الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » قضايا فكرية » وجهات نظر

العقل المسلم والسنن

أ. الطيب بوعزة

 

لابد من وعي إسلامي معاصر يحقق منهجيا تلك الازدواجية المعرفية الصعبة: فهم الواقع الراهن فهما شموليا مستوعبا من جهة، وفهم الإسلام على ضوء حاجات ومتطلبات العصر من جهة ثانية.

إذ بهذا يتمكن العقل المسلم من تحويل الأصول والقيم الإسلامية إلى برامج موصولة بالحياة المعاصرة، وقادرة على ملاحقة سياق التطور الزمني وضبط مستجداته وتوجيهها.

لذا وجب على العقل المسلم أن يتعلم كيفية إبصار البعد الزمني ويدرك تأثير صيرورته على كيان الحياة، حتى يستوعب حقيقة واضحة لا جدال فيها، وهي أن الزمن المجتمعي المعاصر أفرز شروطا حياتية جديدة وقضايا ومشكلات لم تكن من قبل، وفرض على كياننا الاجتماعي تركيبا جديدا ومعقدا في مؤسساته وعلاقاته لم نشهده من قبل، ومن ثَمَّ فإن مطلب حركات التجديد الإسلامي القاصدة إلى تغيير هذا الواقع واستنزال المثال المجتمعي الإسلامي إلى ساحته، يستلزم ابتداء إحياء للاجتهاد وتعميقا للبحث في الأصول الفقهية واستيعابا لبنية الواقع الراهن حتى يتم الوصل بينهما والالتقاء.

ونظرا لهذا التحول الحاصل في تركيبة الواقع المجتمعي الراهن، لابد أن يطرأ على تصورنا النظري الإسلامي للمجتمع المنشود بعض التغييرات، بالقدر الذي لا يمس ثوابت الشرع أو يتضاد مع مقاصده، وبالكيفية التي تمكننا من تجسيد ذلك التصور وتطبيقه.

وأول شرط منهجي لإنجاز ذلك هو ألا نجمد في تصورنا للمجتمع الإسلامي على الخصائص التفصيلية نفسها التي جسدها تاريخ الإسلام. والغريب أن العقلية الإسلامية السائدة اليوم تنزع في غالبها إلى نقد كل أنماط العيش الجديدة ما لم ترَ لها ما صدقا شبيها لها في تاريخ الإسلام، من دون أن تدرك أن تاريخنا الإسلامي نفسه شهد تغايرا في نماذج الحياة وتركيبات الاجتماع، من دون أن يزعم أحد - من أهل العلم حقا - أنها نماذج خارجة عن الإسلام!

إن حيوية أية ثقافة مرهونة بقدرتها على أن تتحول وتتغير لا على أن تثبت وتتجمد!

لكن الكثيرين للأسف يظنون أن أفضل فقيه هو الأكثر جمودا على ما قيل! أي ذاك الذي يكون أقدر على حفظ وتكرار ما قاله السلف، والإتيان لكل قول ينطق به أو فتوى يلقيها بقول لفقيه من القدماء! وإذا ما قال برأي لم يقل به أحد من السلف فقد نطق كفرا أو بدعا!

بينما المطلوب هو بالضبط عكس ذلك! أي أن ينطق الفقيه بحس اجتهادي فيعطي للحياة المعاصرة بدائل إسلامية ليس فقط للسائد المخالف، بل حتى للموروث الفقهي.

وعندما نقول إن التصور النظري الإسلامي للمجتمع المعاصر لا ينبغي أن يتجه إلى تكرار نموذج من النماذج الإسلامية التي سادت خلال تاريخنا القديم، فذاك ليس من باب الاستجابة إلى نزق التفكير وانسياقه نحو عناوين التجديد، بل هو من باب الخضوع لسنة الله في الخلق والوجود. سنة التغيير والتجديد.

فمتى يدرك العقل المسلم سنن الله؟

المصدر: صحيفة التجديد المغربية

 
أ. الطيب بوعزة
تاريخ النشر:2009-12-12 الساعة 11:30:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 3112
مرات الطباعة: 574
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 

 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan