الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » المشهد الثقافي » فنون وإعلام

التعابير الجماليّة في الإسلام

الصحبي عتيق

 

قرر علماء أصول الفقه أن الحرام مستثنى من الحلال, وأن الأصل في الأشياء الإباحة, إلا أن مفهوم الإباحة يتراجع في بعض القضايا ليفسح المجال لمنطق التحوط واتقاء الشبهات والمبالغة في سد الذرائع في المسائل الخلافية بمنهج يقترب من التحريم مما يؤدي إلى ترك واجبات في حياتنا المعاصرة نحن في أشد الحاجة إليها.

إن هذا المنطق يحد من المبادرة وحرية التعبير خاصة في الفنون والآداب والجماليات، وهذه الأبعاد بتعابيرها المختلفة لم تلق حظها من العناية والاهتمام داخل الإسلاميين, فهناك انزواء عن الفنون والذوقيات وعدم اهتمام بإشاعة الوعي الجمالي في الحياة, فلا تكاد تجد من الإسلاميين روائيين ومخرجين ومسرحيين ورسّامين كبارا, بل ما زلنا نبحث عن الرواية والقصة والقصيدة, وعن الجمال في المعنى والصورة والفنون عامة.

وحركات إسلامية عمرها يزيد عن الخمسين عاما لا نجد لها فرقا موسيقية ولا فنانين كبارا ولا شعراء ولا روائيين لهم صيت عالمي حتى غدت التعابير الجمالية والأحاسيس الإنسانية الراقية والفنون عامة غريبة عن الإسلاميين, في حين أن حب الجمال قاعدة نبوية ومقصد شرعي كلي لأنه مبثوث في الكون والنفس والتشريع، والمسلم مدعو لتلمس الجمال في الحياة الدنيا حتى يدرك يوم القيامة أجمل النعم، لذة النظر إلى وجه الله الكريم المتصف بكل صفات الجمال والكمال. إن هذا الفراغ الذي تركه الإسلاميون فسح المجال إلى شيوع الفنون الرخيصة الغارقة في أوحال الإثارة والميوعة لتسود السماجة والرداءة.

مقاصديّة الجماليات في الإسلام

يقول تعالى: )وَأَنزَلَ لَكُمْ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَءِلهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ( (النمل:60) وقال تعالى: )أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ وَإِلَى الأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ( (الغاشية) وكل ما في القرآن من أمثال وقصص ومشاهد وكونيّات ولغويات يحفل بالجمال, وموظف لخدمة الحقيقة الوجودية المطلقة والأزلية. ويقول عليه الصلاة والسلام: (إنَّ الله جميل يحب الجمال) رواه مسلم.

إن حبَّ الجمال -كل الجمال- مركوز في فطرة الإنسان لأنَّ الجمال من فطرة الله التي فطر الناس عليها )الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ( (السجدة:7) )لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ فِي أَحْسَنَ تَقْوِيم( (التين) وإن جمال الله يتجلى في كتابه المقروء معجزة في المباني والأساليب البلاغية والمعاني )اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُتَشَابِهاً مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ( (الزمر:23) (يراجع في هذا الأمر كتاب «التصوير الفني في القرآن» للشهيد سيد قطب) كما يتجلى الجمال في كتاب الله المنظور. في الكون والخلائق كلها معجزة أخرى تتمثل لأعين الناس )هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ( (لقمان:11) )إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ والأَرْضَ أَنْ تَزُولا وَلِئنْ زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ( (فاطر:41). إنّها فيض من البديع الواحد الأحد، فالجمال معنى شامل لكل مظاهر الوجود وهو من حقائق الإنسان والكون، يقول الإمام القرطبي: «الجمال يكون في الصورة وتركيب الخلقة ويكون في الأخلاق والعاطفة ويكون في الأفعال» لذلك نلمس الجمال في الشعائر التعبدية من حيث الانتظام والأوقات والكيفيات والهيئات كالصلاة والحج، والجمال يكون في المعاملة وفي النصيحة وفي المصيبة )فَصَبْرٌ جَمِيلٌ( (يوسف: 18) وحتى في القتل، يقول عليه الصلاة والسلام: «إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحدّ أحدكم شفرته وليرح ذبيحته» رواه مسلم.

يقول المفكر الإسلامي مالك بن نبي: «الإطار الحضاري بكل محتوياته متصل بذوق الجمال, بل إن الجمال هو الإطار الذي تتكون فيه أي حضارة فينبغي أن نلاحظه في أنفسنا كما ينبغي أن نتمثل الجمال في شوارعنا وبيوتنا ومقاهينا. إنّ الإنسان في التصور الإسلامي ذو أبعاد متعددة، العقلي والوجداني والجسدي والعلائقي في المحيطين الطبيعي والاجتماعي» (هاشم فرغلي، التكوين الأساسي للشخصية الإسلامية), والإسلام يعترف بها جميعا ولا يقمعها, يقول الدكتور النجار في كتابه «فقه التحضر الإسلامي» بعد أن كتب فقرات جيدة عن الانتفاع الجمالي: «فمن الملكات الإنسانية ملكة الإحساس الجمالي, وهي التي بها يتنعم الإنسان بمظاهر الجمال المتنوعة المبثوثة في الكون ويرتقي من خلال ذلك التنعم إلى آفاق رحبة من الحياة الروحية».

إنّ لكل إنسان رؤية وردود فعل حول الجمال كمفهوم، والجمال كانطباع تجاه أشياء مادية وروحية مختلفة يتذوق جمالها عقلياً، تترك في نفسه إحساساً بالبهجة والدهشة، فهو المقياس الذي يحدد جمال المادة، التي تترك لدى المتلقي الانطباع والإحساس بالبهجة، سواء كانت عن طريق التأمل العقلي أو السمع أو النظر أو التذوق. ولكي يكون لدى كل إنسان إحساس جمالي راق لا بد من تربية للذوق الفني والجمالي لدى الإنسان. فمن كان ينشد الجمال والحق تؤلمه تشوهات الرداءة والتفاهة. وللجماليات مفاهيم مختلفة وأدوار اجتماعية تختلف من مدرسة إلى أخرى، هل الجمال والفنون لذاتها أم لها أدوار نفعية؟ وما معنى الالتزام؟ وما علاقة الجمال والإبداع بقبضة القهر والاستبداد وثقافة الرداءة السائدة؟ وما علاقة الجمال بالخير والحق؟

الإبداع وثقافة الرّداءة

لقد أصبح الانغلاق هو النّسيج الذي حاك المناخ الإبداعي والبيئة الثقافيّة وسادت تقاليد عصور الانحطاط وغلّفت بالدّين وضمّت باطلا إلى شريعة الله وزاغ الجمال عن الحقّ والخير وهو ما دفع إلى الابتعاد عن تعابيره واعتباره عنوانا للانحراف وانفصلت العلوم الشرعيّة عن الفنون المعبّرة عن الجمال، ممّا دفعها للخمود والأفول والتّراجع. وانحسر التعبير عن الجمال في امرأة واختُزِل في الجسد وانزلق المرء في الانحراف العاطفي في ظل ثورة الاتّصال والفضائيّات الماجنة التي اقتحمت بيوت النّوم والاستحمام ولم تترك شيئا خفيّا في الجسد إلاّ أبرزته بل سعت إلى إظهار الباطل والفساد في أجمل الحلل الخادعة والخلاّبة, يقول الدكتور عبد المجيد النّجّار: «وحتّى لا تؤول العلاقة الجمالية مع الكون إلى هذا المآل جاءت المشاهد الجمالية في القرآن الكريم توجّه دوما للانتفاع الجمالي بالكون توجيها يرتقي به إلى آفاق المطلق المجرّد ويصرفه عن النّزوع المادي» (فقه التّحضّر الإسلامي)، فقد أصبحت هذه الفنون مسرحا لأفكار هزيلة تتسابق فيها الأجساد العارية والعقول الخاوية إلاّ من التفاهة والانحلال والتّرويج إلى نجوميّة مزيّفة ووهميّة تسطّح الفكر وتخرّب القيم وتشوّه الهويّة.

الإبداع وقبضة الاستبداد

يقول العلاّمة ابن خلدون: «من كان مربّاه بالعسف والقهر.. سطا به القهر وضيّق عن النّفس في انبساطها وذهب بنشاطها ودعاه إلى الكسل وحُمل على الكذب والخبث وهو التّظاهر بغير ما في ضميره خوفا من انبساط الأيدي بالقهر عليه وعلّمه المكر والخديعة لذلك.. وفسدت معاني الإنسانية التي له، وكسلت النّفس عن اكتساب الفضائل والخلق الجميل فارتكس وعاد إلى أسفل السّافلين» (مقدّمة ابن خلدون).

رغم هشاشة الحرية في تاريخنا وخاصة في المجال السياسي فقد انتشرت مذاهب كلاميّة وفكرية وفقهية متعددة عبّرت عن حريّة كبيرة في الفكر الإسلامي فظهر الاعتزال والتصوّف الموغل في العرفان وكانت الباطنيّة بتفاسيرها الإشاريّة، وكان السهروردي والحلاّج وابن عربي صاحب الفتوحات المكية وفصوص الحكم كما وجد بشار ابن برد والمعرّي بغضّ النّظر عمّا كان في تآليفهم من خروج عن الضوابط الشرعية.

لقد كان الارتباط بالتعابير الجماليّة (أدب، وشعر، وموسيقى...) في عصور الانحطاط لا يعبر عن الالتزام الأخلاقي والقيمي، بل هو أقرب إلى الرّقّة في الدّين والتّحلّل من التزامات الشريعة الإسلامية. لقد ضرب الاستبداد كل أشكال الحرية والإبداع وخاصّة في ظلّ توغل الدولة الحديثة وهيمنتها على مسالك الفعل الثقافي وقنوات تصريف الإبداعات والتعابير عامّة لتفتِك بالحريّة وتعبث بكرامة الإنسان وتقتل الإبداع وتكرّس الولاء كقاعدة للدّعم لتنتج في النّهاية ضروبا من التّفاهة وصنوفا من السّماجة.

وفي ظل الاستبداد ساد القبح وهيمنت الفنون الرّخيصة الغارقة في أوحال الرّذيلة والتّحلّل لضرب كلّ نفس مناضل ومقاوم... الاستبداد لا يسمح بالرّأي الآخر، الاستبداد لا يتيح للحريّة أن تعبّر عن نفسها ولا يسمح للأفكار الكبيرة أن تبرز حتّى لا تلتفت العقول للواقع البائس وتفكّر في تغييره.

إنّ الاستبداد هو الوجه الصّارخ للقبح وهو الوجه الكالح للوطن، يقول المفكّر مالك بن نبيّ: «إنّ الجمال هو وجه الوطن في العالم فلنحفظ وجهنا لكي نحفظ كرامتنا» (مشكلة الثقافة).

علاقة الجمال بالخير والحقّ

يقول عليه الصّلاة والسّلام: (إيّاكم وخضراء الدمن، قالوا وما خضراء الدمن؟ قال: المرأة الحسناء في المنبت السوء) رواه الدارقطني.

إنّ الإبداع في التّصوّر الإسلامي ليس لذاته فلا جمال للجمال بل إنّ الجمال بتعابيره المختلفة في الأدب والموسيقى وكل الأشكال الأخرى له أدواره الاجتماعيّة، فكلّ الفنون هي خادمة لمقاصد الإنسان في تحقيق الرّوعة والحسن والتّعبير عن فيوض الأحاسيس الرّاقية والجميلة لتتفق مع مقاصد الخالق المتّصف بكلّ صفات الكمال والجمال من حيث الدّقّة والانسجام والتّنظيم والحرية والخير... التي من خلالها يستروح الإنسان مظاهر الجمال التي تهفو إليها كلّ النّفوس السويّة. إنّ الجمال بكلّ معانيه مرتبط بالحق والخير حتّى لا ينحرف ويسقط في مهاوي الضلال والانحلال.

فالجمال إذا انحرف عن الحقّ والخير صار تابعا ذليلا ودخل في باب الارتزاق وخدمة الرّداءة.

إنّ الفكر الإسلامي الوسطي المعاصر لم يتجاوز الدّعوة والمناداة لضرورة التّجديد ولم ينجز أصحابه أعمالا اجتهاديّة وإبداعات واضحة في مجال الفنون والآداب ما يمكن أن يكون نموذجا يكسر الجمود ويتجاوز الشّعارات كما أنّ معنى الالتزام عند البعض يُفهم على أنّه اختزال للأبعاد الجماليّة في الكون الحياة والنّفس في زوايا ضيّقة تحصر فيوض الجمال ومظاهره وتعابيره في بعد واحد ولا تقدّمه إلاّ بشكل رتيب ومتكرّر لا يستجيب للفطرة البشريّة ومقاصد الشريعة الإسلاميّة فيظهر الحقّ في مظهر منفّر مشوّه، يقول المفكّر مالك بن نبيّ: «لا يمكن لصورة قبيحة أن توحي بالخيال الجميل أو بالأفكار الكبيرة فإنّ لمنظرها القبيح في النّفس خيالا أقبح والمجتمع الذي ينطوي على صور قبيحة لا بدّ أن يظهر أثر هذه الصور في أفكاره وأعماله ومساعيه». (مشكلة الثقافة)، وفي السّنّة النّبويّة عن عائشة رضي الله عنها قالت: (والله لقد رأيت رسول الله يقوم على باب حجرتي والحبشة يلعبون بحرابهم ثمّ يقوم من أجلي حتّى أكون أنا التي انصرف فاقدروا قدر الجارية الحديثة السّنّ (الفتاة) حريصة على اللهو) رواه البخاري ومسلم.

المصدر: صحيفة العرب القطرية

 
الصحبي عتيق
تاريخ النشر:2010-05-31 الساعة 15:47:48
التعليقات:0
مرات القراءة: 1989
مرات الطباعة: 548
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan