الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » القضية الفلسطينية

السيرورة التاريخية للقضية الفلسطينية

د. إدريس الشنوفي

 

أول من بنى القدس هم اليبوسيون قبيلة من قبائل العرب القدامى، نزحت من شبه الجزيرة العربية مع الكنعانيين منذ حوالي 30 قرنا قبل الميلاد، وكانت تسمى أورشالم أو مدينة شالم نسبة إلى إله اليبوسيين، كما احتفظت باسمها الأول "يبوس" نسبة إلى القبيلة. أما اسم فلسطين فنسبة إلى اسم القبيلة الكريتية الغازية التي اندمجت مع الكنعانيين. ثم سكنها أقوام قرونا إلى أن جاء إبراهيم عليه الصلاة والسلام مهاجرا من العراق إلى فلسطين فولد له إسحاق. وحسب ما يذكره توراة اليهود، فإن إبراهيم عليه الصلاة والسلام لم يمتلك منها شبرا واحدا، حتى لما ماتت سارة طلب من الفلسطينيين لها قبرا تدفن فيه. وعاش إبراهيم وإسحاق ويعقوب في فلسطين 230 عاما غرباء، ويبقى هذا من الحقائق المفندة للأساطير المؤسسة للكيان الصهيوني.

مع الإسلام اعتبر المسجد الأقصى أولى القبلتين، ومنه كان معراج الرسول صلى الله عليه وسلم إلى السماء، وبهذا الحدث العظيم اشتهر حائط البراق (وليس المبكى!)، ومن ثم تزايدت قيمة أرض فلسطين، خاصة لما اعتبر صلى الله عليه وسلم القدس ثالث المدن المعظمة (لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد ...)، وتزايدت معها رغبة وشوق المسلمين إلى فتحها، وهو ما تحقق لهم في 636م خلال حكم أمير المؤمنين الفاروق العادل عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وأعطى أهلها من المسيحيين أمانا تاريخيا قل نظيره، يبين سماحة أهل الإسلام، فيما عرف بـ"العهدة العمرية": (.. هذا ما أعطى عبد الله عمر أمير المؤمنين أهل إلياء من الأمان ... أعطاهم أمانا لأنفسهم وأموالهم ولكنائسهم وصلبانهم وسقيمها وبريئها وسائر ملتها ... أنه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم، ولا ينقص منها ولا من حيزها، ولا من صليبهم، ولا من شيء من أموالهم، ولا يكرهون على دينهم ولا يضار أحد منهم ولا يسكن بإلياء معهم أحد من اليهود. وعلى أهل إلياء أن يعطوا الجزية ...).

لكن الصليبيين ظلوا متربصين إلى أن سقطت القدس في أيدهم سنة 1099م، قبل أن يحررها القائد الرباني صلاح الدين الأيوبي في 1187م. واستمر الحقد الصليبي قرونا ... واعتبرت حملة الديكتاتور نابليون بونابرت على مصر إحدى تجلياته وجولاته الفاشلة بفضل من الله، بحيث إنه كان يهدف إلى السيطرة على فلسطين.

كيف نشأت "القضية الفلسطينية"؟!

ساهمت المضايقات التي تعرض لها يهود أوربا الشرقية في ظهور فكرة الصهيونية على يد عدد من اليهود أمثال "ليون بنسكر" الذي كان من أبرز الداعين إلى عقد المؤتمر الصهيوني العالمي، حيث ستنتقل الصهيونية من مجرد فكرة إلى حركة سياسية ودينية عالمية هدفها "تأسيس وطن قومي يهودي" لحل المسألة اليهودية، وطن قومي لليهود في فلسطين أو الأرجنتين أو أوغندا أو قبرص أو مدغشقر، لكن التقت رغبة الاستعمار البريطاني (حراسة قناة السويس) مع حلم المتدينين المتطرفين اليهود (العودة إلى "أرض الميعاد") ليتم اختيار فلسطين ضحية لإجرامهم.

 وعقدت المنظمة الصهيونية أول مؤتمر لها في مدينة بال بسويسرا في 1897م، وتوالت المؤتمرات واللقاءات والاتصالات بالرؤساء والزعماء الذين قد يملكون حلا أو يساعدون في إيجاده... وهكذا ففي 1917م أرسل تيودور هرتزل زعيم شرذمة حركة بني صهيون إلى السلطان العثماني عبد الحميد الثاني يعرض عليه قرضا من اليهود يبلغ 20 مليون جنيه إسترليني مقابل تشجيع الهجرة اليهودية إلى فلسطين ومنح اليهود قطعة أرضية يقيمون عليها حكما ذاتيا، فكان موقف السلطان عبد الحميد مشرفا، إذ رفض مطالبه الدنيئة ... ومما ورد عنه في ذلك قوله رحمه الله:

«.. إن الإمبراطورية التركية ليست ملكا لي، إنما ملك للشعب التركي فليس لي والحال كذلك أن أهب أي جزء فيها ... فليحتفظ اليهود ببلايينهم في جيوبهم ... فإذا قسمت الإمبراطورية يوما ما فقد يحصلون على فلسطين دون مقابل، ولكن التقسيم لن يتم إلا على أجسادنا ...».

وهذا ما فطن له التحالف الصهيوني- البريطاني. فمن جهة أصدرت الحكومة الانجليزية وعد بلفور المشؤوم في 2 نونبر 1917 (وعد من لا يملك لمن لا يستحق)، القاضي بمساعدة اليهود على إنشاء وطن قومي لهم، ومن جهة ثانية خدعت العرب فحرضتهم للثورة ضد ما أسمته بـ"الرجل المريض"، ووعدتهم وعدا كاذبا بمساعدتهم على إنشاء دولة عربية مستقلة بمجرد أن تضع الحرب العالمية الأولى أوزارها، وليس ذلك إلا لإضعاف العثمانيين والتمكين للصهاينة في الأرض ليهلكوا الحرث والنسل.

وهكذا تضمن مؤتمر الصلح المفروض في 1919-1920م بباريس ومعاهدة سيفر مع الإمبراطورية العثمانية "وعد بلفور"، كما أكده صك الانتداب البريطاني الإمبريالي على فلسطين المقرر في عصبة الأمم سنة 1922م.

لما شعر الفلسطينيون بتسهيل الاحتلال الإنجليزي لهجرة اليهود واستيطانهم ببلادهم، وابتداء من 1935م نظموا  انتفاضات شعبية (الثورة الفلسطينية الكبرى)، ثم جاءت ثورة الشيخ المجاهد عز الدين القسام رحمه الله، إذ تكونت خلايا مسلحة "الكف الأخضر"، ولم تظهر عملياتها إلا حينما انتقل القسام إلى الريف، وبالضبط إلى جنين في 1936م.

 لكن اختلال ميزان القوى لصالح بني صهيون المدعومين من الحركة الإمبريالية الإنجليزية ساهم في إخماد جذوة الثورة ولو إلى حين، وأصدرت دول الاستكبار العالمي "المستعمرة" للأمم المتحدة في 1947م قرارها القاضي بتقسيم أرض فلسطين إلى ثلاث مناطق نفوذ (فلسطينية تقلصت مع مرور الوقت، ثم صهيونية وبريطانية).

انسحبت بريطانيا من فلسطين في 14 ماي 1948، وأعلن الإرهابي ديفيد بن غوريون في اليوم نفسه عن قيام الكيان الصهيوني الغاصب وعودة اليهود إلى "أرضهم التاريخية"، وذلك على حساب حقوق الشعب الفلسطيني في السنة التي تم فيها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان !

ومع توالي الأيام تنوعت صور التدافع وتوسعت رقعته، واتخذ الصراع طابعا عربيا - إسلاميا / صهيونيا - غربيا، وكانت النزعة التوسعية للكيان الصهيوني سببا في إشعال نار عدة حروب، وهذه بإيجاز بعض أبرز المحطات :

1956 م العدوان الثلاثي على مصر بسبب إعلان القيادة القومية المصرية عن قرارها بتأميم قناة السويس.

1964م تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية كحركة تحرر وطني.

 - 5 يونيو 1967م استغل العدو الصهيوني المساعدات العسكرية السخية لدول الاستكبار العالمي، فقام بمباغتة بعض دول الطوق بهجوم استباقي غادر، واحتل سيناء والجولان وأجزاء من الأردن ... وأمام تماديه كالعادة في تجاهل تطبيق القرار الأممي 242، قامت حرب أكتوبر 1973م (رمضان)، فقد اكتسح الجيش السوري "خط آلون" والمصري "خط بارليف"، وكادت نتائجها تحسم مبكرا لصالح الجانب العربي لولا أن كان تدخل الولايات المتحدة سببا في عكس ذلك.

1969م إحراق المسجد الأقصى المبارك مما شكل هزة في الضمير الإسلامي.

1978م عقد اتفاقية كامب دايفيد بين أنور السادات وبن غوريون، والتي كانت أول اتفاقية "سلام" وتطبيع بين دولة عربية ودولة لقيطة، ثم الأردن في 1994م ، لتتلوها دول عربية أخرى سقطت تباعا كأوراق الخريف سرا وعلانية، و بالمناسبة قال شاعرنا أحمد مطر :

الثور فر ...

من حظيرة البقر !

فثارت العجول في الحظيرة

تبكي فرار قائد المسيرة ...

إلى أن يقول :

وبعد عام ...

وقعت حادثة مثيرة !

لم يرجع الثور

ولكن ...

ذهبت وراءه الحظيرة !

1982م اجتياح الصهاينة للبنان وإيقاف العمليات العسكرية لمنظمة التحرير الفلسطينية التي انتقلت إلى تونس.

1987م تأسيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وقيام ما عرف بـ"انتفاضة الحجارة" التي امتدت على مدى خمس سنوات، سرعان ما تطورت إلى مقاومة مسلحة وعمليات فدائية نوعية.

وتحت ضغط دول الاستكبار، دخلت منظمة التحرير الفلسطينية في نفق مفاوضات أطرافها غير متكافئة القوى، أبرزها :

- توقيع منظمة التحرير الفلسطينية على اتفاقية مدريد في1991 م على أساس "الأرض مقابل السلام ". فلا أرض ولا سلام، لأنه مبدأ فرضه منطق القوة، وليس الرغبة في إحلال السلم ...

- اتفاقية أسلو في 1993م تحت شعار "غزة - أريحا أولا"، وعشية توقيع الاتفاق صرح المجرم إسحاق رابين: «جئتكم من أورشليم (القدس) العاصمة التاريخية والأبدية والموحدة لشعب إسرائيل!». فهذا هو السلام على طريقة القتلة الذين لا يؤمنون إلا  بـ"السلم المفروض". وهو ما سيتأكد في مذبحة الأقصى و مذبحة قانا عام 1996م.

-27  سبتمبر 2000م اندلعت انتفاضة الأقصى بعد زيارة وتدنيس الحرم القدسي الشريف من طرف مجرم الحرب شارون الملعون.

2003م اغتيال شيخ المجاهدين أحمد ياسين والدكتور عبد العزيز الرنتيسي، وتبعهما رجال في زمن عز فيه الرجال ... مرورا باغتيال القائد المبحوح رحمهم الله جميعا وتقبلهم عنده في الشهداء.

2006م نجاح حماس في الانتخابات التشريعية وحصولها على أكثر من ثلثي المجلس، وتزايد ضغوط دول الاستكبار "الديمقراطية"، تمثلت خاصة في حصار وتجويع مستمر ودائم لغزة هاشم، ثم العدوان عليها في أواخر 2008م.

إن هذا الواقع له جذور ترتبط أساسا بالوهن الإسلامي والعجز العربي ثم بالذات الفلسطينية المتشرذمة التي قدمت تنازلات مؤلمة عندما سحرت أبصارها فرأت السراب ماء!

ولم ترجع منها إلا بخفي حنين حسب المثل المشهور. فاتفاقات الصلح (مثال اتفاق مكة المكرمة برعاية الملك عبد الله بن عبد العزيز) سرعان ما تنقض بفعل سياسة التهديد و"فرق تسد" التي يفرضها الفيتو الصهيوني الأمريكي على "جناح الحمائم"، فتمنع تحقيق المصالحة والتئام الجسم الفلسطيني وبناء دولة قادرة على صناعة "توازن الرعب".

ففي إطار مقولة إسحاق رابين اللعين: «نريد أن يكون هذا الكيان أقل من دولة يدبر بشكل مستقل حياة الفلسطينيين»، تم اغتيال ياسر عرفات رحمه الله رغم ما قدم للصهاينة. وتمت صناعة البديل في شخص محمود عباس أبو مازن صاحب صولجان السلطة الصورية، ثم أعجوبة دحلان "مستشار الأمن القومي"! وأداة "دايتون" في غزة العزة التي ردت فقاعة كيده!        

لا يؤمن العدو الصهيوني بسلام أو مفاوضات، بل يؤمن فقط بالعنف والخبث والمكر والعدوانية، وبالتالي فالرد المناسب لهذه اللاأخلاقية هو قوة الردع (مثال انسحابه من غزة وجنوب لبنان).

فالصهيونية أعتى أنواع الإمبريالية والتوسعات العنصرية والإرهابية الظالمة، فالتنطع الصهيوني لا يحترم قرارات الأمم المتحدة على علتها ولا الاتفاقات، فكلما عاهدوا عهدا نبذوه، وهاهو تهويد القدس المشرف مثلا يتم جهارا، وآخر أمثلته ضم الحرم الإبراهيمي ومسجد بلال بن رباح إلى ما سمي ظلما وعدوانا بـ"الثرات اليهودي".

إننا نعتز نحن المغاربة بكون أجدادنا الأحرار لما رأوا القدس وما حولها أرض النبوات والبركات، أرض الرباط والجهاد ... جاهدوا مع صلاح الدين الأيوبي، والذي أسكنهم القدس في حي عرف باسمهم (حي المغاربة) حبا فيهم لأنهم كما قال عنهم «قوم يفتُكون بالعدو في البحر ويبيدونه في البر»، واشتهر منهم مؤذنون ومفتون ومحبسون على المسجد الأقصى ... 

    فإذا كان الزمان زمان سوء وصراع الإرادات ...

     فإن القدس لن يعيدها

     الحزن ولا الدمع

    بل العزم حينما

    يكون له يدان!

    والسيف إذ لا يمسكه الجبان !

    والفرس وفارس الرهان !

)فلا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين(

المصدر: مسلم أون لاين

 
د. إدريس الشنوفي
تاريخ النشر:2010-05-31 الساعة 15:44:52
التعليقات:0
مرات القراءة: 1893
مرات الطباعة: 486
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan