الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

الاحتلال يصدر قرار نهائيا على إقامة جسر باب المغاربة

وكالات

 

صادقت ما تسمى بـ"اللجنة اللوائية" في بلدية القدس الاحتلالية على مشروع اقامة جسر باب المغاربة بشكل نهائي وذلك وفق المخطط الأصلي الذي اعترضت عليه الأوقاف الإسلامية في القدس و منظمة اليونسكو والجامعة العربية والحكومتان المصرية والتركية.

وقالت اللجنة في إعلان المصادقة ان المشروع يأتي انسجاماً وضمن السياسة الصهيونية لترسيخ وتعزيز توحيد القدس تحت السيادة الصهيونية وخاصة في منطقة حائط البراق.

وقال خليل التفكجي رئيس دائرة الخرائط في جمعية الدراسات العربية،ان إقرار المخطط والمصادقة عليه من اللجنة اللوائية وتغاضي اللجنة عن كل الاعتراضات التي قدمت وكل الاحتجاجات والمواجهات وضربت عرض الحائط بكافة ردود الفعل الفلسطينية والعربية والدولية لهو دليل واضح على ان هذه الحكومة ماضية في سياستها التهويدية للمدينة وتغيير طابعها الديني والجغرافي والسياسي ضمن السياسة الصهيونية لجعل القدس ذات اولوية وافضلية قومية يهودية استناداً الى مجموعة من القرارات التي تهدف الى تغيير كافة المعالم الخاصة بمدينة القدس وخاصة المنطقة الجنوبية منها.

واشار التفكجي الى انعكاسات المخطط والمشروع التي سيكون لها تبعات ما بعدها من مشاريع صغيرة وكبيرة مرتبطة بعضها ببعض لتغيير طابع وشكل المدينة المقدسة والاحياء المحيطة بها وقال ان المشروع له امتداد فيما يجري في باب الخليل الذي اغلق امام حركة السير وكذلك باب النبي داود وباب المغاربة كما انه يرتبط بتلك الشبكة التي يجري حفرها وممرات المشاة التي يجري العمل على شقها في مناطق باب العمود وباب الاسباط وباب الخليل وباب الجديد.

وقال: في صلب المشروع الوصول الى منطقة سلوان التاريخية وهدم مجموعة كبيرة من المنازل فيها وخاصة منطقة البستان وربطها بالمنطقة حسب الرواية التوراتية وحائط البراق ومنه تتشعب الى داخل البلدة القديمة ومنطقة باب الخليل وباب العمود. مؤكداً أن المشروع بصورته النهائية يعني مدينة مصغرة تحت الارض من القنوات والانفاق التي تعكف جهات استيطانية على شقها لأهداف دينية وسياحية يمكن التجول بها من خلال قطار خفيف ومن خلال ممرات للمشاة من المتدينين والسياح.

واضاف التفكجي ان من ضمن المشاريع التي تهدف الى تهويد المنطقة المصادقة على جسر باب المغاربة الذي تم الاعتراض عليه من قبل الأوقاف الإسلامية والحكومة الأردنية ومنظمة اليونسكو.

وصادقت البلدية على المخطط كما وضعه المخططون الصهاينة بحيث يخدم توسيع ساحة الصلاة للنساء في ساحة البراق وفصلها عن الرجال واتاحة المجال امام بناء المتحف الإلكتروني وتوسيع المسرح وقاعة الختان والافراح وقسم الجنود في الساحة التي ستتوسع وتلتف حول الجدار الجنوبي للمسجد الاقصى المبارك لتصل عبر بوابة صغيرة الى الباب الثلاثي في الواجهة الجنوبية للمصلى المرواني حيث القصور الأموية.

واشار الى ان هذا المخطط الذي تم الإعلان الجمعة في هذا الوقت تحديداً يدل دلالة واضحة على ان الجانب الصهيوني بدأ بتطبيق مشروعه الذي وضع في العام 2008 وهو المشروع المصنف 30/أ والذي يقضي بجلب استثمارات هائلة لمدينة القدس وجعلها مركزاً للمؤتمرات الدولية وجعل المدينة يهودية روحانية وسياحية باستثمار في بناء الفنادق وإقامة المرافق وتشجيع السياحة الداخلية للقدس وخاصة البلدة القديمة.

وقال ان الموافقة على هذا المشروع يندرج ضمن سياسة الحكومة ذات التوجهات اليمينية والتي يسيطر على ثلثها المتدينون واليمين المتطرف الذي يسعى الى إقامة الهيكل المزعوم مكان المسجد الاقصى المبارك وجعل الأقصى في قلب وتوجهات اليهود حول العالم وتوسيع السياحة الداخلية والخارجية للمسجد الاقصى المبارك دون موافقة الأوقاف الإسلامية وفرض امر واقع جديد وتغيير الوضع القائم (الستاتيكو) المعمول به منذ العام ١٩٦٧.

ويذكر ان من مواصفات هذا الجسر الذي تمت المصادقة على اقامته نهائياً انه عريض يمكن ان يستوعب المئات من السياح وكذلك اخذ بعين الاعتبار النواحي الأمنية الصهيونية وامكانية نقل قوات كبيرة بمركبات عسكرية الى ساحات المسجد الأقصى عبر هذا الجسر المصمم لحمل سيارات عسكرية او شرطية للتدخل في حال وقعت مواجهات في المسجد الأقصى المبارك.

يذكر ان باب المغاربة قد تم الاستيلاء على مفاتيحه غداة النكسة عام 1967 ومنذ تلك الفترة يتم الدخول والخروج منه بموافقة حكومة الاحتلال وشرطتها حيث يجري إدخال المستوطنين والسياح دون موافقة او تنسيق مع دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس صاحبة السيادة الوحيدة والمخولة بإدارة المسجد الاقصى بكافة مصلياته وساحاته ومساطبه.

 
وكالات
تاريخ النشر:2010-10-31 الساعة 14:43:13
التعليقات:0
مرات القراءة: 1116
مرات الطباعة: 287
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan