الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » القضية الفلسطينية

الجد والجدوى في المفاوضات

د. سعد بن طفلة العجمي

 

تشابك معاني اللغة حين إسقاطها على الأحداث الجارية، يأخذ الواحد في عوالم تربط الحدث بالكلمة، وتغوص في أعماق المعاني بحثاً عن معنى أعمق من المعاني السطحية للعبارات السياسية التي يطلقها الساسة كل حين.

كان لتصريح الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقع لغوي مثير حين صرّح بأن مفاوضات السلام مع الإسرائيليين ستصبح بلا جدوى إن استأنف الإسرائيليون بناء المستوطنات. وراحت الكلمات الثلاث تطن في الأذن من كثرة تكرارها في كتابات الكُتاب، وتعليقات المتابعين وتحليلات المحللين لهذه المفاوضات. فالجدية والجدوى والمفاوضات أصبحت كلمات متلازمة بشكل مستمر كلما تطرق المحللون وكتب الكُتاب وعلق المعلقون حول عملية السلام.

المفاوضات ستنفضّ -كما يهدد الرئيس عباس- لأن الكيل قد طفح وفاض، وخاصة أن أرواح الفلسطينيين لا تزال تفيض على ضربات القوات الإسرائيلية، فالمفاوضات مع استمرار الاستيطان تعني أن الفلسطينيين لن يخرجوا بأية جدوى، والجدوى بالعربية تعني مقابلاً أو هدية أو عطية. ويمكن القول إنهم لن يخرجوا منها حتى بجَدْيٍ -وهو صغير الماعز- أو التيس الصغير. وأصوات التذمر من جدوى المفاوضات تتكاثر يوماً بعد يوم بين الفلسطينيين، ولسان حالهم يقول: لا جدية لإسرائيل في المفاوضات طالما استمرت في بناء المستوطنات، ولا جدوى من التفاوض ما دام الإسرائيليون يجدّون -أي يستعجلون- في بناء المستوطنات.

المستوطنون بقيادة المستوطن إيفجور ليبرمان -وزير الخارجية الإسرائيلي- استأنفوا بناء المستوطنات وشعارهم: من جدّ بنى، ومن فاوض خسر.

الرئيس عباس في وضع لا يحسد عليه، فإن هو استمر في التفاوض مع استمرار الاستيطان، فسيعيّره خصومه -وعلى رأسهم "حماس"- بالتفاوض بلا جدوى، وسينفض من حوله رفاقه في منظمة التحرير الفلسطينية الذين لن يجدوا في استمرار التفاوض جديداً، وسيطالبون بجدّ -أي قطع- التفاوض مع الجانب الإسرائيلي.

"حماس" لا تعتقد أن المفاوضات ستقود للسلام وأن سياسة إسرائيل ثابتة بنفس ثبات الجديدين، وهما الليل والنهار، ولا يرون بديلاً عن المقاومة لتحرير فلسطين من جدّ -شاطئ- النهر إلى جدّ البحر المتوسط.

الأمر الذي استجد في معادلة التفاوض هو أن الأميركيين أصبحوا يتكلمون بلغة جديدة وجادة لأنهم يقولون إن المصلحة القومية والأمنية والاستراتيجية للولايات المتحدة الأميركية تتطلب حل الدولتين للصراع العربي الإسرائيلي، ولذا فإن إدارة أوباما تجدّ -أي تستعجل- التفاوض وعدم جدّها -أي قطعها- وخصوصاً أنها مقبلة على انتخابات للكونجرس الشهر القادم قد تكون حاسمة في الحكم على سياسات أوباما عموماً. وتحرص إدارة أوباما على ألا يخرج الفلسطينيون من جادة -طريق- المفاوضات، في وقت يظهرون الجدّ للإسرائيليين بوقف الاستيطان.

المستوطنون استأنفوا البناء بالضفة الغربية على ما يظنونه أرض أجدادهم ويسمونها يهودا والسامرة. حركة البناء استؤنفت بوتيرة أقل سرعة من السابق، والتهديد بوقف التفاوض قائم من قبل الفلسطينيين. والمبعوث الأميركي ميتشل في وضع حرج جدّاً. نتنياهو بدوره، لا يقف على أرض جدجد -أي صلبة- فشقة خلافه مع وزير خارجيته تتسع يوماً بعد يوم، ويسير على حبل مشدود: فمن ناحية هو يريد الحفاظ على تماسك حكومته الملونة المشارب من باراك يساراً وحتى ليبرمان يميناً، ومن ناحية أخرى، لا يريد أن يثير غضب أميركا وأوروبا عليه.

الأيام القادمة حاسمة في مسألة المفاوضات بين الإسرائيليين، وقد أصاب الرئيس عباس "من جدّ" -كما يقول أهل جدة، حين قال إن الخيار واقع بين اثنين لا ثالث لهما: إما السلام، أو الاستيطان. فإن استمرت إسرائيل في بناء المستوطنات، فعندها يصبح لا جدوى للمفاوضات لعدم جديتها وساعتها فإن على عباس أن يوقف المفاوضات وأن "يفضها سيره"، وليتحمل الكل مسؤولياته.

المصدر: الاتحاد الإماراتية

 
د. سعد بن طفلة العجمي
تاريخ النشر:2010-10-03 الساعة 13:18:29
التعليقات:0
مرات القراءة: 1286
مرات الطباعة: 325
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan