المسلمين يعتقدون أن النساء والرجال يجب أن تكون لهم حقوق متساوية، ويختلف 47% مع القول بأن معظم المسلمين حول العالم يقبلون الآخرين المتحدرين من أعراق مختلفة.

المتغيرات المرتبطة بالتحامل الصريح تجاه المسلمين

استخدمت غالوب مراجعةً منطقية متعددة المتغيرات للكشف عن المواقف والخصائص المرتبطة بجلاء مع إقرارات الأمريكيين بمشاعر التحامل "الكبير" تجاه المسلمين.

من بين المتغيرات المؤثرة أن المستجيبين المقرين بتحامل كبير تجاه اليهود هم أكثر ميلا بنحو 32 مرة للتعبير عن نفس المستوى من التحامل تجاه المسلمين.

كما أن المستجيبين الذي قالوا بأن معتقدات المسلمين والمسيحيين ليست متشابهة وأولئك الذي قالوا بأن آراءهم في الإسلام "ليست إيجابية على الإطلاق" هم تقريبا خمس مرات أكثر ميلا للإقرار بتحامل "شديد" تجاه المسلمين.

والمستجيبون الذي يختلفون مع القول بأن المسلمين حول العالم يريدون السلام، وأولئك الذين يختلفون مع القول بأن معظم المسلمين يقبلون المجموعات العرقية الأخرى، هم أكثر ميلا بمرتين للتعبير عن قدر كبير من التحامل.

من الملاحظ أن أولئك الذي يقرون أنهم لا يعرفون مسلما هم أكثر ميلا بمرتين للتعبير عن قدر كبير من التحامل.

وعلى نحو مخالف للحدس، فإن معرفة اسم نبي الإسلام يجعل الشخص أكثر ميلا بمرتين للتعبير عن قدر كبير من التحامل.

إن حضور شعيرة دينية أقل من مرة في الأسبوع يرتبط أيضا بالإقرار بقدر كبير أو مفرط من التحامل.

المتغيرات المرتبطة بعدم التحامل على المسلمين

المتغير الأكثر ارتباطا مع عدم التحامل المعلَن تجاه المسلمين هو عدم التحامل تجاه اليهود.

فأولئك الذين بينوا مشاعر عدم التحامل تجاه اليهود هم أكثر ميلا ب 11 مرة للتعبير عن نفس المشاعر تجاه المسلمين.

والأمريكيون الذين يقولون أنهم يرون الإسلام إيجابيا جدا هم أكثر ميلا بمرتين للتعبير عن مشاعر عدم التحامل تجاه المسلمين.

أما الأمريكيون الذين يتفقون على القول بأن معظم المسلمين يعتقدون بحقوق متساوية للنساء، وكذلك الذين يعتقدون بأن معظم المسلمين يريدون السلام هم أكثر ميلا بمرتين للتعبير عن مشاعر عدم التحامل تجاه المسلمين.

والأمريكيون الذين يقولون إنهم يحضرون شعائر دينية أكثر من مرة في الأسبوع هم أكثر ميلا بمرتين للقول بأنهم لا يشعرون بتحامل تجاه المسلمين، وهذا مناقض للافتراضات الشائعة بأن الالتزام الديني يساهم في تكوين آراء سلبية تجاه أتباع الديانات الأخرى.

الاستنتاجات

من العناصر المفتاحية في التقرير:

ـ من المجموعات الدينية الأربع المسؤولين عنها، يعبر الأمريكيون عن تحاملهم الأكبر تجاه المسلمين.

عامة الأمريكيين أكثر تفضيلا بمرتين للاعتراف بمشاعر سلبية تجاه المسلمين من مثل ذلك تجاه البوذيين أو المسيحيين أو اليهود.

ـ التحامل المقر به تجاه اليهود مرتبط بقوة مع "قدر كبير" من التحامل تجاه المسلمين.

على الرغم من أن البعض يرى المسلمين واليهود ممثلين لولاءات متضاربة في صراع الشرق الأوسط، فالتحيز ضد اليهود غير مرتبط بتماسكهم، بل بازدراء المسلمين.

ـ حضور الشعائر الدينية المستمر مرتبط بالإقرار ب"عدم التحامل". في حين يفترض البعض أن الالتزام بالدين يجعل الشخص أقل قبولا لأتباع الأديان الأخرى، فإن النتائج تكشف العكس.

فالذين أقروا بحضور شعائر دينية أكثر من مرة في الأسبوع هم أكثر ميلا بمرتين للإقرار ب"عدم التحامل" وأقل ميلا بمقدار النصف للتعبير عن "تحامل شديد" بالنسبة للذين يحضرون أقل من ذلك.

ـ إن الرأي الإيجابي في الإسلام مرتبط بـ"عدم التحامل"، بينما المعرفة الشخصية لمسلم غير مرتبطة بذلك.

وهذا يدل على أن تعاليم الإسلام إذا لم تناقش بدقة، فإن التفاعل الاجتماعي مع المسلمين يمكن ألا يكون كافيا لتجاوز التحامل.

يظهر بحث آخر لغالوب أن معظم الأمريكيين (مثل باقي المسلمين حول العالم تماما) يعتقدون أن التفاعل بين المجتمعات الغربية والمسلمة ينحدر نحو الأسوأ، وأن مستوى العلاقة بين الطرفين أمر مهم. مثل هذه النتائج، مصحوبة بتلك التي تدل عليها هذه الدراسة، تنبه على أن وجود بعض المواقف السلبية للأمريكان تجاه المسلمين يجب ألا تعوق الرغبة في تحسين الصلات مع المجتمعات المسلمة.

 

التقرير

لمحة عامة:

·        كيف يرى الأمريكيون اليهودَ والمسيحيين والمسلمين؟

·        ما العوامل التي تنبئ بالتحامل على المسلمين؟

·        ما العوامل التي تنبئ عن عدم التحامل على المسلمين؟

·        استنتاجات

 

لمَ على الحكومة الأمريكية أن تهتم برؤى الأمريكيين عن المسلمين؟

·        إنجاح الإستراتيجية الدبلوماسية: التعارف الشعبي

·        خطورة عزل المسلمين الأمريكيين، الشركاءِ المهمين في الحرب على التطرف العنيف. بين الأقلية: خطورة خلق قابلية ممكنة للايدولوجيا المتطرفة ـ خصوصا بين الشباب.

·        قد يصبح التحيز مرتعا خصبا لسلوك معارض لفرض القانون مما يجعل المشكلة أسوء.

·        قد يخلق التحيز يخلق نقاط عمياء في إستراتيجية الأمن فيتم استثمارها من قبل المتطرفين العنيفين.

·        التحامل الصريح ضد المسلمين قد يستثمر من قبل المتطرفين لتغذية رواية الضحية.

 

عند التأمل بصدق في مشاعرك، ما قدر التحامل ، إن وجد، الذي تشعر به تجاه كل من المجموعات الدينية الآتية؟

 

ما رأيك في كلٍ من الأديان المذكورة؟

 

ما مقدار المعرفة التي تظن أنه لديك عن كلٍ من الأديان المذكورة؟

 

هل حصل أن عرفت أحدا من أتباع المجموعات الدينية المذكورة، أم لا ؟

 

نبرة الحديث عن الإسلام تغدو أسوء فأسوء [تحليل طويل الأمد (المصدر:  MediaTenor)]

الإسلام في نشرات أخبار التلفزيون الأمريكي: المساحة والنبرة 1/ 2007 ـ 8/2009

لم يحصل تحسن في الحديث عن الإسلام في أخبار التلفزيون الأمريكي، وذلك لأن الحياة الدينية اليومية لا تشغل حيزا كبيرا في عملية انتقاء الأخبار. وبما أن العنف كان القيمة الإخبارية السائدة، فإن التغطية أصبحت حقا أكثر سلبية منذ خريف 2008.

القاعدة: 9268 عبارة في 3 نشرات مسائية أساسية في التلفزيون الأمريكي، 1/ 2007 ـ 8/2009

 

المسيحية: مساحة تقارير ضئيلة في 2009 [تحليل طويل الأمد (المصدر:  MediaTenor)]

المسيحية في أخبار التلفزيون الأمريكي: المساحة والنبرة،  1/ 2007 ـ 8/2009

 

 

التغطية الإخبارية للمسيحية متقلبة وذلك لقلة الحوادث أو الفضائح التي تؤدي إلى تغطية مكثفة خلال فترة متطاولة. والاهتياج حول الاعتداء على الأطفال في المياتم الكاثوليكية في أيرلندا يثبت هذه الحقيقة.

القاعدة: 8379 عبارة في 3 نشرات مسائية أساسية في التلفزيون الأمريكي، 1/ 2007 ـ 8/2009

 

العنف يشكل صورة الإسلام (الدين في أخبار التلفزيون الأمريكي، 2009)

الإسلام والمسيحية في أخبار التلفزيون الأمريكي

في حين أن المنظمات والقادة ورجال الدين والمؤمنين هم الملامح السائدة للمسيحية، فإن الأصوليين والجماعات المسلحة تشكل ثلثي التغطية المخصصة للإسلام.

القاعدة: 4618/1772 عبارة في أربع نشرات إخبارية أساسية في التلفزيون الأمريكي، 1-8 / 2009

 

هل تتفق أم تختلف مع كل من العبارت الآتية حول المسلمين؟

المسلمون حول العالم

 

 

الاستطلاعات أجريت في السودان والسعودية ومصر في 2009. استطلاع إيران جرى في 2007.

 

بعض الناس تناقشوا حول الحقوق التي ينبغي ضمانها للنساء. من فضلك أخبرني إن كنت تتفق أم لا مع كل من الآتي: النساء والرجال يجب أن يمتلكوا حقوقا متساوية

 

المتغيرات المرتبطة بالتحامل على المسلمين (المستجيبون المقرون بـ"قدر كبير" من التحامل على المسلمين)

المتغيرات المرتبطة بعدم التحامل على المسلمين (المستجيبون المقرون بانتفاء التحامل على المسلمين)

 

 

المتغيرات المرتبطة بعدم التحامل على المسلمين (المستجيبون المقرون بانتفاء التحامل على المسلمين)

استنتاجات

·        من الأديان الأربعة المسؤول عنها، عبر الأمريكان عن أكبر تحامل تجاه المسلمين.

·        التحامل المقر به تجاه اليهود مرتبط بقوة مع ”قدر كبير“ من التحامل على المسلمين.

·        المواظبة على حضور الشعائر الدينية مرتبط بالقول بانتفاء التحامل.

·        الرأي المحبذ للإسلام مرتبط بـ ”انتفاء التحامل“، بينما معرفة مسلم شخصيا لا صلة له.

 

توصيات

إذا كان الهدف التخفيف من التحامل ضد المسلمين:

·        المجتمع الأمريكي المسلم

o       تقديم تعليم دقيق عن تعاليم الإسلام، وليس فقط التفاعل الشخصي مع المسلمين

o       بناء تحالف مع مجموعات الأقليات الأخرى والمؤسسات الدينية

o       زيادة مقدار ووضوح خدمة المجتمع

·        الحكومة

o       الاستمرار في تأطير الجرائم المرتكبة من قبل مسلم ما على أنها أفعال فردية وليست تصرفات إسلامية

o       الإدانة العلنية للتحامل أو الاعتداء على المسلمين 

o       دراسة وتتبع الآراء المعادية للسامية والمعادية للمسلمين على أنها ظواهر مرتبطة ببعضها

o       الاستمرار في الاعتراف بمساهمات الأمريكان المسلمين في الأمن وفي المشكلات الأخرى التي تواجه أمريكا

 

المنهجية

·        نموذجية على المستوى القومي

·        المدى الزمني

·        31أكتوبر حتى 13 نوفمبر 2009

·        العدد الإجمالي للاستطلاعات المستخدمة في التحليل في هذا التقرير هو 1002

·        هامش الخطأ المضبوط بحسب الأثر لمجمل الدراسة هو3.4 بالمئة

·        نسبة الاستجابة الإجمالية : المرحلة الأولى  7.9%

الحواشي

*التقرير صادر عن مؤسسة غالوب للتعايش/ مركز دراسات المسلمين في إطار مشروع حقائق المسلمين في الغرب، وذلك في أواخر عام 2009.

(1) الذي تمثل داليا مجاهد المديرة التنفيذية فيه.

ترجمة: د. سامر رشواني

المصدر: مسلم أون لاين

 

 
تاريخ النشر:2010-05-26 الساعة 11:30:15
التعليقات:0
مرات القراءة: 1656
مرات الطباعة: 531
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan