الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

جنود من حرس الحدود ينكلون بأطفال وأمهاتهم في سلوان

وكالات

 

نشر مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية اليوم إفادات جديدة حول أعمال التنكيل والاعتقال العشوائي بحق أطفال من بلدة سلوان جنوب القدس القديمة وما يتخلل ذلك من تعرض بالأذى لأولياء الأمور. وأفاد الطفل عبد الله جمال غيث (17 عاما) في إفادته لباحث المركز بأنه في ظهر يوم الخميس الرابع عشر من تشرين الاول تلقت العائلة اتصالا هاتفيا من مدير المدرسة التي يدرس فيها شقيقه محمود (15 عاما) في رأس العامود تفيد بأن جنود الاحتلال اعتقلوا شقيقه محمود من أمام المدرسة.وأضاف "توجهت على الفور الى مكان اعتقال اخي، ولحقت بي امي، حيث وجدت اخي محمود واقفا وحوله عدد من الجنود، وبينما انا في حالة جدال مع الجنود حول سبب اعتقال أخي الصغير الذي كان عائدا من المدرسة ويحمل في يده ربطة خبز، استغل اخي محمود هذه المحادثة وهرب من بين الجنود، وحاول احد الجنود الامساك به ولكنه تمكن من الهرب، وعلى الفور هجم علي الجنود وتم وضع كلبشات بيدي ووقفت ووجهي للحائط، ووصلت في هذه الاثناء امي نهيل الرجبي، وحاولت ان تتحدث مع الجنود، وقالت لهم ان يتركوني وشأني، الا ان الجنود رفضوا اطلاق سراحي، وأخذوني لسيارة جيب تابعة لحرس الحدود، حيث قام الجنود بضربي على بطني بالبندقية، وهنا شاهدت أمي تركض نحوي وتصرخ على الجنود ولكن احد الجنود دفعها فوقعت ارضا، فصرخت على الجنود، لا تضربوا أمي، بعد ذلك تم اقتيادي بالجيب العسكري إلى شرطة باب الساهرة وأثناء ذلك تم ضربي من قبل احد الجنود على وجهي ، وتوجيه تهمة الاعتداء على الجنود وهم في مهمه رسمية، فقلت للمحقق ان هذا الادعاء عاي عن الصحة فأنا لم أهاجم أحدا، بل كنت متوجها لعملي لدى اتصال مدير مدرسة راس العامود بأهلي حول اعتقال اخي محمود، وعندما علمت بذلك توجهت لارى ما جرى، ولكن الجنود اعتقلوني وضربوني عندما هرب اخي محمود من بينهم". وبعد انتهاء التحقيق معي تم اخذي الى مركز اعتقال المسكوبية، حيث قضيت ليلتي في غرف السجن مع المعتقلين، وتم اطلاق سراحي في اليوم التالي بعد أن تم عرضي على المحكمة والتوقيع على كفالة شخصية قدرها خمسة آلاف شيقل.

 
وكالات
تاريخ النشر:2010-10-21 الساعة 13:22:52
التعليقات:0
مرات القراءة: 1054
مرات الطباعة: 318
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan