الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » المشهد الثقافي » فنون وإعلام

يوم صدور الحكم.. فيلم إيراني- سوري عن القضية الفلسطينية

مسلم أونلاين

 

بعد سلسة من الأعمال التلفزيونية الدرامية التي عكست تاريخ القضية الفلسطينية ومعاناة الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات، والتي كان من أبرزها (التغريبة الفلسطينية)، للمخرج حاتم علي، و(عائد إلى حيفا)، للمخرج باسل الخطيب، ومسلسل عرب لندن الذي أشار إلى معاناة الشباب الفلسطيني في الشتات، وإن كان بشكل غير مباشر. بدأت أنظار المخرجين تتجه نحو الأعمال الدرامية السينمائية، بعد أن كانت مقتصرة على الأفلام الوثائقية والتسجيلية، أو أفلام سينمائية يتم الإشارة إلى ما يحدث في فلسطين، ومعاناة الشعب الفلسطيني على هامش الأحداث، أو في سياقها.

وفي إطار التعاون الثقافي والفني بين سورية وإيران يقوم المخرج الإيراني عباس رافعي بإخراج فيلم يتناول القضية الفلسطينية بأبعادها السياسية والاجتماعية.

تدور أحداث فيلم "يوم صدور الحكم" الذي يتم تصويره حالياً في عدد من المحافظات السورية حول تاريخ القضية الفلسطينية، وذلك من خلال تسليط الضوء على حياة إحدى الأسر التي لا تزال تعيش ضمن الأراضي المحتلة، وما تعانيه هذه الأسر من أوجاع إنسانية جراء الاحتلال والتهجير، إلا أن ما يخفف هذه الأوجاع هو الإحساس بالحب، الذي يخففها تارة، ويزيدها تارة أخرى. كما يخوض الفيلم في عدد من المسائل الإنسانية الشائكة، التي يطمح من خلالها المخرج إلى تبني القضية الفلسطينية جمالياً، من خلال الاستعانة بنخبة من النجوم السوريين، من بينهم الفنان قصي خولي، الذي يقوم بدور البطولة في الفيلم؛ حيث يطلق العنان لطاقاته الفنية لأداء شخصية «حسام»في مرحلة الشباب. حسام الذي يُعَدُّ نموذجاً للشباب الفلسطيني الذي يعيش الآلام المزمنة التي تسبَّب فيها الاحتلال الإسرائيلي.

ويصف المخرج رافعي فيلمه بأنه أقرب إلى (الميلو دراما) الرومانسية يتناول فيه القضية الفلسطينية منذ العام (1948 )، وحتى وقتنا الحاضر كخلفية للأحداث الدرامية، والتي تأتي على شكل (فلاش باك) مع تداخل للأحداث من خلال كسر وحدتي الزمان والمكان، عبر راو لأحداث الفيلم، يجسده الفنان اللبناني بول سليمان، الذي يقوم بسرد قصة حياة الشاب حسام من عمر السابعة عشرة وحتى الخامسة والخمسين، وهو ذاته يجسد شخصية حسام عندما يكبر.

و أشار المخرج رافعي في حديث صحفي أن سبب اختياره سورية لتصوير فيلمه، يعود إلى عدة أسباب، أولها، أن سورية تقدم التسهيلات من أجل العمل على القضية الفلسطينيةً، وثانياً، أن البعد الجغرافي والمناخ، والجو العام في سورية قريب ، من الجو العام لمدينة حيفا حيث تدور فيها معظم أحداث الفيلم، فضلاً عن أن الممثلين السوريين قادرون على تقديم الأداء المطلوب منهم، وبسوية تقارب إلى حد كبير المقاسات العالمية في التمثيل.

ويتابع مخرج العمل بالقول: «بالنسبة لأي صانع أفلام هناك عاملان مهمان لإنتاج الفيلم هما التنوع المكاني، وتنوع الممثلين الموجودين، وتوفر هذين العاملين كفيل بجعل أي صانع أفلام يختار سورية».

يجسد دور البطولة في الفيلم النجم السوري قصي خولي من خلال شخصية حسام الشاب الفلسطيني الذي يعيش قصة حب إلى جانب معايشته لظروف الاحتلال والتهجير، وقد عبر خولي عن اعتزازه بمشاركته في هذا العمل لتناوله القضية الفلسطينية من منظور لم يتطرق إليه أحد من قبل.

من جانب آخر أشار المنتج الإيراني منصور سهراب بور إلى سبب اختيار سورية لصناعة هذا الفيلم ، كونها باتت تملك خبرات رائدة في مجال التلفزيون والسينما ليس على صعيد الممثلين فقط، وإنما على صعيد هندسة الديكور وتصميم الأزياء وغير ذلك من الأمور الفنية والتقنية.

يذكر أن مدة فيلم "يوم صدور الحكم" تسعون دقيقة، وهو من بطولة نخبة من الممثلين السوريين، نذكر منهم مكسيم خليل.. محمد حداقي .. ليليا الأطرش.. كندا علوش.. محمود الأطرش.. وسيم الرحبي.. جمال علي.. رجاء يوسف.. يوسف مقبل.. محمود خليلي.. إضافة إلى الفنان بول سليمان من لبنان.. وهو من إنتاج التلفزيون الإيراني وتنفيذ شركة ميثا للإنتاج الفني في سورية في حين أن المنتج المنفذ هو شركة الريحانة بلبنان، وسيقوم على تصميم الديكور والملابس المهندس موفق السيد من سورية ويدير الإنتاج أشرف غيبور.

 
مسلم أونلاين
تاريخ النشر:2009-05-26 الساعة 15:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 3177
مرات الطباعة: 581
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan