الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » فلسطين قضية الأمة » ترجمات

صحيفة هآرتس الصهيونية - من باراك رابيد وآخرين: قبل اسبوع من استئناف البناء: بيرس وعباس سيلتقيان في ا

 

قبل اسبوع من انتهاء موعد تجميد البناء في المستوطنات، تنتقل بؤرة النشاط السياسي الى نيويورك، حيث ستفتتح الجمعية العمومية للامم المتحدة. وحسب مصدر سياسي كبير في القدس، فان الرئيس شمعون بيرس، الذي سافر أمس الى الولايات المتحدة سيلتقي هناك رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (ابو مازن) وسيضغط عليه الا يفجر المفاوضات المباشرة مع نهاية التجميد. ويلوح أن عباس سيلتقي في نيويورك بالرئيس الامريكي براك اوباما ايضا.

بالتوازي مع الرئيس بيرس، يسافر الى الولايات المتحدة وزير الدفاع ايهود باراك ايضا. وغدا يلتقي باراك في واشنطن وزير الدفاع روبرت غيتس ومستشار الامن القومي الجنرال جيمس جونز. وبعد ذلك يلتقي في نيويورك وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون والامين العام للامم المتحدة بان كي مون.

وتمارس الاسرة الدولية ضغوطا كبيرة سواء على اسرائيل ام على السلطة الفلسطينية في محاولة لمنع تفجير المفاوضات بين الطرفين. ويوم الجمعة، قبل دخول صوم يوم الغفران اتصلت المستشارة الالمانية انجيلا ماركيل برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وطلبت مارتين من نتنياهو تجميد البناء بعدة اشهر اخرى. وذلك للسماح باستمرار المفاوضات. وقالت ماركيل لنتنياهو: "يجب عمل كل شيء من أجل الوصول الى اتفاق اطار مع السلطة الفلسطينية في غضون سنة".

هذا وتواصل اسرائيل والسلطة الفلسطينية هذا الاسبوع الاتصالات بينهما لعقد لقاء آخر بين نتنياهو وعباس قبل نهاية موعد التجميد. رئيس الفريق الاسرائيلي المفاوض المحامي اسحق مولكو يلتقي هذا الاسبوع نظيره الفلسطيني صائب عريقات. وسيعقد اللقاء أغلب الظن في نيويورك.

في اثناء نهاية الاسبوع تحدث وزير الخارجية افيغدور ليبرمان مع نظيره البريطاني وليم هيغ، وشدد امامه على أن لا نية لاسرائيل لتمديد تجميد البناء. "الفلسطينيون اضاعوا تسعة اشهر وحتى في الشهر العاشر لم يأتوا الى المحادثات انطلاقا من نية طيبة"، قال ليبرمان لهيغ.

عضو اللجنة المركزية في فتح، محمد دحلان قال امس في مقابلة مع صحيفة "الحياة" اللندنية ان المفاوضات لم تبدأ على الاطلاق وان الطرفين لم يتفقا على اجندتها. وانطلق دحلان في هجوم شخصي على نتنياهو: ادعى بان رئيس الوزراء الاسرائيلي يسعى فقط الى الحفاظ على الوضع القائم. وقال دحلان ان "نتنياهو لا يفكر بان الشعب الفلسطيني يستحق الحياة والدولة. هذا موقفه الاستراتيجي. وهو يقول أقوالا جميلة جدا في اللقاءات، ولكن النتائج صفر. لا يمكن حتى كتابة بيان ختامي في اللقاء معه، بل مجرد اقوال عامة. وهو اقوى من مناحيم بيغن، ولكنه لا يريد ولا يتوق لتحريك السلام".

والى ذلك، يلتقي الرئيس بيرس هذا الاسبوع على هامش الجمعية العمومية للامم المتحدة في نيويورك بالرئيس التركي عبدالله غول. ويعقد اللقاء على خلفية الازمة العميقة بين اسرائيل وتركيا، والتي بدأت في حملة "رصاص مصبوب" وتفاقمت بعد احداث الاسطول الى غزة.

اللقاء بين بيرس وغول سيكون على المستوى الاعلى بين الدولتين منذ احداث الاسطول الى غزة. اللقاء الوحيد في المستوى السياسي بين الطرفين وقع قبل شهرين في بروكسل. كان هذا عندما التقى وزير الخارجية التركي احمد داوداوغلو سرا بوزير الصناعة والتجارة بنيامين بن اليعيزر.

الصحيفة التركية واسعة الانتشار "زمان" افادت يوم الجمعة على لسان موظف تركي كبير بان غول سيلتقي ببيرس على هامش الجمعية العمومية للامم المتحدة. وحسب الموظف التركي، لا مانع من عقد اللقاء رغم الازمة بين الدولتين. ومع ذلك، اشار الى أن غول سيطلب من بيرس أن تعتذر اسرائيل عن احداث الاسطول وعن قتل المدنيين الاتراك وتدفع تعويضات لعائلاتهم. وفقط بعد ان تلبى هذه المطالب ستعود العلاقات بين الدولتين الى سابق عهدها.

حسب التقرير، فان غول سيقول لبيرس ان اسرائيل يمكنها أن تعرب عن اعتذارها على قتل المدنيين الاتراك في اطار لجنة الفحص لدى الامم المتحدة لاحداث الاسطول. اللجنة برئاسة رئيس وزراء نيوزيلند جيفري بالمر، والتي تضم ممثلين من اسرائيل وتركيا، من المتوقع أن ترفع في الايام القادمة تقريرها الاولي.

بيرس وغول سيصلان الى نيويورك كي يشاركا في اجتماع ينظمه الرئيس الامريكي الاسبق بيل كلينتون. وقد دعا الاخير الرجلين الى ندوة في موضوع المسيرة السلمية في الشرق الاوسط، والتي سيشارك فيها اغلب الظن ولي عهد البحرين.

وجاء من مقر الرئيس التعقيب بان بيرس أكد مشاركته في الندوة التي ينظمها الرئيس كلينتون وانه تجري اتصالات لعقد لقاء مع الرئيس التركي. ومع ذلك، اشارت هذه المصادر الى أن حتى الان لم يصل تأكيد نهائي على ذلك.

سوريا/روسيا – يديعوت – من ايتمار ايخنر وآخرين:

الروس سيزودون سوريا بصواريخ جوالة متطورة../ اسرائيل لروسيا: سنبيع سلاحا لاعدائكم../

في البيت الابيض عارضوا، رئيس الوزراء نتنياهو ووزير الدفاع باراك توجها بطلبات خاصة، ولكن شيئا لم يجدِ نفعا. روسيا أعلنت في نهاية الاسبوع بانها توشك على بيع سوريا صواريخ جوالة متطورة من طراز P800 تسمى "يخونت". والان يهددون في اسرائيل بانه "اذا ما خرجت الصفقة الى حيز التنفيذ، فلن نراعي الطلبات الروسية بعدم ارسال منظومات سلاح متطورة الى مناطق هامة استراتيجية من ناحيتهم، مثل جورجيا".

بقدر ما تصل الصواريخ بالفعل الى السوريين، فان المعنى هو عمليا ان كل جولة بحرية للجيش الاسرائيلي امام شواطىء لبنان – ستكون في مدى الصواريخ. وذلك لان السوريين يمكنهم أن ينصبوا الصواريخ في مينائهم الجنوبي، ومن هناك اطلاق الصاروخ ذي المدى الناجع لمسافة 300 كم.

الصفقة الاصلية بين الدولتين لبيع الصواريخ الجوالة وقعت بينهما في العام 2007. وهاتف نتنياهو الشهر الماضي رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين وطلبه منه وقف بيع الصواريخ الجوالة المتطورة من انتاج روسي خشية ان تنتقل هذه الى حزب الله وتستخدم ضد اهداف اسرائيلية.

في الاسابيع الاخيرة، حين تبين أن الروس يعتزمون تنفيذ الصفقة، سافر وزير الدفاع ايهود باراك في زيارة الى موسكو وطلب وقف بيع الصواريخ الى روسيا. وتحدث باراك في هذا الشأن مع بوتين ومع وزير الدفاع الروسي اناتولي سارديوكوف.

غير أنه يوم الجمعة بين أنه رغم المناشدات والمطالبات فان الروسي يسيرون نحو الصفقة. ويقول مصدر سياسي كبير: "لقد ساروا هنا خطوة أبعد مما ينبغي. هذا لا ينسجم مع التعاون معهم ومع الارتفاع في درجة العلاقات. فمثلما لا تزود سوريا دولا ثالثة سلاحا استراتيجيا يحطم المساواة، هكذا تتوقع من الروس أن يلتزموا بكلمتهم وان يتصرفوا بشكل مشابه. تزويد لسلاح متطور ومتقدم لسوريا، واحدة من الداعمتين الرئيسيتين لحزب الله، بالذات على شفا محادثات السلام المحملة بالمصير مع الفلسطينيين، ليس خطوة تشجع المعتدلين في الشرق الاوسطبل جائزة للدول المتطرفة".

هذا وستطلب اسرائيل ايضاحات من موسكو حول الصفقة، التي تعتبر صفعة لوزير الدفاع الذي تلقى وعودا من بوتين ووزير دفاعه. ووقع باراك في ذات الزيارة، قبل اسبوع ونصف، على اتفاق للتعاون الامني وعلى اتفاقات سرية كفيلة بان تشق الطريق الى بيع طائرات صغيرة بدون طيار اسرائيلية للروس. ما نشر عن الصفقة الحالية يضع قيد الشك كل صفقة مستقبلية كهذه.

الصواريخ الجوالة من طراز "يخونت" تعتبر الاكثر تطورا من نوعها في العالم. بسبب طول الصاروخ الطيران المنخفض والسرعة الهائلة التي يتحرك بها، فانها عسيرة على الاعتراض على نحو خاص. في اسرائيل يخشون من أنه اذا انتقلت الصواريخ من سوريا الى حزب الله، فمن شأنها أن تهدد نشاط سفن سلاح البحرية في منطقة البحر الابيض المتوسط وامام شواطىء لبنان.

"صحيح أن الولايات المتحدة واسرائيل طلبتا ان نوقف الصفقة"، قال وزير الدفاع الروسي، "ولكننا لا نرى سببا للقلق". وبزعمه فان معدات عسكرية بيعت الى سوريا لم تنقل الى لبنان. اما اسرائيل بالمقابل فتدعي بان صواريخ "كورنت" نقلت في الماضي خلسة من سوريا الى حزب الله.

في الماضي كان ممكنا اطلاق صواريخ "يخونت" من السفن فقط، ولكن في تطوير خاص تم في الصناعات الامنية في روسيا حول بحيث يطلق من البر ايضا.

في اسرائيل يخشون ايضا من ان بدء المفاوضات المباشرة مع السلطة سيزيد محاولات حزب الله وحماس تنفيذ عمليات ارهابية. وذلك بعد أن تعهدت ايران بان تنقل السلاح المتطور والمعدات العسكرية للمنظمتين وتمويل نقله عبر سوريا.

 
تاريخ النشر:2010-09-21 الساعة 12:07:51
التعليقات:0
مرات القراءة: 1545
مرات الطباعة: 381
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan