الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

مستوطنون يدنسون مقبرة إسلامية في الضفة

وكالات

 

عمد مستوطنون الى انتهاك حرمة عدد من القبور في مقبرة قرية كفر قدوم الفلسطينية قرب نابلس في الضفة الغربية. وصرح أيمن عبد الفتاح جمعة الذي يسكن بجوار المقبرة لوكالة «فرانس برس»: «رسموا شعارات مناهضة للفلسطينيين ونجمة داوود». كما رسم المستوطنون على جدران منزله شعارات بالعبرية على غرار «الانتقام، من طرف شباب التلال»، وهي حركة للمستوطنين المتشددين، أو «بيعوا منازلكم واذهبوا بلا أي سؤال».

وأفاد جمعة أن المهاجمين وفدوا نحو الثالثة صباحاً (الواحدة بتوقيت غرينتش) من مستوطنة «قدوميم» المجاورة. وأكد والده عبد الفتاح جمعة الذي يقطن في مكان قريب انتهاك حرمة المقبرة، وأن المستوطنين كتبوا شعارات مشابهة على جدران بيته.

وقال شهود إن صدامات وقعت مساء أول من أمس بين مستوطنين وأفراد من كفر قدوم، ما استدعى تدخل جيش الاحتلال لإعادة الهدوء. وأكد ناطق عسكري عدم اطلاعه على هذه المواجهات.

وتكررت الهجمات المشابهة في الأشهر الأخيرة في الضفة الغربية المحتلة، مستهدفة المساجد على غرار الهجوم على مسجد قرية بيت فجار قرب بيت لحم في 4 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي. ونسبت الهجمات الى مستوطنين متشددين يمارسون سياسة انتقام تلقائية تعرف باسم «دفع الثمن» تقضي بمهاجمة أهداف فلسطينية كلما حدت سلطات الاحتلال أو أبطأت الاستيطان.

وأفاد موقع «واي نت» الإخباري التابع لصحيفة «يديعوت احرونوت» أن عبارات «كاهانا كان محقاً» و«كاخ» كتبت بالطلاء على شواهد قبور في كفر قدوم. وعام 1990 اغتيل الحاخام مئير كاهانا مؤسس حركة «كاخ» اليمينية المتشددة العنصرية بيد مصري في نيويورك. وخلفه ابنه بنيامين على رأس الحركة مطلقاً عليها تسمية «كاهانا حي» قبل أن تُحظر عام 1994.

 
وكالات
تاريخ النشر:2010-10-24 الساعة 14:53:38
التعليقات:0
مرات القراءة: 1033
مرات الطباعة: 361
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan