الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » المشهد الثقافي » فنون وإعلام

فيلم وثائقي تونسي يطلق صيحة فزع من تزايد معاناة مسلمي ايطاليا

وكالات

 

 

 
يحمل المخرج التونسي أكرم العدواني الكاميرا إلى مدينة بولونيا الايطالية ليلقي الضوء في فيلمه الوثائقي (مسلمو ايطاليا على خط المواجهة) على جزء من معاناة المسلمين في أوروبا التي يبدو أنها لن تتوقف عند قرار سويسري بحظر بناء مآذن المساجد.
في فيلمه يكشف العدواني عن تطرف ورفض وعنصرية تعاني منها الجالية المسلمة في ايطاليا.
ويأتي فيلم العدواني بعد أن صوت السويسريون في 29 نوفمبر تشرين الثاني الماضي بأغلبية 57.5 في المئة لصالح الحظر في استفتاء أيده حزب الشعب وهو حزب سويسري يميني متطرف قال إنه «يعارض أسلمة سويسرا» وشن حملة ملصقات تصور المآذن كصواريخ.
وأدى هذا القرار إلى مطالبة أحزاب يمينية متطرفة في بلدان أوروبية أخرى حكوماتهم بإجراءات مماثلة ووقف بناء مآذن المساجد مما أثار ردود فعل رافضة في دول إسلامية طالبت بضمان احترام حرية الشعائر الدينية والتعبير قولا وفعلا.
لكن متحدثا سابقا باسم مسجد جنيف تقدم بشكوى أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ضد حظر فرضته سويسرا على بناء المآذن قائلا إن القرار بحظر بناء المآذن الذي صدر في الاستفتاء ينتهك حقوق الحرية الدينية والتحرر من التمييز.
ويسلط العدواني في فيلمه الذي يستغرق 57 دقيقة الضوء على الصراع الدائر بين منظمات ايطالية من اليمين المتطرف تتصدى لبناء جامع في مدينة بولونيا الواقعة شمال ايطاليا للجالية المغاربية لممارسة شعائرها الدينية بحجة أنه سيستغل لتنظيم اجتماعات والتحضير لأعمال إرهابية.
كما يركز المخرج على تزايد النظرة الأوروبية المعادية للإسلام بسبب الإعلام الغربي الموجه.
وتقول ايرما تاروبي من رابطة الدفاع عن الديانة المسيحية في شهادة نقلها المخرج «هدفنا أن لا يتم بناء جوامع كبرى لأنها كلما كبرت كلما منعت الناس من الاندماج والسيطرة عليهم.. نحاول تفادي ما نسمعه في وسائل الإعلام كل يوم».
ويترك المخرج الشاب في عمله للكاميرا حرية التصوير دون تعليق مسلطاً الضوء على قضايا أبناء دينه حيث يقدم ضمن أحد مشاهد الفيلم تسامح المسلمين الإيطاليين وكيفية اندماجهم بالمجتمع بينما يظهر كثير من الإيطاليين المتعصبين والعنصريين الرافضين لأي حضارة أو تقاليد أخرى قد تدخل بلادهم.
ومن بين هذه المشاهد يبرز كهل مسلم وهو يوزع حبات من التمر على محتجين ايطاليين في بولونيا يطالبون بعدم الترخيص لبناء جامع كبير. ويرد الكهل على استفزازات الايطاليين بابتسامات وبإجابات هادئة عن الإسلام والمسلمين.
كما يشمل الفيلم مقتطفات من مداخلات بعض البرلمانيين المثيرة للجدل التي تدعو إلى طرد الجالية العربية وعلى رأسها المغاربة من ايطاليا ولاسيما بعد قرار رئيس الحكومة سيلفيو برلسكوني إعلان حالة الطوارئ لمكافحة الهجرة في يوليو تموز 2008 .
وصور الفيلم جانكارلو جنتيليني عمدة تريفيس وهو يقول أمام مئات من الايطاليين المناهضين للإسلام «يختبئ في المساجد الإرهابيون...هناك تتم برمجة تدمير ديننا وحضارتنا وتراثنا وديننا.. من اليوم لن نتسامح أبدا«.
أما المسلمون فيعتبرون أن حياتهم أصبحت «جحيما لا يطاق» بسبب الممارسات العنصرية ضدهم سواء في الشغل أو في الحافلات أو في الشارع فقط بسبب لحاهم أو الحجاب.
ويقول ياسين لغرم ممثل اتحاد المنظمات الإسلامية في إيطاليا «قبل الانتخابات عمدة المدينة كان يؤكد أن هناك رغبة ملحة لمساعدة المسلمين لإيجاد مكان لإقامة الصلوات لكن للأسف بعد الانتخابات تغيرت نظرة المدينة للمسجد وصار هناك العديد من التعقيدات».
ويجيء فيلم العدواني (28 عاما) ضمن سلسلة وثائقية يعتزم المخرج التونسي القيام بها حول أوضاع الجالية العربية في الغرب.
 
 
 
وكالات
تاريخ النشر:2009-12-23 الساعة 12:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 2702
مرات الطباعة: 575
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan