الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » إسرائيليات

صلاحيات موسعة لـ«لجنة تيركل»... تبقيها من دون أنياب!

أ. حلمي موسى

 

قررت الحكومة «الإسرائيلية» في اجتماعها الأسبوعي أمس توسيع صلاحيات لجنة تيركل التي كانت قد شكلتها للالتفاف على المطلب الدولي بتشكيل لجنة تحقيق دولية في مجزرة «أسطول الحرية». وجاء قرار الحكومة بعد أيام قليلة من تهديد رئيس اللجنة القاضي السابق يعقوب تيركل بالاستقالة من رئاستها إذا لم توسع صلاحيتها وتركيبتها. وتبرز أهمية التهديد والقرار في كون الإدارة الأميركية كانت شريكا أساسيا في تشكيل هذه اللجنة التي ضمت مراقبين دوليين.

وبموجب قرار الحكومة الإسرائيلية، فقد تحولت لجنة تيركل من لجنة فحص ذات طبيعة استشارية إلى لجنة فحص حكومية. ويتمثل الفارق بين اللجنتين بكون الأولى كانت عديمة الأنياب ولا تمتلك صلاحية استدعاء الشهود أو جلب الوثائق، في حين أن الثانية تلزم الشهود بالحضور وتقديم الوثائق المطلوبة. والصلاحية الجديدة تمنح اللجنة حق جباية الشهادات تحت القسم وحق الإلزام بتقديم القرائن وحق إصدار كتب إنذار قانونية.

لكن الأمر لا يتعلق فقط بالصلاحيات وإنما أيضا بتوسيع تركيبة اللجنة. ولم يشر القرار إلى أي أعضاء جدد، خصوصا أن متوسط عمر الأعضاء الإسرائيليين في اللجنة كان بحدود 85 عاما، حيث ان أكبرهم هو البروفيسور شبتاي روزين (93 عاماً)، وأصغرهم رئيس اللجنة (في السبعينات من العمر)، فيما أن العضو الثالث الجنرال المتقاعد عاموس حوريف هو في الثامنة والثمانين من عمره. وكان تيركل قد طلب إضافة عضوين على الأقل للجنة. ومن المقرر أن تبحث الحكومة في أسماء من ستعمد إلى تعيينهم كأعضاء في اللجنة بعد عودة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو من زيارته لواشنطن.

غير أن التغييرات التي أقرت لصلاحيات اللجنة وتركيبتها، وإن أضفت بعض الجدية على عملها، فإنها في واقع الحال لم تغير من جوهر الأمور شيئا. فتفويض اللجنة بقي على حاله وهو يقتصر على فحص الجوانب القانونية في كل من الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة من ناحية، واقتحام السفينة التركية «مرمرة» في عرض المياه الدولية من ناحية أخرى. ومن المعلوم أن تفويض اللجنة لا يسري على جنود الجيش الإسرائيلي ويفرض عليها تقبل استقلالية التحقيقات العسكرية بهذا الشأن.

ويمنع القرار بشكل تام اللجنة من التحقيق مع عناصر الجيش، عدا رئيس الأركان غابي أشكنازي. وجاء في القرار أنه «في ما يتعلق بفحص العمليات العسكرية التي اتخذت لفرض الحصار البحري يوم 31 أيار عام 2010 تقرر أن رجال الجيش وقوات الأمن الأخرى، المفترض أن يقدموا روايتهم للأحداث في إطار التحقيقات الميدانية، لن يتم استدعاؤهم لتقديم الشهادات أمام اللجنة».

وشكل تهديد تيركل بالاستقالة بعدما تبين له أن اللجنة بصلاحيتها القديمة فارغة من أي مضمون صفعة للموقف الأميركي الذي قبل اللجنة واعتبرها كافية للتحقيق في ما جرى. لهذا، فإن قرار الحكومة الإسرائيلية التجاوب مع هذا التهديد كان في الأصل نوعا من اختيار أحد الأمرين: فضيحة سياسية قانونية أو التراجع أمام الضغط.

وقد أقرت الحكومة الإسرائيلية توسيع صلاحيات وعضوية اللجنة بالإجماع ومن دون اعتراض بعدما تبين خطر عدم التجاوب مع مطلب رئيس اللجنة. ورغم أن القرار منح لجنة تيركل الصلاحيات التي منحت في حينه للجنة فينوغراد التي حققت في حرب لبنان الثانية إلا أن الفارق بين الاثنتين كبير. فالأنياب التي منحت للجنة تيركل ظلت شكلية نظرا للتفويض الضيق الذي منح لها والذي حصر نطاق تحقيقها في الجوانب القانونية الدولية وليس في آلية صنع القرار.

وفي كل الأحوال فإن اللجنة عاطلة فعليا عن العمل، وقد يطول تجميد عملها بسبب انتظار تعيين الأعضاء الجدد وبحجة جمع الأدلة والقرائن والاطلاع على ملفات التحقيق العسكري. ومع ذلك كانت اللجنة قد استمعت إلى شهادة كل من نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك ولم يتحدد بعد موعد سماعها لرئيس أركان الجيش.

المصدر: السفير

 
أ. حلمي موسى
تاريخ النشر:2010-07-05 الساعة 14:01:44
التعليقات:0
مرات القراءة: 2014
مرات الطباعة: 426
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan