الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » القضية الفلسطينية

غزة تحت القنابل

شابانا كيدي

 

كتاب شارين لوك مساهمة لا تقدر بثمن لمكتبة المطبوعات التي تتحدث بالتفصيل عن العدوان الإسرائيلي خلال الهجوم على غزة من ديسمبر 2008 حتى يناير 2009، المعروفة بعملية "الرصاص المصبوب". أوغلت الكاتبة في العمق حتى تتمكن من وصف الأحداث التي أدت إلى الهجوم، والأحداث التي تبعت ذلك من منظور شاهد عيان. يسافر القارئ عبر عيني لوك نفسها وأعين الفلسطينيين الذين تواصلت معهم خلال كفاحهم على أرضهم المحاصَرة والمهاجَمة. ومع أن الكتاب مفزع ومحطِّم للفؤاد من جوانب كثيرة، فإن القارئ لا يعدم أملاً تكشف عنه إرادة لا تكسر وعزيمة شعب في وجه العنف الصارخ.

قسِّم الكتاب إلى سبعة فصول مرتبة تاريخيا، وابتدئ بنقاش حول كسر الحصار وتصاعد العنف قبل مناقشة الهجمات في الفصلين التاليين. تصف الفصول الثلاثة الأخيرة حياة الغزاويين بعد الهجمات؛ حيث لا تكف عن الوصف المفزع للجراح والموت المستمر يوميا وكأنه "طحين يومي". مع ذلك، تحاول لوك أن تبقى متفائلة، مقحِمة شخصيتها في الكتاب ومثقلةً كل كتابتها بهوامش شخصية ونكتة وسخرية. إن تفاعلها اليومي مع الفلسطينيين ونشطاء حركة التضامن العالمي المماثلين مثل كياومي بترلي هو مصدر الهامٍ لأي شخص يرغب في اقتناء الكتاب والسفر لحظاتٍ لعيش حياة الفلسطينيين بعيدا عن التعقيدات السياسية الكبيرة. يشبه هذا النص في بنيته حلقات من المذكرات اليومية الموثقة بتواريخ محددة وأوقات معينة.  وقد حظي النص بمقدمة لساره إرفنع معلِّقةً على مضمون الكتاب.

يرسم الفصل الأول المشهد بالحديث عن دور حركة التضامن العالمي (ISM) وما تبع ذلك من وضع "القائمة السوداء". تصف لوك جهودها في اقتحام المحظور، وتتحدث عن احتجازها في مطار بن غوريون قبل إرجاعها إلى بريطانيا. تهزأ لوك بالمعايير المحددة في "أهلية" شخص ما للاحتجاز، وذلك عند حديثها عن الطالبة البلغارية نتاليا التي انضمت إلى زنزانتها: "كانت هنا لزيارة أصدقاء إسرائيليين، ولكنها ذهابها إلى بلدها ودراستها العربية، واحتواء هاتفها على أسماء أصدقاء عرب، لهذا انتهى بها الحال في الحجز". عادت لوك إلى بلدها بريطانيا محبطة لتبدأ فترة حرجة وقلقة من التخطيط قبل الإبحار مع حركة غزة الحرة التي سمحت لها إسرائيل بالدخول على نحو مفاجئ.

يمثل الفصل الثاني انغماس لوك الكامل في الثقافة الفلسطينية، من تغطية الرأس أو الحجاب إلى زيارة بيوت الشهداء. بهذا استطاعت لوك أن تصور للقارئ بعضا من أشكال الحياة التي يعيشها الفلسطينيون، فلا يومان متشابهان في حياتهم. تستكشف لوك حقيقة النقص الفاحش في الضروريات مثل الطعام والكهرباء، وهذا مفهوم غريب في نظر أي غربي موسر. يقول شاب فلسطيني اسمه فداء، سنحت للوك فرصة لقائه، "نحن في الجنة؛ إذ لدينا بعض الطحين والغاز". كما سافرت لوك مع 150 مسيحي إلى بيت لحم عشيةَ عيد الميلاد، في حين أن 550 آخرين قدموا طلباتهم لم يمنحوا تصريح السفر. كما نقلت تصريحات لريتشارد فولك، المقرر الخاص للأمم المتحدة في المناطق المحتلة، فصَّل فيها القول في تزايد العنف الذي تبع انتهاء الهدنة بين إسرائيل وحماس.

الفصل الثالث المعنون بحق "سقوط السماء" يفوق الوصف. حيث غطى الهجوم بعد الهجوم في جهد مثمر لتوثيق كل الأحداث في ذلك الوقت، فبدا كأمرٍ لا نهاية له. وفيه تصف لوك الرحلات المستمرة لجمع الأجساد والجرحى، ورميهم في المستشفى المغمور، فقط لتلقي نجدة أخرى. وعلى الرغم من المخاطر استمرت لوك في العمل بدون كلل مع المسعفين لتقدم ما تستطيع مهما كان قليلا، وذلك بعد تلقيها "دورة مستعجلة" في المساعدات الأولية على قارعة الطريق. والحاجة العالمية لتقارير شهود العيان والمقابلات يعني أن تلفون لوك لم يتوقف عن الرنين. وقد تضمن الفصل بعض الإحصاءات المبدئية مثل القول بأن 80% من الذين طلبوا المساعدة لم يتم إنقاذهم بسبب رفض السلطات الإسرائيلية، كما رويت فيه القصة المفزعة لعائلة السموني(1).

يستمر الفصل الرابع في تصوير الهجمات القاسية والمستمرة مع الإشارة إلى الاستخدام المحتمل لمواد غير قانونية مثل الفوسفور الأبيض، وإخلاء مشفى وكل مرضاه إلى الشوارع بعد تهديده بالقنابل. كما يكشف هذا الفصل قوة الشعب النفسية على الرغم من أن صدام الهجمات والأخلاق في عقل شارين لوك: "أنا لا أستطيع التوفيق بين هذا التنافر البين: أعني العيش في مجتمع غربي يتظاهر بأن هذه الحقيقة - حقيقة الطريق الذي أسلكه الآن- لا وجود لها. في بريطانيا، أمامي مكدونالدز وفي رأسي الدبابات؛ إن ذلك يدفعني للجنون أحيانا".

تحاول لوك في الفصل الخامس تصوير بعض الدمار الناتج. تصف مشهد يفطر الفؤاد لأناس يجلسون في حطام ما كان منزلهم. ومع ذلك فاستجابة الفلسطيني العادي هو عبارة موجزة "ليس ذلك منا، بل الله الذي منحنا السلام والقوة".

يلخص الفصلان الأخيران رحلة لوك مع التذكير بالوحشية الإسرائيلية المستمرة ـ مثل "إطلاق النار على المسعفين" و"نمط الضربتين"؛ فحيثما اتجه المسعفون لإنقاذ الجرحى يطلق عليهم النار. ولكنه وصفها لا يخلو من بعض قصص الأمل كالتي روتها عن "جمعية أطفالنا" للأطفال الصم. إذ تأخذنا لوك إلى صف حضانة زارته فتصف كيف أحاطها أطفال صغار ملؤهم النشاط والفرح: "لأول مرة، أرى ما يبدو عليه الفلسطينيون عندما يحاطون بالجمال: بالفن، بالكتب والمراجع، بأشياء غير مكسورة غير مفجرة غير متضررة، عاملة. الأمر يدفعني للبكاء".

استخدمت لوك لغة سهلة الفهم، وأشبعت كتابتها بقدر كبير من لغة الحياة اليومية، التي قد يراها البعض منحطة. ولكن مساهمتها ملهمة، وكتابها دليل قيم للشخص العادي الذي يبحث عن فهم أفضل للصدام والهجوم على السكان المدنيين لغزة. لقد أشعلت لوك الرغبة في قلب القارئ للقيام بدور فعال في البحث عن العدالة ورفض أي عذر لإرضاء الذات. لقد وصِف الكتاب بأنه "وصف محفِّز ودون مستوى الحقيقة" من قبل ريتشارد فولك، المراقب الخاص للأمم المتحدة للأراضي المحتلة الذي كتب التمهيد.

 

الهوامش:

* Gaza: Beneath the Bombs, Sharyn Lock, Pluto Press (2010) , pp 240.

* المراجعة منشورة على موقع أصدقاء الأقصى، (Friends of Al-Aqsa).

(1) مجزرة عائلة السموني في غزة أو مجزرة حي الزيتون هي مجزرة نفذتها القوات الإسرائيلية أثناء الهجوم على غزة (ديسمبر 2008)، تم تنفيذها في يوم 4 يناير 2009، وصفت هذه المجزرة بأنها إعدام جماعي بحق عائلة السموني.

ترجمة: د.سامر رشواني

المصدر: مسلم أون لاين

 
شابانا كيدي
تاريخ النشر:2010-05-26 الساعة 12:44:12
التعليقات:0
مرات القراءة: 1505
مرات الطباعة: 328
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan