الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » العالم العربي

أذى العراقيين كبير

محمد عارف

 

"حمامات دم حقيقية". ثلاث كلمات لّخص بها "جوليان أسانغ"، رئيس موقع "ويكيليكس" حصيلة 400 ألف وثيقة سرية للجيش الأميركي تتضمن شهادات شهود عيان على الجريمة، أو شركاء للقائمين بها، أو مخبرين يعملون لصالح قوات الاحتلال. شهادات ميدانية مبتسرة شُطبت منها الأسماء والمعلومات التي قد تُعرِّض للخطر الأشخاص، أو المؤسسات المعنية. ومن السذاجة إلقاء مسؤولية الحمامات الدموية على المقاومة، أو الإرهاب، أو على العراقيين والعرب "المتخلفين" و"ناكري الجميل" أو الإيرانيين. فأول مقومات السياسة الأخذ بالحسبان ردود أفعال البشر، والبيئة المحيطة، وتصرفات الخصوم. وماذا في توقيت الكشف عن السجلات للتأثير على نتائج الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة، أو على تشكيل حكومة بغداد؟ أليست السياسة، ليس فقط بمفهومها الدارج، بل برؤيتها الفلسفية، ترى ليالي العالم والعراق بكل شيء حُبالى؟

مائة وتسعة آلاف قتيل في العراق، أكثر من نصفهم مدنيون، أي ما يعادل خمسة أضعاف قتلى الأفغان. ولم يذكر الحقيقة قائد قوات الاحتلال الأميركي الجنرال تومي فرانك عندما قال "نحن لا نحصي الجثث". فالأميركيون يحصون أكثر من أي شعب آخر، وسجلات قواتهم في العراق تصنف 66 ألف قتيل مدني، ونحو 4 آلاف "عدو" قتيل، وأكثر من 15 ألف قتيل من قوات الأمن العراقية، و3771 قتيلاً من القوات الأميركية وقوات التحالف. ونحو 35 ألف قتيل في النزاعات الطائفية. وكان ديسمبر 2006 أسوأ الشهور حيث قتل فيه 2700 شخص في بغداد وحدها. ويعرض موقع "ويكيليكس" خرائط تفاعلية تبين إحداثيات سقوط 114 قتيلاً في يوم 20 ديسمبر في "شارع حيفا"، و"المنطقة الخضراء" وأحياء "السيدية" و"البياع" و"العامل" و"الغزالية".

وتغطي السجلات الأميركية الفترة بين يناير 2004 ويناير 2009، ومع ذلك فهي أعلى من مجموعة "إحصاء جثث العراقيين" البريطانية، التي تغطي الفترة من بداية الغزو حتى الآن، وفيها عدد القتلى نحو 91 ألفاً. وعند احتساب 12 ألف قتيل مدني في السنة الأولى من الغزو، إضافة إلى أكثر من 3 آلاف مدني تجاهلتهم السجلات الأميركية قتلوا في الفلوجة خلال معركتي أبريل ونوفمبر 2004 يصبح المجموع العام نحو 125 ألف قتيل. ويظل الرقم أقل كثيراً من تقديرات مجلة "لانسيت" الطبية و"جامعة جونز هوبكنز" والبالغة 650 ألف قتيل.

ويعترف البنتاغون بصحة السجلات لكنه يعتبر معلوماتها غير صحيحة، وغير موثقة، وهذا غير صحيح. فمعظم السجلات تتضمن شهادات مدعمة، ويستند بعضها إلى تقارير طبية، وأشرطة فيديو. وكيف يمكن التستر على استخدام طائرات مروحية لقتل المدنيين؟ سجلات "ويكيليكس" تعرض حادثة فظيعة استخدمت فيها طائرة "أباتشي"، قتلت في عملية واحدة، يوم 16 يوليو 2007، أكثر من 26 عراقياً. وفي حادث آخر قتلت طائرة "أباتشي" عراقيين رغم رفع أيديهما بالاستسلام!

ويتكون كل سجل من بضعة سطور، وأرقام ورموز وكلمات محذوفة. ولا يستغرق عادة سجل فاجعة عائلة عراقية سوى خمسة سطور، كما في شهادة جنديين أميركيين في دورية ليلية في سبتمبر 2005 على الطريق الرئيسي بين مدينتي المسيب وبغداد، أطلق المجند "الرامي" إشارة تحذير ضوئية لسيارة قادمة، ولوّح لركابها بالسلاح، لم تتوقف، أطلق عيارات إنذار، و100 صلية رشاشة أتوماتيكية. قُتل سائق السيارة وزوجته في المقعد الأمامي، وأصيب طفلاهما الجالسان في المقعد الخلفي بجروح في الفخذ والساق. سجل آخر عن اقتراب سيارة من نقطة تفتيش على طريق المسيب بغداد، لم توقف السائق الإشارات الضوئية، وأطلقت عليه 15 صلية رشاش، قتل طفلان، وأصيب بجروح طفل ثالث، وأمهم سائقة السيارة.

عشرات السجلات عن قتل أفراد عوائل عراقية في سياراتهم، أو في نقاط التفتيش، أو داخل منازلهم. شهادة دورية أميركية على طريق الصقلاوية غرب بغداد مساء 29 نوفمبر 2004 عن سيارة اقتربت من خلف قافلة سيارات عسكرية، إشارات تحذير بالأيدي... لم تتوقف. أطلقت النيران على النافذة الأمامية.. انقلبت السيارة في مياه القناة... خرج رجل منها راكضاً، أبلغت الدورية بوليس الصقلاوية، جاءوا، أخرجوا السيارة من الماء وانتشلوا جثث ستة غرقى، بينهم امرأتان ورضيع و3 أطفال أعمارهم بين 5 و8 سنوات. بضع كلمات في سجل مقتل راكب دراجة هوائية في الفلوجة يوم 26 مارس 2004، يحمل كيساً في سلة الدراجة "لم يبطئ سرعته عند الإشارة إليه، "قُتل... ولم يُعثر على متفجرات في الكيس".

ولا حدّ للخيال في تعذيب ضحايا لا حول لهم ولا قوة: تكبيل الأطراف والأفواه بالأغلال، عصب العيون، الضرب بسياط سلكية، وقضبان معدنية، وعصى خشبية، وهوائيات تلفزيون، وأنابيب مياه مطاطية، وأحزمة وسلاسل محركات. عسكريون عراقيون يمارسون، بملابسهم الرسمية شتى صنوف التعذيب؛ تعليق الضحية من رسغيه، أو رفعه من كاحليه، أو شدّ الجسم ملوياً على نفسه من أسفل إلى أعلى، وحرق مواضع من الجسم بفلفل حار، أو سجائر مشتعلة، أو أحماض كاوية، وكماشات معدنية، ومياه ساخنة.

ويستخدم الأميركيون تعذيب العراقيين للعراقيين، كسلاح للقهر والترويع، ولحمل الأسرى والمعتقلين على الاعتراف. وكان الهدف الحقيقي لتحويل شؤون الأمن للعراق توكيل العراقيين بعمليات التعذيب. وأصدر الجيش الأميركي ما سماه "أوامر مجزأة" تقضي بعدم اتخاذ إجراءات بشأن التبليغات عن قيام عسكريين عراقيين بتعذيب معتقلين عراقيين. وبعض سجلات التعذيب قد تكون ملفقة، إلاّ أن معظمها مدعمٌ بشهادات طبية، أو شهود عيان عسكريين أميركيين. والقائمون بالتعذيب من جميع صنوف القوات المسلحة العراقية؛ جنود، ضباط شرطة، حرس سجون، وحرس حدود. وتمارس معظم أعمال التعذيب ضد شباب.

"وسجلات "ويكيليكس" الخطوة الأولى لمقاضاة المسؤولين عن حرب كلفت الولايات المتحدة نحو 4500 قتيل و32 ألف جريح، وثلاثة تريليونات دولار، وكراهية لا يُسبر غورها في قلوب ملايين العرب والمسلمين.

المصدر: جريدة الاتحاد الإماراتية

 
محمد عارف
تاريخ النشر:2010-11-01 الساعة 14:30:52
التعليقات:0
مرات القراءة: 1837
مرات الطباعة: 404
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan