الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

أهالي الأسرى أمام مقر المندوب السامي في غزة

وكالات

 

نظمت اللجنة الوطنية العليا لنصره الأسرى وتجمع أهالي الأسرى وقفة تضامنية أمام مقر المندوب السامي في مدينة غزة، وسلموه رسالة احتجاج على أوضاع الأسرى القاسية في سجون الاحتلال، وطالبوه بضرورة التحرك الفاعل من اجل الضغط على الاحتلال لتحسين شروط حياة الأسرى.

وقام بهاء المدهون منسق عام اللجنة بتسليم المندوب السامي رسالة باللغة الانجليزية شرحت بشكل موجز أوجه معاناة الأسرى والانتهاكات التي يتعرضون لها على من قبل إدارات السجون والتي تنافى كل المواثيق الدولية الإنسانية وفى مقدمتها اتفاقية جنيف الرابعة، وقال المدهون بأن الهدف من هذه الفعالية هو إشعار المندوب السامي بخطورة ما آلت إليه أوضاع الأسرى في السجون الذين يصل عددهم إلى 7000 أسير، بينهم 300 طفل، و36 امرأة، ووضعه في صورة ما يتعرض له الأسرى من مخالفات للمعاهدات الدولية، لكي يقوم بدوره برفعها إلى المنظمات الأممية لكي تمارس ضغطاً على الاحتلال، ولكشف ادعاء الاحتلال بأنه يعامل الأسرى بشكل انسانى. وأشار المدهون إلى أن الرسالة حَّملت كذلك المجتمع الدولي جزء من المسئولية عما يتعرض له الأسرى من موت بطئ في السجون نتيجة الصمت المتكرر على جرائم الاحتلال بحق الأسرى، والتي أودت بحياة 199 أسير منذ عام 67 والعدد مرشح للزيادة في اى وقت.

كذلك أشارت إلى معاناة أهالي أسرى قطاع غزة جراء حرمانهم من زيارة أبنائهم منذ أكثر من 3 سنوات متتالية، معتبرة هذه السياسة مخالفة صريحة لنص المادة '116' من اتفاقية جنيف الرابعة والتي تسمح لكل أسير باستقبال زائريه وعلى الأخص أقاربه على فترات منتظمة ودون انقطاع وفي الحالات العاجلة والضرورية. وطالب الاهالى في رسالتهم بضرورة وقف سياسة حرمان الأسرى المرضى من العلاج، معتبرين انه جريمة بحق الإنسانية جمعاء، وكذلك استغلال المرض لابتزاز الأسرى لتقديم معلومات، مؤكدين للمندوب السامي بان هذا يعطى مؤشراً خطيراً على مستوى الانحطاط الأخلاقي لدى سلطات الاحتلال ويشكل خرقاً فاضحاً لاتفاقيتى جنيف الثالثة والرابعة' والتي كفلت حق العلاج والرعاية الطبية وتوفير الأدوية المناسبة للأسرى المرضى وإجراء الفحوصات الطبية الدورية لهم. كذلك استمرار سياسة التفتيش العاري، واقتحام الغرف ليلاً للتفتيش، ومصادرة ممتلكات الأسرى الخاصة، والعزل الانفرادي، والاعتقال الإداري، وفرض الغرامات المالية، واستغلال حاجة الأسرى لرفع أسعار المواد الأساسية في كنتين السجن. واعتبر الاهالى أن هذه الممارسات تعسفية وغير مشروعة بحق الأسرى وتحتاج من المجتمع الدولي أن يقول كفى لانتهاك حقوق الإنسان داخل السجون، وناشدوا المندوب السامي أن يكون له دور اكبر يتناسب مع حجم قضية الأسرى وأهميتها.

 
وكالات
تاريخ النشر:2010-08-23 الساعة 13:33:28
التعليقات:0
مرات القراءة: 1141
مرات الطباعة: 345
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan