الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » قضايا فكرية » وجهات نظر

طوفان باكستان..دروس وعبر

د. سامي سعيد حبيب

 

إن الوصف الصحيح لحجم الكارثة المائية التي حلت بباكستان المسلم الشقيق ولا تزال مستمرة على مدى الأسابيع الماضية هو الطوفان، نعم الطوفان الشبيه بطوفان قوم سيدنا نوح عليه السلام قتل الآلاف وشرد عشرات الملايين وغمر 25% من مساحة دولة الباكستان، وشاهدنا بأم أعيننا على شاشات الفضائيات كيف أزال مئات القرى والمدن الصغيرة عن بكرة أبيها من الخريطة فهدم بيوتها وجرّف طرقاتها وهدم كل مرافقها، ومحا كل معالمها وعفى على أثرها، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وإن كان من رحمة الله تعالى بطئ التدفق مقارنة بطوفان قوم نوح عليه السلام الذي وصفه القرآن الكريم (وهي تجري بهم في موج كالجبال) مما ترك مجالًا لضحايا طوفان باكستان لمحاولات الهرب واللجوء لأماكن آمنة نسبيًا، وترك الأبواب مشرعة لأعمال الإغاثة على ضعفها وقلتها، إن ما نزل بباكستان المسلم الشقيق كان على قبيل ابتلاء الله لعباده المؤمنين، الابتلاء للشعب الباكستاني خاصة ولشعوب العالم الإسلامي عامة وفي تفاعلهم مع الكارثة، وليس من قبيل العقوبة الإلهية للشعب الباكستاني المسلم المتمسك بدينه المحب لله ورسوله.

وصفت تقارير الأمم المتحدة الكارثة بأنها أعظم وأكبر كارثة طبيعية حلت بالبشرية في العصر الحديث، على الأقل في تاريخ البشرية منذ تأسيس الأمم المتحدة ذاتها، فقد تخطى حجم الكارثة حجم كارثة السونامي التي ضربت دول حوض المحيط الهندي عام 2004 م، وزلزال شمال باكستان في أكتوبر 2005 م الذي بلغ 7,8 على مقياس رختر، وكذلك زلزال هايتي في بداية 2010 م، وقتلت مجتمعة ما يزيد عن 600,000 إنسان.

الدروس والعبر المستفادة من المأساة الباكستانية كثيرة وهامة جدًا، وفيما يلي بعض أهمها:

أولًا: إن الكرة الأرضية تشهد في مختلف أرجائها تغيرات مناخية كبرى وظواهر طبيعية خارقة للمألوف على مدى الذاكرة الجماعية الحديثة، فمن براكين كبركان إيسلاند منذ أشهر مضت، والذي عطل حركة الطيران على أوربا وجهات أخرى من العالم لأسابيع، وشل حركة صناعة النقل الجوي في المناطق المتأثرة، وتسبب في إلغاء ما يزيد عن 100,000 رحلة جوية، وفي خسائر مادية بالمليارات، إلى زلازل عنيفة على درجات عالية جدًا على مقياس رختر كزلزال هايتي 2010 أو زلزال باكستان 2005، إلى تسونامي 2004 بالمحيط الهندي... إلخ وأخيرًا طوفان باكستان المستمر حاليًا حتى نحن في جزيرة العرب الجافة لم نعد في مأمن من تداعياتها ومن الفيضانات غير المعهودة كفيضان جدة في 8/12/1431هـ، وسواءً أكانت تلك الظواهر بسبب الاحتباس الحراري كما يرى البعض أو بسبب دخول أوربا وأمريكا في عصر جليدي أصغر كما يرى آخرون، أو حتى إنها نذارات وإرهاصات بين يدي اقتراب الساعة (وما هي عنا ببعيد)، فواجب الدول ومؤسسات المجتمع المدني والشعوب عمومًا الاستعداد لما هو آت بالخطط الإغاثية والاستعدادات المناسبة. ثانيًا: إعادة بناء الثقة بين الشعوب والدول الإسلامية للتعاضد والتعاون في أوقات الأزمات وحتى تجد الدول في شعوبها سندًا لها وقت الأزمات ولا تكون كالحكومة الباكستانية مثلًا التي غاب دورها بشكل كامل في التعامل مع كارثة الطوفان بل وغاب رئيس الدولة في جولة أوربية وشعبه يقضي غرقًا.

كشفت كارثة طوفان الباكستان عن وجود أزمة ثقة عميقة بين غالبية شعوب وحكومات العالمين العربي والإسلامي التي فشلت في التحرك لإغاثة الشعب الباكستاني المسلم، مع استثناءات قليلة كمثل المملكة العربية السعودية وعدد من دول الخليج، وخصوصًا المملكة التي بادرت بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي تبرع شخصيًا وولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني بعشرات الملايين وحث الشعب السعودي على التبرع لمنكوبي الكارثة ناهيك عن المساعدات الرسمية للمملكة.

ثالثًا: إعادة النظر في الارتباط الإغاثي بالغرب الكذوب الذي حجم عمل الإغاثة الإسلامية تحت ذرائع محاربة الإرهاب، والمتحيز الذي جمع لإعادة إعمار هاييتي بعد كارثة الزلزال 2 مليار دولار كونهم من أهل ملته، بينما لم تجد نفسه عن عشرات الملايين لكارثة طوفان الباكستان رغم أنه الأسوأ حسب تصنيف الأمم المتحدة، كارثة تحتاج على الأقل إلى ثلاث سنوات والمليارات من الدولارات لإعادة الإعمار، وتكاد تنفرد المملكة العربية السعودية وبعض دول الخليج العربية بالوقفة الصادقة مع باكستان في محنتها.

رابعًا: تكشف الكوارث والأزمات أبشع أنواع الاستغلال الغربي لدول العالمين العربي والإسلامي فبعد أن أجبرت أمريكا دولة الباكستان أن تكون طرفًا في «حربها على الإرهاب» في أفغانستان وأدخلت الباكستان في أتون حرب أهلية تحت ذات الذرائع، ها هي ذي إدارة أوباما الأمريكية العدو اللدود للمسلمين والتي حولت قضية مسجد نيويورك إلى أداة إنتخابات سياسية وربطت صورة الإسلام بالفاشية في الولايات المتحدة لصرف الأنظار في الداخل الأمريكي عن مشاكلها الاقتصادية والسياسية أبان الانتخابات القادمة، ترفع مساعداتها لباكستان من 90 إلى 150 مليون دولار جلها وإن لم أقل كلها تصرف على الأمور الأمنية والزيادة المشار إليها ستذهب إلى إنقاذ قاعدة شاهزاد الجوية، وفي ذلك يقول السيناتور جون كيري في زيارته للقاعدة المشار إليها: «بالطبع فإن الهدف إنساني، لكن من الواضح أنه ثمة مصالح أمن قومي، ولا نريد المزيد من الجهاديين والإرهابيين ليستغلوا الكارثة».

وأحد الحلول المقترحة أن تقوم منظمة المؤتمر الإسلامي بتأسيس كيان تابع لها للتعامل مع الكوارث والنوازل الكبرى التي تحل في أي من دول العالم الإسلامي تتميز بالإمكانيات الضخمة وسرعة الحركة منذ اللحظات الأولى للكارثة ومرونة اتخاذ القرار، لكيلا تبقى الأمة تحت رحمة أعدائها، ولتحقيق الأخوة الإيمانية بين أبناء وشعوب الأمة التي لا تعاني أزمة عطاء بقدر ما تعاني أزمة ثقة، كل رمضان والمسلمين إلى الله أقرب.

المصدر: صحيفة المدينة

 

 
د. سامي سعيد حبيب
تاريخ النشر:2010-09-07 الساعة 15:00:50
التعليقات:0
مرات القراءة: 1591
مرات الطباعة: 443
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 

 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan