الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » إسرائيليات

مزيد من العجز والدجل

جهاد الخازن

 

كانت حكومة نتانياهو أعلنت وقف البناء في المستوطنات عشرة شهور تنتهي بنهاية هذا الشهر. وكان الرئيس محمود عباس أعلن أنه لن يستمر في المفاوضات مع الإسرائيليين إذا استؤنف الاستيطان.ومع اقتراب ساعة الحسم أصبح السؤال هل يستطيع الرئيس أوباما اجتراح شيء من السحر، مثل إخراج أرنب من القبعة، وإيجاد مخرج لا يموت معه الذئب الإسرائيلي أو تفنى الغنم الفلسطينية.

المفاوضات بدأت في الثاني من هذا الشهر في واشنطن، واستؤنفت في شرم الشيخ ثم القدس، وهناك جلسة مفاوضات مقررة قبل نهاية الشهر بين كبير المفاوضين الفلسطينيين الدكتور صائب عريقات وكبير المفاوضين الإسرائيليين اسحق مولخو.

كل هذا لم يمنع نتانياهو من القول في اجتماع مجلس الوزراء الإسرائيلي هذا الأسبوع أنه لم يتعهد مواصلة وقف الاستيطان، وأن يتبعه وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان موضحاً أن رئيس الوزراء «واضح» في موقفه ولكن هناك من الناس من لا يريدون أن يسمعوا.

حارس المواخير من مولدافا طلع بحل للنزاع هو رفض مبدأ «الأرض مقابل السلام» ومقايضة الأراضي والبشر.وهو يريد تهجير الفلسطينيين من أراضيهم في فلسطين التي أصبح اسمها اسرائيل الى أراضي السلطة الوطنية.وقد تحدث تحديداً عن عضو الكنيست حنين زعبي والشيخ رائد صلاح، فرأيه أن كل من يصرح بأنه يقاوم الصهيونية ويعلن أنه فلسطيني يجب أن يرحل عن إسرائيل.منطق المقايضة يقضي أن يرحل ليبرمان الى مولدافا، فلا بد أن هناك مواخير باقية يستطيع العمل فيها،وأن يرحل معه مجرمو الحرب واللصوص الذين جاؤوا الى فلسطين فهي كانت وستبقى من البحر الى النهر، وموافقة الفلسطينيين على دولة من 22 في المئة من بلادهم لا تغير التاريخ أو الجغرافيا، وإنما تعكس هزيمة عسكرية للفلسطينيين، ووراءهم العرب والمسلمون، أمام اليهود الخزر. ثم أن يهوداً طلاب سلام في اسرائيل وحول العالم يعارضون الصهيونية علناً، فهل يهجرهم ليبرمان الى مولدافا؟

ازاء كل ما سبق يقضي المنطق أن نقول ان لا سلام ممكناً مع حكومة فاشستية تقتل وتدمر وتواصل سرقة بدأت سنة 1948. هذه الحكومة من الوقاحة، أو البذاءة، أن تعقد روسيا صفقة صواريخ «كروز 800P» مع سورية، فيقول نتانياهو أن الصفقة مقلقة ومشكلة، وأن اسرائيل تعد رداً عسكرياً عليها، وأن يقول ليبرمان إن الصفقة تعرقل الوصول الى سلام في الشرق الأوسط.نتانياهو وليبرمان وأمثالهما من النازيين الجدد المتطرفين يعرقلون الوصول الى سلام في الشرق الأوسط، غير أنني أريد من القارئ أن ينظر في معنى كلامهما، فهما يهددان روسيا الآن (ويهددان باراك أوباما عبر الكونغرس واللوبي) ويقولان إن اسرائيل وحدها يجب أن تملك القوة العسكرية، فلا ننسى الترسانة النووية والحرب على إيران التي لا تملك قنبلة نووية، لفرض الحل الذي تريد على الفلسطينيين، ولتسيطر على المنطقة بقوة السلاح، ولتهدد العالم الخارجي بعد الشرق الأوسط.في مثل هذا الوضع تصبح المفاوضات عبثية، أو هي مفاوضات من أجل المفاوضات، حتى ونتانياهو يروّج كذباً لنجاحها واجرائه استفتاء عليها، فإدارة أوباما تريدها لأنها بحاجة الى إنجاز عشية الانتخابات النصفية الأميركية، والحكومة الإسرائيلية تريدها لأنها ترد بها على دعوات حول العالم لنزع الشرعية عن اسرائيل بسبب جرائمها المستمرة ضد الفلسطينيين، والرئيس محمود عباس يريدها لأن خيار المقاومة المسلحة غير موجود، وحتى لا يتهم بأن الدولة المستقلة كانت على طاولة المفاوضات إلا أنه ضيّع الفرصة.

الرئيس مبارك اقترح تمديد وقف الاستيطان ثلاثة أشهر حتى لا تتوقف المفاوضات، وأيده وزير شؤون الأقليات الإسرائيلي افيشاي بريغمان، وهو من العمل، غير أن هناك من اقترح مخرجاً آخر، فقد تردد في واشنطن وإسرائيل حديث عن مقايضة الجاسوس جوناثان بولارد المسجون في الولايات المتحدة باستمرار وقف الاستيطان.

هذا الاقتراح لا يكلف الأميركيين غير بعض ماء الوجه، وهو غير موجود أصلاً، فالأميركي بولارد خان «بلاده» وأعطى اسرائيل حقائق ملأى بالوثائق الرسمية السرية، ونتانياهو يستطيع أن يبرر باطلاق بولارد مواصلة وقف الاستيطان الذي تعارضه الأحزاب اليمينية التي تشكل حكومته. وأهم نقطة في كل هذا الحديث أن المفاوضات هي على الاحتلال، لا الاستيطان الذي تستغله حكومة نتانياهو لإبعاد الحل.لنفترض لحظة أن حل بولارد أو غيره أوجد المخرج الذي يريده الجميع، ثم نسأل ماذا سيحدث بعد ذلك؟

أقول لا شيء، لا شيء اطلاقاً، فلا سلام مع هذه الحكومة الإسرائيلية، وإنما مزيد من العجز الأميركي، والدجل الإسرائيلي (الاستيطان لم يتوقف خلال الفترة المعلنة)، والعجز الفلسطيني والعربي.

المصدر: الحياة

 
جهاد الخازن
تاريخ النشر:2010-09-23 الساعة 12:03:27
التعليقات:0
مرات القراءة: 1820
مرات الطباعة: 438
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan