الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » منوعات » تكنولوجيا

الانترنت نهر لغة جديدة

أوليفييه بوسيل

 

لا استسيغ استخدام كلمة ثورة، وأُقدم كلمة انقطاع عليها لوصف ما بعث الانترنت من تغيرات. فالانترنت أرسى قطيعة بين بيانات الأمس وبيانات الغد. وتشغلني مسألة تعريف الرقمي، وتستحوذ اهتمامي. وخلصتُ عند صوغ كتابي السابق «غراتوي» (مجاني) الصادر في 2007، وإثر تشاوري مع خبير في شؤون الحضارة الآشورية وأصول الكتابة، جان – جاك غلاسنر، إلى أن الرقمي هو كتابة ولغة جديدتان. ويترتب على فرضية أن الرقمي هو كتابة خلاصات كثيرة تدعونا إلى الوقوف عندها والتفكير فيها. وأبرز الخلاصات هذه أن الكلام ليس واسطة الكتابة الوحيدة، وأن لغة جامعة ومشتركة تأتلف من الصفر والواحد، أي من لغة الآلة.

والترميز المزدوج، الصفر والواحد، صار من وسائل التواصل في متناول الجميع. والرقمي ليس ركيزة تقنية فحسب. فهو لغة تنقل كماً هائلاً من المعلومات. وتجربتنا مع اللغة هذه طرية العود. وشهدنا للتو طور الرقمنة، أي تعريف سكان العالم على اللغة الجديدة هذه التي قوامها الصفر والواحد. والمرحلة هذه دامت نحو 20 سنة، وبدأت في 1990 مع ظهور نظام «جي اس أم» الهاتفي الخلوي بأوروبا. وفي 2010، كان الهاتف انتشر في العالم، وبلغ عدد مستخدميه 3 بلايين نسمة. وفي وسعنا القول إن معظم سكان العالم الراشدين يجيدون لغة الصفر والواحد، وإن محو الأمية الرقمية، أمية الصفر والواحد، قطع أشواطاً كبيرة.

ولكن كيف يستخدم الواحد منا الكتابة هذه، وكيف يعرِّف نفسه، ويرسي توازناً وجودياً جديداً في مجتمع درج على نوع آخر من التواصل؟ والجواب على السؤالين هذين ملتبس وغير واضح. ومن مصلحة الأمم كلها انتشار الرقمنة في العالم. ولذا، وضعت قوانين اقتصادية يسرت الانتشار هذا. فأنجزت المهمة في 20 سنة! وهذا وقت قصير. فالإنسان اخترع الكتابة أثناء 5 آلاف سنة. وبعد 3 آلاف سنة، ظهرت الأبجديات الكبيرة مثل الفينيقية واليونانية واللاتينية. ومن يومها، لم تظهر كتابة غير الأبجدية أو الهجائية. وهذه المرة الأولى، منذ 3 آلاف سنة، يُبتكر فيها نموذج تواصل عالمي جديد.

والانترنت مصدر قلق. وما يبعث على الخوف هو أننا لا نعرف على الدوام من يرسل الإشارة. ففي الكتابة الجديدة هذه، تغيرت طبيعة «الآخر». والسؤال هو «من يتكلم»؟ وراء الشاشة، وكيف يبدو؟ أيستتر وراء اسم مستعار أم لا ؟ عند استخدامه شكلاً من أشكال المنشورات التي تبدو مثل «قنينة موكولة إلى البحر»، أي المدونات الالكترونية؟ وبعد محو الأمية الرقمية، بلغنا مرحلة ثانية تدعونا إلى الوقوف عند فوائد الانتقال العالمي والجامع إلى مرحلة إعمال النموذج الجديد، وعند الأضرار المترتبة على غياب القيود عن حركة المعلومات في الكتابة الرقمية، على غرار انتحال الشخصية، وعمليات التزوير، والـ «سبام». وتداعت الحدود بين الخبر وبين المدون على الشبكة الالكترونية. فمعايير ما يصلح للنشر وما لا يصلح ضعفت. والصلة وثيقة بين قيمة الخبر وبين صدوره عن جهة معروفة يحمل «ماركتها» أو توقيعها، على غرار صحيفة أو راديو. ولا يختزلها (قيمة الخبر) انتشارُه وتوافرُه في متناول الجميع.

ومع الوقت ترسى القواعد الاجتماعية الجديدة في العالم الرقمي، على غرار قانون «أدوبي» الذي يكافح قرصنة المحتوى. ولكن هل يردع القانون القراصنة؟ فتفاعل الجمهور مع القانون هذا يسهم في إرساء قاعدة اجتماعية جديدة. وفي ختام مرحلة محو الأمية الرقمية، بدأت مرحلة رد الحقوق الأدبية، والملكية الفكرية، وحق المنتجين، إلى أصحابها. ونعود إلى الأصول الاقتصادية التي هي في أصل مؤسسة المُلكية. فالاقتصاد نواته هي الملكية.

ولا شك في أن حمل جيل الشباب الحالي، وهو درج على تنزيل الموسيقى تنزيلاً الكترونياً مجانياً، على تسديد الثمن لقاء السلع الالكترونية على الشبكة، أمر عسير. ولكن الجيل المقبل نشأ في مرحلة ما بعد محو الأمية الرقمية. ويتوقع أن يرغب الجيل هذا في التمايز عن الجيل السابق المتطفل على الشبكة. وأنا على يقين من أن الملكية الفكرية ستصان على الشبكة. ورفع القيود عن وصول الجمهور الأوسع إلى أرشيف الموسيقى والأعمال السابقة لا يتهدد اقتصاد الصناعة الثقافية. فمن درج على تذوق أعمال النخب، يُقبل على ما هو جديد إقبالا مصحوباً بالفضول. وإصغاء فتى في العاشرة من العمر إلى فرقة «رولينغ ستونز» يحضّه على البحث عن فرق موسيقية جديدة. فنحن نُعدّ مستهلكين جدداً من طريق اطلاعهم على أعمال الماضي.

وثمة نوعان من السلع. وفي النوع الأول منفعة السلعة واضحة ومحددة. فإذا وجد المستهلك أن المنفعة من السلعة تـفوق سعرها اشتراها، وإذا كانت أدنى منه تركها على الرف. وفي النوع الثاني من السلع، منفعة السـلعة ثانوية. فالـسلع هذه هي رهن التجربة المرجوة منها، على غرار السلع الموسيقية والسينمائية وبُعدها العاطفي والانفعالي. فعلى سبيل المثال، يشتري الشاب اليافع دراجة نارية لعلمه أن رفاقه يحبون الدراجة هذه، وأنها تؤثر إيجابا في صورته. فالتجربة المرجوة من الاستماع إلى الموسيقى على الـ «آيبود» تفوق قيمة السلعة نفسها. والتجربة تتجاوز المنتَج نفسه في العصر الرقمي. ومفهوم «السعر العادل» تغير كثيراً في سوق سلع التجربة. فتحديد سعر هذا الصنف من السلع هو رهن الجهة المنتجة أو المصنعة. وما هو السعر المناسب لفيلم ما؟ والسعر غير ثابت. وهو أرخص ثمناً إذا بثته محطة تلفزيونية، وأغلى إذا ارتاد المرء صالة السينما لمشاهدته.

المصدر: موقع العرب برس

 
أوليفييه بوسيل
تاريخ النشر:2010-11-23 الساعة 11:29:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 1304
مرات الطباعة: 338
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan