الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

أشكنازي:الخطأ الكبير هو عدم إطلاق النار منذ بداية العملية

وكالات

 

 

 في التحقيق معه أمام لجنة(تيركل)قال اشكنازي إن الخطأ الكبير الذي يعترف به هو عدم إطلاق النار على المتضامنين مع غزة منذ بداية العملية.وأشار إلى أن «الخطأ المركزي، بما في ذلك من جانبي، كان ظننا بأنه سيكون على متن السفينة 10 إلى 15 شخصا، وأن بوسعنا إطلاق قنابل صوتية،فيذعرون ونستطيع خلال دقيقة إنزال 15مقاتلا على السفينة.هنا كان الخطأ، إذ كان علينا التكيف مع الظروف وتجميع قوة بأقل وقت ممكن.وكانت الحاجة تتطلب توجيه نيران دقيقة لتحييد من كان يمنع نزول قواتنا،الأمر الذي كان سيقلص المخاطر على جنودنا.هذا هو الدرس المركزي للعملية المقبلة».وبحسب كلام أشكنازي فإن «وزيرالحرب (ايهود) باراك عرض احتمالات إطلاق النار، فأوضحنا له أنه سيكون رد بالنار على النار.وقد أبديت خشيتي من أن يطلق شخص النار من مسدس الإشارة في السفينة.وكان هناك سيناريو بأن تفتح نارحية على الجنود عند اقترابهم من السفينة.وبالتأكيد استعددنا لهذه الاحتمالات الخطرة لإطلاق النار،بالرغم من أننا لم نسمها كذلك».وبعدما أعلن مسؤوليته عما جرى،وتباهى بجنوده.أقر أشكنازي بأن الجيش كان يدرك الصلة بين منظمة الإغاثة التركية وحركة حماس، ولكن لم يتم التعمق فيها.وأضاف أن مستوى معرفة الجيش بهذه المنظمة لم يكن بالمستوى المعروف عن تنظيمات مثل حركتي حماس والجهاد الإسلامي. وأوضح «لم نبحث في أمر المنظمة،وهي لم تكن ضمن سلم أولوياتنا لأنها لم تكن مصنفة كمنظمة إرهابية،كما أنها موجودة في تركيا التي لا تعتبر دولة معادية».وأكد أنه سيبحث في الجانب الاستخباراتي ولكن في مداولات مغلقة.

وخلافا لأقوال باراك،الذي قال إنه لم يتم الاستعداد لسيناريوهات عنف متطرفة على ظهر السفينة، أكد أشكنازي «أننا استعددنا لاحتمالات خطرة،بل ولاحتمال أن تتوفر لديهم رغبة في الإضرار بالمروحية».وأضاف أنه فكر كثيرا في أحداث الأسطول وفي النهاية توصل إلى استنتاج بأن العملية نفذت بشكل معقول، وحتى إذا وقعت أخطاء ينبغي إصلاحها.ومع ذلك أوضح أنه لم يكن هناك إهمال.

وقد تحمل المسؤولية بعدما كان كل من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير الحرب أيهود باراك قد ألقياها عليه.وقال«أنا أتحمل المسؤولية عن عمليات الجيش.والقرار بالامتناع عن استدعاء القادة،قدر الإمكان، صائب.ينبغي تمكين الجنود والقادة من الاستعداد لمواجهة التحديات التي تقف أمامنا وأنا أمثلهم».

 

 

 
وكالات
تاريخ النشر:2010-08-12 الساعة 15:34:41
التعليقات:0
مرات القراءة: 1216
مرات الطباعة: 318
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan