الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » منوعات » طب وصحة

تأثير السمنة على القدرات الذهنية

عبد الرحمن عثمان

 

يكثف الباحثون في الآونة الأخيرة أبحاثهم حول ظاهرة السمنة التي تنتشر في كثير من البلدان ويسلطون الضوء على مضاعفاتها الصحية. وقد أظهرت دراسة أمريكية أجريت مؤخرا وجود علاقة بين تراجع القدرات الذهنية وزيادة الوزن.

كما يُفرِّق العلماء بين سُمنة وسُمنة ويتحدثون عن شحوم شريرة وشحوم طيبة، ويقولون بأن الحجم الكبير للخاصرة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة، حتى ولو كان وزن الشخص عاديا.

اكتشفت مجموعة من الباحثين الأمريكان وجود علاقة بين زيادة الوزن وتراجع قدرات التفكير والذاكرة وغيرها من المهارات الذهنية، ووجد الباحثون خلال الدراسة التي أجروها على ذلك أن ازدياد الوزن في منتصف العمر يعرض صاحبه إلى خطر ضعف القدرات الذهنية في مراحل متقدمة من الحياة. ويقول فريق البحث إن الخلايا الدهنية الزائدة عن حاجة الجسم قد تؤثر بشكل مباشر على وظائف المخ. فاستنادا إلى بعض الدراسات يؤثر هرمون الجوع ليبتين الذي تنتجه خلايا دهنية على عملية التعلم والذاكرة.

أسباب أخرى للحفاظ على الوزن السليم

ويرى الباحثون في هذا الموضوع أن التأثير المحتمل على القدرات العقلية ربما يمنح الناس دافعا إضافيا لتغيير عاداتهم الحياتية، ويشيرون في الوقت نفسه إلى أنه بغض النظر عن دور السمنة في احتمال تراجع القدرات العقلية، يوجد العديد من الأسباب الأخرى التي تدعو الإنسان للمحافظة على وزن صحي.

وقد ركزت الدراسة التي أجريت في جامعة نورثويسترن في شيكاجو تحت إشراف ديانا كروين، على تأثير الوزن الزائد على النساء في أواسط العمر، وأوضحت كروين أنه مع كل زيادة في الوزن بدرجة واحدة على مقياس للسمنة تتراجع لدى المرأة قدرات التفكير والذاكرة وغيرها من المهارات الذهنية.

اختبارات على المتقدمات في السن

وقد شملت اختبارات البحث الفئة العمرية للنساء بين 65 و79 عاما وأجريت على الذاكرة والقدرة على التفكير المجرد، وكذلك على الكتابة ومهارات الإحساس بالمكان والزمان. واستندت الدراسة  في بعض معلوماتها على بيانات من مبادرة صحة المرأة، وهي دراسة وطنية مستمرة للأمراض والوفيات بين الأمريكيات المسنات، وقارنت بين مؤشر كتلة الجسم لدى النساء.

 ومن بين النتائج التي توصلت لها بعد قياس لياقتهن الذهنية. والمؤشر المذكور هو القياس الذي يستخدمه الأطباء والباحثون على نطاق واسع. ومن النتائج الأخرى التي خلص لها فريق البحث في جامعة نورثويسترن بعد إجراء اختبارات ل 8745 امرأة في سن ما بعد انقطاع الطمث أن نتيجة المقدرة الذهنية تتراجع نقطة واحدة  لدى زيادة نقطة واحدة في مؤشر كتلة الجسم.

السمنة عامل خطر في كل الأحوال

 وتقول الباحثة كروين "إن السمنة تبقى عامل خطر على السلامة العقلية حتى إذا كان ضغط الدم طبيعيا ولا توجد إصابة بمرض السكري"

كما ترى أنه من الضروري أن تقوم النساء المسنات اللواتي يعانين من السمنة باستشارة الطبيب حتى إذا كانت مستويات الكوليسترول لديهن طبيعية ولايعانين من ارتفاع ضغط الدم. وتجري كروين في الوقت نفسه دراسات أخرى لمعرفة ما إذا كان تراكم الدهون في أماكن معينة من الجسم مثل الخصر أو الردفين له تأثير معين.

نصيحة لتخفيف الوزن

ينصح باحثون في مجال الصحة بطريقة سهلة لإنقاص الوزن، وجاء في دراسة فريق للصحة العامة في بوسطن أن ركوب الدراجة خمس دقائق فقط كل يوم يساعد المرأة الشابة على إنقاص وزنها.

البطن الكبير قد يؤدي إلى الموت المبكر

حتى عهد قريب أجمع العلماء على أن زيادة الوزن ضارة بالصحة بشكل عام، لكنهم الآن باتوا يفرقون بين الأنواع المختلفة للسمنة وأماكنها في الجسم. واعتبروا حجم الخاصرة مؤشرا تحذيريا على ارتفاع المخاطر الصحية لدى الأشخاص ذوي الوزن المرتفع بشكل خاص.

أما اليوم فقد وجد العلماء أن الشحوم الموجودة في منطقة البطن بين الأعضاء الداخلية وجدار البطن، تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري والالتهابات وهي مسؤولة أيضا عن مستويات الكوليسترول غير الطبيعية. ويفرق الكثير من العلماء بين "الشحوم الطيبة" و "الشحوم الشريرة" حيث يرون أن الشحوم "الشريرة" في منطقة البطن تفرز أحماضا دهنية ضارة في الجسم تؤدي للإصابة بالتهابات في حين أن الدهون الموجودة في الأرداف والفخذ أقل ضررا. ويقارن العلماء هذه الشحوم بالغدد التي تفرز هرمونات ضارة بالجسم.

هل تريد معرفة حجم بطنك؟

خذ شريط قياس وقم بقياس بطنك عند الصرّة. فإذا كان محيطه مثلا 80 سنتيمترا وطولك 180 سم، قم بتقسيم 80 على 180، فيكون بطنك على خير ما يرام إذا كانت النتيجة 0,5 أو أقل، وإذا كان عمرك فوق الخمسين والنتيجة 0,6 أو أقل، فإن النتيجة على ما يرام أيضا. أما إذا فشلت في الامتحان، فينصحك الخبراء بممارسة الرياضة مع تناول غذاء صحي.

ورغم ما تقدم عن خطر شحوم البطن، هناك جانب إيجابي لهذه الشحوم: فالجسم يلجأ إلى حرقها قبل غيرها عند حاجته إلى الطاقة، على عكس شحوم "المؤخرة" التي يصعب التخلص منها حتى مع ممارسة التمارين الرياضة الشاقة.

مراجعة: منى صالح، عبده جدميل المخلافي

المصدر: الوكالة الألمانية للأخبار

 
عبد الرحمن عثمان
تاريخ النشر:2010-10-27 الساعة 09:09:19
التعليقات:0
مرات القراءة: 1581
مرات الطباعة: 360
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan