الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

محمد الهندي: المفاوضات مؤامرة على الشعب الفلسطيني وتشكل غطاء لتهويد القدس

وكالات

 

أكد عضو المكتب السياسي في حركة الجهاد الإسلامي الدكتور محمد الهندي " بأن المفاوضات التي ستجري في الولايات المتحدة الأمريكية مؤامرة على الشعب الفلسطيني لا تلزمنا وفصائل المقاومة الفلسطينية في قراراتها ونتائجها ولا تعبر عن إرادة شعبنا". 

وقال القيادي في الجهاد الإسلامي:"إن المفاوضات تشكل غطاء لتهويد القدس ومصادرة أراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية والاستمرار في بناء المستوطنات الصهيونية", متسائلا ماذا يستفيد المفاوض الفلسطيني من هذه المفاوضات إذا؟".وأضاف الدكتور الهندي "المفاوضات المباشرة عبثية وفاشلة منذ بدايتها ويشهد على ذلك المفاوضات التي جرت منذ زمن قريب وبعيد ولم تحقق أي شيء للفلسطينيين على أرض الواقع", لافتاً "إلى أن الشعب الفلسطيني يخسر من المفاوضات الكثير فهي شكلت غطاء على العدوان الصهيوني في لبنان, وشكلت غطاء لضرب المفاعل النووية العراقية", مضيفاً "لا يخفي على الكثير من الشعوب العربية بأن المفاوضات القادمة ستكون غطا لضرب المفاعل النووية الإيرانية".وتابع قوله "المفاوضات تشكل غطاء للدول العربية كي تنام قريرة العين هانئة في نومها وتترك أبناء الأمة الإسلامية في فلسطين يتعرضون للعدوان من جديد".وتساءل عضو المكتب السياسي "ماذا يستفيد المفاوض الفلسطيني من المفاوضات إذا أعادت إسرائيل بناء المستوطنات في القدس والضفة الغربية؟, ونسأل السلطة ما هو موقفها بشأن هدم المساجد في الضفة الغربية , قائلاً "يستفيد المفاوض من المفاوضات التراجع عن مواقفه وقراراته التي طالما سمعنها"وأشار أبو عمر الهندي "إلي أن موقف المفاوض بعدم العودة للمفاوضات دون تحديد مرجعة وتحديد سقف للمفاوضات ووقف بناء المستوطنات وإنهاء ملفي الأمن والحدود ما هي إلا شعارات لا تقدم ولا تأخر"

واعتبر عضو المكتب السياسي للجهاد "بأن تواطؤ السلطة لإجراء المفاوضات يدفعنا لأن نقول يحق لإسرائيل أن تتحدث عن وضع خطة أمنية لحدودها, ويحق لنتنياهو أن يتحدث عن يهودية الدولة, ويحق له أن يقول لا لتمديد وقف الاستيطان, ويحق لدولة الكيان أن تعقد المؤتمر اليهودي العالمي الرابع عشر في مدينة القدس المحتلة".ودعا القيادي في الجهاد الأمتين العربية والإسلامية لأن تنتفض في كل مكان تنديداً بقرار دولة الكيان الصهيوني بعقد المؤتمر اليهودي الرابع عشر في القدس المحتلة", مؤكداً "بأن قضية بحجم فلسطين لا تترك تحت راعية مفاوض فلسطيني لا يملك من المساندة الفلسطينية شيء", مشيراً إلي أن فصائل منظمة التحرير تستنكر ذهاب عباس للمفاوضات المباشرة بالإضافة لفصائل المقاومة التي لا تؤمن بها".وبين الهندي "بأن الخيار الإستراتيجي للشعب الفلسطيني هو المقاومة المسلحة ضد الاحتلال الصهيوني الذي لا يفهم سواها".

 
وكالات
تاريخ النشر:2010-08-30 الساعة 11:52:52
التعليقات:0
مرات القراءة: 1123
مرات الطباعة: 308
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan