الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » المسلمون في العالم

في سيراليون: المسلمون ضحايا التنصير والفرق المشبوهة

 

الأوضاع الاقتصادية المتداعية وانهيار مؤسسات الدولة في سيراليون، وعدم قدرتها على تقديم الخدمات الأساسية لمواطنيها تفتح على الأغلبية المسلمة جحيماً جديداً، متمثلاً في استغلال منظمات التنصير لهذه الأوضاع المتردية؛ لتعيث فساداً في البلاد من شرقها إلى غربها؛ إذ نجحت هذه المنظمات التي تتخذ من العاصمة مركزاً لأنشطتها في إيجاد موطئ قدم في البلاد بتقديم خدمات تعليمية وصحية كبيرة للأغلبية المسلمة التي تفشت في أوساطها ظاهرة الإعاقة بسبب الصراعات والحروب الأهلية، مما أوجد حالة عوز شديدة.

ولا تقف مأساة الشعب السيراليوني ذي الأغلبية المسلمة عند هذا الحد، فعلى الرغم من أن الأغلبية في سيراليون من المسلمين إلاّ أن النفوذ والسلطة والثروة بقيت في أيدي الأقلية النصرانية خصوصاً من المستعمرين البريطانيين الذين أنشأوا مدارس ومستشفيات ومؤسسات في مناطقهم على الرغم من أن أعدادهم ضئيلة بالمقارنة بالقبائل الأخرى.

ويرتبط دخول الإسلام في سيراليون بحدث مهم وهو الرحلة التي قام بها القس البرتغالي بيريرا الذي كابد آلاف الكيلومترات لتنصير ملك قبيلة الصوصو، ولكن هذه المحاولة لم تنجح بفضل إقناع الدعاة المسلمين للملك بعدم التعميد، وحدثت هذه الواقعة في القرن الثامن عشر الميلادي، وهو ما يؤكد أن الإسلام كان مترسخاً في سيراليون ولم يكن حديث عهد بها، بل سبق النصرانية هناك بعقود طويلة، مما يؤكد زيف ما تدعيه الأقلية النصرانية في سيراليون.

واستمر النفوذ النصراني في سيراليون من الاستقلال الذي تحقق عام 1961 حتى وصول الرئيس أحمد تيجان كباح إلى سدة السلطة عام 2000، حيث رفض المسيحيون ومافيا الألماس الاعتراف بسلطاته، وخلعوه من سدة السلطة، على الرغم من أنه رئيس منتخب، ولم يعد (كياح) إلى السلطة إلاّ بضغوط شديدة على المتمردين والمجتمع الدولي مارسها توني بلير رئيس الوزراء البريطاني؛ إذ يرتبط كياح بصلات وثيقة مع الدوائر البريطانية، وقد أكدت عودة كياح للسلطة مدى نفوذ المستعمر السابق لسيراليون؛ إذ لم تمثل عودة كياح للسلطة انتصاراً ولو شكلياً، خصوصاً أنه مرتبط بآليات مثل التغريب والعلمنة لسيراليون وشعبها الذي يشكل المسلمون أغلبية ساحقة منه.

ولم تنعكس هذه العودة كذلك على أوضاع المسلمين في التحسّن؛ إذ استمرت أوضاع المسلمين أسيرة الفقر والجهل والمرض والمستوى الاقتصادي المتدني جداً، على الرغم من امتلاك سيراليون لثروات طائلة من الألماس والمعادن النفيسة التي تحكم السيطرة عليها القوى الاستعمارية السابقة، وأعوانها من الأقلية النصرانية.

وتنتشر البطالة في أوساط مسلمي سيراليون بطريقة وبائية؛ إذ تزيد في صفوف المسلمين على 50% بسبب معاناة البلاد الشديدة من الحرب الأهلية والنزاعات القبائلية والخلافات بين المسلمين أنفسهم، وعمل الغرب والنصارى على تكريس الانقسام والفرقة في صفوفهم ليتسنى لهم السيطرة على البلاد.

ويأتي على رأس هذه المنظمات منظمة (إيه - إم - اس) البروتستانتية التي لها نشاط واسع في العاصمة فريتاون وضواحيها، وتمتلك عدداً كبيراً من المدارس والمستشفيات العامة والمتخصصة في مجالات الإعاقة والطب البديل والرمد.

كما يوجد نشاط واسع لمنظمات الميتوديست التي تتركز في الإقليم الجنوبي الشرقي، وإرساليات (إس دي ايي)، فضلاً عن النشاط المحموم لمنظمة شهود يهوه التي تستطيع بإمكانياتها المالية الرهيبة من الوصول إلى المناطق النائية التي لا يستطيع نظراؤها الوصول إليها.

تتبع العديد من المنظمات التنصيرية أساليب خبيثة؛ إذ تستغل غياب الأزواج المسلمين عن منازلهم في وقت الدوام الرسمي، مستغلة حالة الفقر والأمية لدى الزوجات لإغرائهم بمزايا التنصير عبر توزيع الهدايا والأطعمة، والسلع الأساسية عليهم، مرفقة بمجلات وصلبان، بل إن هذه المنظمات تستغل غياب سلطة الحكومة وتقوم بطبع مجلات تنصيرية شهرية ويومية، مثل اليقظة وبرج المراقبة.

ولا تقف المخاطر على هوية الأغلبية المسلمة في سيراليون عند حد المنظمات التنصيرية، بل إن هناك فرقاً مشبوهة مثل القاديانية والبهائية تنتشر انتشاراً كبيراً في البلاد، وقامت بإنشاء أكثر من (15) مدرسة في مدن سيراليون المختلفة بدعم من إسرائيل والصهيونية العالمية لتذويب الهوية المسلمة لشعب سيراليون.

ويزيد من المخاطر أن الوجود التنصيري المكثف وانتشار بعض الجماعات المشبوهة يُواجه بغياب عربي شبه كامل؛ إذ لا توجد منظمات خيرية إسلامية في طول البلاد وعرضها إلاّ ثلاث جمعيات خيرية من السعودية والإمارات والكويت، والتي لا يُقارن نشاطها المحدود بالنشاط الرهيب لمنظمات التنصير.

ولعل هذا الوجود الإسلامي الضعيف دليل لا يقبل الشك على نجاح مخططات الاستعمار في فصل سيراليون عن العالم الإسلامي، وساعد على انتشار الجهل والأمية في البلاد لمنع المسلمين هناك من التعرف على مبادئ دينهم؛ فيكفي أنه لا يوجد في سيراليون إلاّ عدد قليل من المدارس الإسلامية ذات الحالة السيئة، فضلاً عن سوء حالة المدارس العامة، وعدم وجود منهج موحَّد بين المدارس الإسلامية، وعدم كفاية كتب المقررات، وقلة الحصص المخصصة للعلوم الشرعية.

وعلى الرغم من كل هذه المآسي فإن الشعب السيراليوني يتمسك بدينه الإسلامي، وهناك حرص شديد على تعليم المواطنين لأبنائهم الثقافة الإسلامية، وهناك مساعٍ محمومة لزيادة أعداد المساجد في جميع أنحاء البلاد، وإرفاق مراكز إسلامية بها لتحفيظ القرآن الكريم ومبادئ السنة المطهرة، وهو ما يؤكد أن البيئة مهيأة في سيراليون ليقظة إسلامية جديدة، غير أن هذه اليقظة تتطلب نظرة اهتمام من العالم العربي والإسلامي الذي يتطلع إليه شعب سيراليون بشغف كبير لمساعدتهم بتقديم الإعانات، وتوفير التدريب المهني، والمساعدات والتعليم الحديث للفقراء والأيتام، وضخّ استثمارات لتطوير البلاد وإنقاذها من الوقوع بين مطرقة الفقر وسندان التنصير والفرق المشبوهة.

وقدم الإسلام إلى سيراليون في القرن الحادي عشر الميلادي عبر انطلاق قوافل الدعوة والتجار التابعين لدولة المرابطين في المغرب وبلاد شنقيط، حيث اتخذت القوافل طريق الصحراء الكبرى، فضلاً عن التجار والدعاة المسلمين من السنغال والنيجر، وخصوصاً من قبائل المادبجو والصوصو والفوكان.

وقد لعب علماء أجلاء مثل الحاج إبراهيم فوفانا، والحاج إبراهيم سوري كانو، والشيخ جبريل سيسيه وغيرهم كثيرون في إحداث نهضة علمية وشرعية في سيراليون عن طريق المدارس الإسلامية التي أُنشئت هناك.

ويبلغ عدد سكان سيراليون حوالي (6.5) مليون نسمة، حيث يشكل المسلمون 60% منهم، فيما يصل عدد المسيحيين إلى 30% والوثنيين إلى 10%..

المصدر: وكالة الأخبار الإسلامية

 
تاريخ النشر:2009-04-14 الساعة 16:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 2276
مرات الطباعة: 483
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan