الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » المشهد الثقافي » فنون وإعلام

عن الحدود المتلاعبة للصحافة الالكترونية

أحمد مغربي

 

الصحافة الالكترونية؛ كلمتان متنافرتان، تصف الأولى وسيلة إعلامية رافقت الطباعة ورقياً، تتحدث الثانية عن وسيط "ميديا" بات مهماً بعد انتشار الكومبيوتر. ما هي العلاقة بين الكلمتين؟ الانترنت والشبكات الرقمية العالمية، لولاها لما وجدت هذه الصحافة. أمر فريد على الأرجح. لنتأمل ثانية. هناك حديث عن صحافة تلفزيونية. مرة أخرى، يأتي الوصف من الوسيط الإعلامي. ثمة انطباع أولي أنها تسير على خطى صحافة الورق وتشبهها كثيراً، بحيث يصلح الوسيط لوصف الفارق بين صحافتي الورق والتلفزيون. مثير أن كلا الصحافتين تحتاجان إلى مؤسسات لصنعها، وهذا أمر له إملاءات متشابكة. المثير أن الوسيط المرئي- المسموع يتجه لأن يكون رقمياً، من الناحية التقنية، ما يعني أن الفارق لا يكمن في التقنية، أقلّه لحد الآن.

إذن، نعود إلى الوسيط الإلكتروني وشبكاته. لا تكفي الشبكات وصفاً للصحافة الإلكترونية، لكنها تصلح مدخلاً لنقاشها. تكتظ تلك الشبكات بالمواد التي تؤدي وظائف الإعلام، فأيها ينطبق عليه وصف "الصحافة الإلكترونية"؟ هل يجب أن تحتفظ الصحافة بمواصفاتها التي تراكمت عبر مئات السنوات، عند انتقالها إلى الشبكات الرقمية، كي يقال صحافة إلكترونية؟ الأرجح أن لا! ربما لهذا السبب، هناك نقاش وحراك هائلين متصلان بالصحافة الإلكترونية، لكنه يغيب عن الصحافة التلفزيونية.

دفعت الإنترنت بمصطلح طريف مثل "صحافة المواطن"، في إشارة إلى أن الشبكات الرقمية مكّنت الفرد أن يمتلك "صحافة"! هل صحيح أن الصحافة يمكن أن تصنع بهذه الطريقة، وأنها تتعلق بامتلاك تقنية تُمكّن من النشر والإيصال إلى جمهور؟ في التجربة، سار كثيرون بمفهوم صحافة المواطن. ظهر رأي بأنه يكفي أن نعلم الناس كيف يستعملوا الكومبيوتر، ويدخلوا إلى الانترنت، ويصنعوا لأنفسهم صفحة أو صفحات، ويزينوها بالرسوم والصور وأشرطة الفيديو، فنعطي لكل شخص صحافة. هل هذا صحيح؟ لِم نعم؟ لِم لا؟ ماذا تقول تجربة البلوغرز مثلاً؟ ثمة أمثلة عدّة على الأثر الذي تتركه البلوغز إعلامياً. ربما أن "البلوغسفير" أقوى تأثيراً من مكوّناته المفردة، بمعنى أن اجتماع المُدوّنات الإلكترونية يترك أثراً إعلامياً أقوى مما يظهر من تجميع أثر كل بلوغ على حدة.

تصل الصحف إلى الجمهور توزيعاً، بل تسعى إليه. ولا تفعل البلوغز ذلك. عندما تقرأ صفحة إلكترونية، يصنع الموقع نسخة عنها ويرسلها لك. أنت تصل أولاً، ثم تأتي النسخة، على عكس حال صحف الورق. هناك فارق آخر يتعلق بالبرمجة أيضاً. تصدر الصحف يومياً، محكومة بدوران الشمس وعقارب الساعة. لا ينطبق وصف مماثل على البلوغز. هذه حدود متلاعبة لرسم الفارق بين صحافتي الورق والإلكترونات.

وبعد تأمل، من يستطيع أن يقول ببساطة أن كل بلوغ هو صحيفة؟ هل كل بلوغر صحافي أيضاً؟ هل كل من يقدر أن يكتب هو صحافي؟ هل يصبح مجموع الكتابة على صفحة إلكترونية صحافة؟ تحاول هذه الأسئلة الكثيرة الإشارة إلى صعوبة أساسية في تعريف الصحافة الالكترونية، مع التنبّه إلى أن هذه التجربة ما زالت في بداياتها، إذا نظرنا إلى الأمور بترو وميل إلى التأريخ. في المقابل، ليس من خلاف على أن الصحف الورق التي تضع نفسها على الشبكات الرقمية هي صحافة إلكترونية، مع استدراك ان الصحافة الإلكترونية ليست مجرد عرض لصحف الورق في الوسيط الرقمي! لا تكفي التقنية لرسم الحدود المتلاعبة، حتى بالنسبة للعلاقة بين صحافتي الورق والإلكترونات.

إذا وضعت صحيفة نفسها على الورق، وأضافت إلى ما تعرضه مواداً مرئية- مسموعة، هل يكفيها ذلك للقول أنها تمارس صحافة إلكترونية؟

هناك من يسير في اتجاه معاكس أيضاً. ثمة مؤسسات "تقلّد" شكل الصحف، في الأبواب ونوعية الكتابة وطرق العمل، ويضعه على الإنترنت، من دون أن يمتلك صحيفة ورق. يقال عن ذلك كثيراً أنه صحافة إلكترونية، ويجري شبه إتفاق على ذلك. هل أن مثل هذه الممارسة تصف الصحافة الإلكترونية، بمعنى أنها تمنع أن توصف أشكال أخرى من العمل في الشبكات، بأنها صحافة إلكترونية؟ هل يجب أن تنقل طقوس الصحافة وطابعها المؤسساتي إلى الفضاء الافتراضي الرقمي (مع اغتراف بعض التقنية) كي ينطبق الوصف عليها؟

هناك حدود أخرى في هذه اللعبة التي لا تكف عن التحرّك. مع ظاهرة التلاقي الرقمي "ديجيتال كونفرجانس" Digital Convergence يصبح الأمر مختلفاً أيضاً، إذ تتقاطع التلفزة ووسائلها، مع الاتصالات ومزياتها، إضافة إلى الكتابة الإلكترونية، في صنع "مادة" إعلامية رقمية. هل يصبح التلاقي الرقمي من الخطوط الرئيسية التي ترسم الصحافة الإلكترونية؟ تكاثرت الأسئلة، ولم تنته. ثمة حدود لم تظهر، وأخرى يصعب تحديدها...ليس بعد.

المصدر: جريدة الحياة اللندنية

 
أحمد مغربي
تاريخ النشر:2010-10-10 الساعة 16:20:57
التعليقات:0
مرات القراءة: 2427
مرات الطباعة: 512
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan