الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

المصالحة الفلسطينية.. وثيقة سترى النور قريبا

وكالات

 

علمت صحيفة 'القدس العربي' اللندنية ان لجنة المصالحة الفلسطينية التي يرأسها الاقتصادي الفلسطيني منيب المصري تستعد لوضع 'وثيقة' خلال الخمسة ايام المقبلة تعالج الخلافات الفلسطينية حول ورقة المصالحة المصرية، لعرضها على الفصائل، خلال جولة ينوي وفد المصالحة القيام بها الى دمشق والقاهرة وغزة.

وقال منيب المصري لـ 'القدس العربي' ان الوثيقة تحتوي على 'رزمة اقتراحات' تعالج اختلافات الفصائل الفلسطينية تجاه ورقة المصالحة، لافتا الى ان هذه الوثيقة تحمل 'قواسم مشتركة للجميع'.

وعبر عن امله في ان تلاقي هذه الوثيقة قبولا من كافة الفصائل، حتى يتم تجاوز ملف الانقسام الفلسطيني، والبدء في مرحلة تطبيق المصالحة على ارض الواقع.

واكد المصري على ان الوثيقة الجديدة ستطرح دون ان يتم 'فتح الورقة المصرية للمناقشة'، وقال 'هذه الوثيقة ستكون خارج الورقة المصرية وهدفها تذليل العقبات التي تعترض المصالحة'.

وفي حال تمت بلورة هذه الوثيقة، فان وفدا من الشخصيات المستقلة سيغادر الى دمشق والقاهرة وغزة، لعقد اجتماعات مع المسؤولين المصريين وقادة حماس، بعد ان يكون قد عقد اجتماعات مماثلة في مدينة رام الله مع قيادة حركة فتح، لاطلاعها على بنود الوثيقة، بحسب ما اكده منيب المصري.

وذكر المصري ان سلسلة اجتماعات عقدتها لجنة المصالحة، كان من بينها لقاء جمع اللجنة يوم امس بمدينة رام الله مع وفد قيادي من حركة حماس، بحث سبل انهاء الانقسام.

واوضح المصري لـ 'القدس العربي' ان اجتماعا اخر عقد اول امس بمدينة نابلس حضره قرابة 300 شخصية، بينها 87 شخصية من العرب المقيمين داخل حدود الـ 48، اضافة الى مسؤولين مثلوا كافة الفصائل الفلسطينية بحث ملف المصالحة، والملف السياسي والاقتصادي الفلسطيني.

وكان وفد المصالحة برئاسة المصري اجرى قبل شهر جولة شملت دمشق والقاهرة وغزة، تم خلالها بحث سبل الخروج من مأزق الانقسام، ويسعى الوفد الى الوصول الى صيغة مرضية لجميع الاطراف.

يشار الى ان ملف المصالحة الذي ترعاه مصر عطل منذ ان رفضت حركة حماس التوقيع على ورقة المصالحة المصرية التي طرحت في اكتوبر من العام الماضي على خلاف حركة فتح التي وقعت على تلك الوثيقة. وتنص الورقة المصرية للمصالحة على اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية فلسطينية، واعادة ترتيب الاجهزة بإشراف عربي تتزعمه مصر، واجراء انتخابات لمنظمة التحرير.

وتطلب حماس بعض التعديلات الخاصة بكيفية تشكيل لجنة الانتخابات، اضافة الى تعديل الفقرة المتعلقة باللجنة الامنية العليا، وقيادة منظمة التحرير.

وتعالج الورقة المصرية للمصالحة التي طرحتها القاهرة عقب سبع جولات من الحوار بين فتح وحماس اكثر من 95 بالمئة من نقاط الخلاف، بحسب ما يؤكده المسؤولون الفلسطينيون.

ورفض مسؤولون مصريون كبار اكثر من مرة فتح ورقة المصالحة التي طرحوها للنقاش، وطالبوا حماس بالتوقيع عليها كما هي.

 
وكالات
تاريخ النشر:2010-08-07 الساعة 11:44:11
التعليقات:0
مرات القراءة: 1357
مرات الطباعة: 416
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan