الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » منوعات » طب وصحة

العسل يتسلح بمركبات كيميائية تفتك بالجراثيم

محمد الحلواجي

 

يعتبر العسل من الأغذية الملكية الرائدة حيث لا تخلو منه مائدة صحية، وإليه تتجه الأنظار كلما ذكرت الأغذية المفيدة وسهلة الهضم، فهو يعتبر الغذاء الوحيد الذي يستعمل كدواء والدواء الوحيد الذي يستعمل كغذاء. ومازالت الأبحاث العلمية التي تجرى حول فوائد العسل تثبت أهميته الغذائية والطبية حيث وجد أنه يقوي القلب وينظم ضغط الدم وهو مطهر وملين للأمعاء.

للعسل فوائد كثيرة عرفها الإنسان منذ القدم حيث كان طعاماً مفضلاً لدى كل الناس في كل العصور حيث يعتبر مادة غذائية عالية القيمة تستخدم للأطفال والكبار على السواء، حيث لا يمكث في المعدة طويلا فهو سريع الهضم ويتم امتصاصه سريعا داخل الجهاز اللمفاوي ليصل إلى الدم، ويقوم العسل بتعويض السكريات المستهلكة بسبب المجهود الجسماني أو الذهني الذي يبذله الشخص. كما ثبت أن العسل يعمل على تقوية القلب حيث إن للجلوكوز تأثيره الواضح على عضلات القلب فهو يعوض ما تفقده بسبب عملها الدائم فيزيدها قوةً واستمراراً. وللعسل دور فعَّال في تنظيم ضغط الدم وزيادة نسبة الهيموجلوبين في الدم.

غذاء الرياضيين

العسل غذاء مثالي لزيادة القوة والطاقة عند ممارسة الألعاب الرياضية والاستحمام، لذلك ينصح بتناول العسل للرياضيين لفوائده العديدة. والعسل من أفضل أنواع التحلية عند الأطفال وهو فضلاً عن حلاوته يحتوي على كمية قليلة من البروتين.

كما يحتوي على أنواع كثيرة من المعادن وهو في نفس الوقت مطهر ومليِّن وملطِّف للأمعاء. كما يلعب العسل دوراً أساسياً في نمو الأسنان وحمايتها والوقاية من أمراض كثيرة، حيث يعالج العسل اضطرابات الجهاز الهضمي والحموضة الزائدة في المعدة والقرحة والأرق، ويفيد في علاج التهاب الجفون وتقرح القرنية، كما اكتشف الباحثون في العسل أحد الأحماض الدهنية التي توقف انقسام الخلايا السرطانية النشطة ليشبه المضادات الحيوية في قدرته على إبادة الكثير من الميكروبات والفيروسات والفطريات.

وأثبتت تجارب باحثين كروات وفق ما ذكرته مجلة (علم الأغذية والزراعة) الأميركية، أن منتجات النحل مثل العسل والشمع وغذاء الملكات وحمض الكافييك أو حتى المادة السامة المفرزة أثناء لسع النحل، تلعب دورا وقائيا وعلاجيا ضد مرض السرطان، ومن المعلوم أن للعسل فوائده العلاجية المبهرة، فهو يحتوي على فيتامين (ب1) الذي يفيد في علاج التهاب الأعصاب وتنميل الأطراف. كما يحتوي العسل على الفيتامين (ب2) المفيد لعلاج قرحة الفم وتشقق الشفاه والتهاب العين. كما يحتوي العسل على عدد من المعادن مثل البوتاسيوم والصوديوم والكالسيوم والمغنسيوم والحديد والنحاس والفوسفور والكبريت وهذه المجموعة تساعد على تهدئة الحالة النفسية لدى المريض المصاب باضطرابات نفسية.

قوة العسل والقرفة

يؤكد العلم الحديث أنه مع أن العسل الطبيعي حلوٌ، لكن إذا ما استُعمل كدواء بمقادير صحيحة فإنه لا يؤذي مرضى السكَّري، فقد أوردت مجلَّة (وورلد ويكلي نيوز) الكنديَّة، قائمة بالأمراض التي يمكن معالجتها بالعسل والقرفة، ومن أبرزها أمراض القلب والمرض العصبي والتهاب المثانة ووجع الأسنان ومحاربة الدهون والكولسترول ونزلات البرد وعلاج تلبٌّك المعدة والغازات وعسر الهضم والسيطرة على مسببات الشيخوخة وتخسيس الوزن.

ولعلاج أمراض القلب تصنع عجينة من العسل ومسحوق القرفة، وتدهن على قطع خبز بدلا من المربَّى أو معقود الفواكه لتناولها بانتظام على الفطور، لأنَّها تقلِّل الدهنيات والكولسترول في الأوعية الدمويَّة، وتقي المرضى من النوبات القلبيَّة، وإذا ما داوم من أصيبوا بنوبة قلبية سابقًا على هذا النظام، فإنَّهم يجنبون أنفسهم الإصابة مجددا، إتباع هذا النظام يوميًّا باستمرار يحول دون احتباس التنفُّس ويقوِّي نبض القلب، فقد تمَّ في عدد من المستشفيات في كل من كندا والولايات المتَّحدة استعمال هذا النظام الغذائي بنجاح على نزلائها، وتبيَّن أن التقدُّم في العمر يُفقد الأوعية الدمويَّة والشرايين مرونتها ممَّا يعمل على انسدادها، بينما يعيد العسل والقرفة لها حيويَّتها، ولحسـن الحظ تتوفر القرفة في السوق المحلي أيضا على شــكل أكياس شاي منعش، يمكن تناوله بعد تحليته بالعسل الطبيعي.

فوائد بلا حدود

توجد في العسل فيتامينات قد تكون هي كل ما يحتاجه جسم الإنسان من فيتامينات وهي (أ، ب1 ، ب 2، ب 3، ب ه، ب 6، د، ك، و، هـ)، وفوليك أسيد وحمض النيكوتني، وهذه الفيتامينات أقوى وأنقى الفيتامينات التي يحتاجها الجسم، ويمتصها بسهولة خلال ساعة من تناول العسل، خلافاً للفيتامينات المتوافرة والمتفرقة في مأكولات أخرى، وهي أبطأ وأضعف من فيتامينات العسل، وتوجد كذلك معادن وأملاح في العسل كالحديد والكبريت المغنسيوم والفوسفور والكالسيوم واليود والبوتاسيوم والصوديوم والكلور والنحاس والكروم والنيكل والرصاص والسيليكا والمنجنيز والألمنيوم والبورون والليثيوم والقصدير والخارصين والتيتانيوم والعجيب أن هذه من مكونات التراب الذي منه خلق الإنسان.

كما توجد بالعسل خمائر وأحماض مهمة جداً لجسم الإنسان ولحياته وحيويته، مثل خميرة كل من (الأميليز والأنفرتيز والكاتالير والفوسفاتيز والبروكسيد) وأما الأحماض فيوجد بالعسل حمض (النمليك واللبنيك والليمونيك والطرطريك والأوكساليك والبيروجلوتاهيك والجلولونيك)، ناهيك عن وجود هرمونات قوية منشطة فعالة بها مضادات حيوية تقي الإنسان من كافة الأمراض، وتفتك بأعتى الجراثيم والميكروبات، كما اكتشف أن في العسل مادة تسمى (الديوتيريوم/ هيدروجين ثقيل) وهي مضادة للسرطان.

المصدر: جريدة الإتحاد

 
محمد الحلواجي
تاريخ النشر:2010-09-30 الساعة 13:57:56
التعليقات:0
مرات القراءة: 1709
مرات الطباعة: 389
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan