الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » المشهد الثقافي » فنون وإعلام

بيروت تتوّج عاصمة عالمية للكتاب لعام 2009

 

أطلق لبنان السبت في احتفال رسمي فعاليات "بيروت عاصمة عالمية للكتاب لعام 2009" وفق اختيار منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونيسكو" لتكون عاصمته تاسع مدينة تحمل هذا اللقب.

تمتد الفعاليات حتى نيسان/ابريل عام 2010 وتشمل "250 مشروعا ونشاطا تغطي الجوانب المحددة في الإستراتيجية ولا سيما تعزيز القرائية بين الأطفال والناشئة وتطوير صناعة الكتاب" كما أوضح في كلمته وزير الثقافة تمام سلام.

وأشار رئيس الجمهورية ميشال سليمان في كلمته إلى أن "الهدف النهائي لكل الفعاليات المرافقة لهذه السنة هو خلق دينامية ثقافية تفاعلية تؤسس لأرضية حاضنة لولادة الكتاب وصناعته وانتشاره".

وأقيم الاحتفال في قصر اليونيسكو في بيروت وحضره كذلك رئيسا البرلمان والحكومة نبيه بري وفؤاد السنيورة والى جانبهما أمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى.

وتخللت الحفل لوحات فنية وعروض موسيقية غنائية وقراءات لمقتطفات من كتابات المفكر اللبناني الشهير جبران خليل جبران.

وقال سليمان "هذه تسمية دولية تستحقها عاصمتنا، من إبداع اللبنانيين، وتنوع انتاجاتهم، وصناعة الكتاب ونشره على مدى عقود طويلة".

وأضاف "لبنان الذي حمل الأبجدية إلى العالم ونشأت على أرضه أول مطبعة للشرق في القرن السادس عشر وأسس أول مدرسة في العام 1789، يعود إليه العالم معترفا بما أنجز وحقق وهو يطالبه بالمزيد لأنه أهل لذلك".

وتابع "تتكلل بيروت بتاج الكلمة ولن نكتفي بتحويلها إلى مجرد بريق احتفالي يغفل خصوبة التربة اللبنانية التي أثمرت فكرا نيرا وكتابا عظماء" معتبرا بان مسؤولية الجميع "إن يستمر هذا الوطن-الرسالة منارة ثقافية ومركز تفاعل حضاري وإنساني ومثال التنوع ضمن الوحدة الوطنية".

واعتبر سلام أن اللقب الذي نالته بيروت "لم يأت صدفة أو من خلال توزع مناطقي دولي بل جاء تقديرا لعقود مليئة بالنجاحات التي سطرها اللبنانيون في التأليف والإبداع والتنوع الثقافي وفي التطور اللافت في صناعة الكتاب وتسويقه".

وقال "بيروت حافظت على دورها ولم تزل عاصمة الثقافة والنشر وان ضعف هذا الدور أحيانا بسبب الظروف الأمنية وهي قادت مسيرة ثقافية مميزة واستطاعت حتى في الأيام الصعبة أن تظل واحة حرية للكتاب والمفكرين والأدباء".

وأشار وزير الثقافة إلى "مشكلة القرائية وتراجعها خصوصا بين الناشئة رغم ازدهار صناعة الكتاب".

وقال عمرو موسى في كلمته "بيروت عاصمة الكتاب يجب أيضا أن تكون عاصمة التفاهم بين أبنائها فلا يتسق أن تكون بيروت عاصمة للكتاب ومسرحا للاضطراب معا".

ومتوجها إلى الشباب العربي قال أمين عام جامعة الدول العربية "رسالتي واضحة إلى شباب العرب المعرفة هي البداية نحو المستقبل المعرفة قوة والمعرفة لا تأتي بدون كتاب والكتاب عاصمته بيروت".

وكانت منظمة اليونسكو قد أطلقت الخميس من مقرها في باريس إعلان بيروت عاصمة عالمية للكتاب لعام 2009.

وأوضح المدير العام لليونسكو كوتشيرو ماتسورا في الحفل "إن الاختيار جاء لمشاركة العاصمة اللبنانية الفاعلة في مجال التنوع الثقافي والحوار والتسامح، ولتنوع ديناميكية برامجها".

يذكر بان اليونسكو أطلقت عام 1996 فكرة إيجاد عاصمة عالمية للكتاب سنويا، وبدأ التنفيذ عام 2001 حين اختيرت مدريد لتكون أول عاصمة تحمل هذا اللقب. وتوالت بعدها الإسكندرية ونيودلهي والنفير ومونتريال وتورينو وبوغوتا وامستردام.

 

عن موقع العرب أون لاين

 
تاريخ النشر:2009-05-13 الساعة 15:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 1656
مرات الطباعة: 423
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan