الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » المسلمون في العالم

أبرياء أويغور يُعتقلون و يقتلون في السجون الصينية.. تعرض سجناء أويغور للتعذيب حتى الموت

د. فاطمة إبراهيم المنوفي

 

في إطار حملات الإبادة التي تنتجها الصين ضد المسلمين الاويغور سلمت السلطات الصينية جثمان المعتقل/ شوهرت تورسون إيشان  إلى أهله بعد 73 يوماً من اعتقاله في أورومتشي عاصمة  تركستان الشرقية في السادس من يوليو2009م.

فى السطور التالية نقدم لكم نص الحوار الذي أجرته إذاعة آسيا الحرة عبر الهاتف مع زوجة الشهيد شوهرت تورسون إيشان.

الصحفي: السلام عليكم

زوجة الشهيد: من؟

الصحفي: أنا صحفي

زوجة الشهيد: صحفي لأي جهة؟ هل هناك أي عدالة ؟ هل تُسمعون صوتي للعالم ؟ أنا التي أعرف ما حدث هنا.

الصحفي : نحن صحفيون من إذاعة آسيا الحرة في أمريكا

زوجة الشهيد: إذاعة الحرة في أمريكا؟ ؟؟؟

الصحفي : نعم في أمريكا ؟

زوجة الشهيد:  نعم عرفت، شكرا. سأخبركم ما حدث.

الصحفي: ما سبب اعتقال زوجك؟ وما هي الأسباب التي أدت إلى هذه النتيجة المؤلمة؟ وما ذا تعرفين عما حدث؟ كيف أخبرتكم الحكومة هذا الخبر المؤلم؟

زوجة الشهيد: رموا جثمانه أمامي قائلين أنه مات بسبب مرض القلب. لقد اعتقلوه عندما كان يجلس معي فى البيت و بدون أي سبب.

الصحفي: هل كنت معه يوم اعتقاله ؟ في أي يوم اعتقلته قوات الأمن؟

زوجة الشهيد: نعم كنت معه في البيت. اعتقلته السلطات يوم السادس من يوليو.

الصحفي: في اليوم الخامس ماذا كان يفعل؟ هل كان من المشاركين في المظاهرات؟

زوجة الشهيد: هو كان معي في البيت. لا، لا، لا، هو لم يشارك في أي مظاهرة.

الصحفي: هل رأيتموه بعد اعتقاله في اليوم السادس من يوليو؟

زوجة الشهيد: لا، ما التقينا به  بعد اعتقاله، لم يسمحوا لنا بلقائه. بحثنا عنه في كل مراكز الشرطة، ولكن لم نعثر عليه. و في نهاية المطاف سمعت أنه تم نقله إلى غولجا ورجعت هنا إلى غولجا و في نفس اليوم الذي رجعت من أرومجي، سلموا لنا جثمانه.

الصحفي : كم شخص نقل إلى هنا  هل عرفت ؟  أو هو فقط؟

زوجة الشهيد:  لا أعرف.

الصحفي : هل تقابلت معه عندما كان فى سجن "قوش ئرق" .

زوجة الشهيد: لا ، ما التقيت. لم يسمحوا لأي شخص من الأسرة بزيارته بلقائه.

الصحفي : كيف عرفتم خبر موته ؟

زوجة الشهيد: قالت لنا الشرطة  نطلق سراح ابنكم اليوم، وذهبنا مسرورين بهذا الخبر كي نستقبله ومعنا ملابسه ، عندما وصلنا المكان أخبرونا بموته.

الصحفي: الم يخبروكم بوفاته عندما قدموا إليكم وأخبروكم  بإطلاق سراحه؟

زوجة الشهيد: نعم، لم يخبرونا بموته. عندما وصلنا هناك أخبرنا أحد الجلادين قائلا أنه قد مات بسبب مرض القلب. والحقيقة انه لم يعاني من أي مشاكل في القلب، بل مات من التعذيب الشديد . آثار التعذيب واضحة على جسده، وتظهر مدى شدة ووحشية التعذيب، جسده كله مجروح وملطخ بالدماء. أنا ومن معي من الأهل والأقارب والجوار وكل الناس رأوا ما أصابه من التعذيب. نحن رفضنا دفنه قبل معاقبة المجرمين الذين قتلوه بالتعذيب ولكن السلطات الصينية أرسلت قوات الأمن وطوقت المنزل وهددت باعتقالنا ومن ثم سحبت الجثمان ودفنته اليوم، و لم تسلمنا جثمانه. هل هناك عدالة؟ هل هناك من ينصرنا  و يسمع أحزاننا وآلامنا ؟!!

الصحفي: شكرا لكم.

هذا نموذج واحد فقط من آلاف الحالات التي تحدث في تركستان الشرقية بعد أحداث 5 يوليو2009م الدامية التي راح ضحيتها آلاف المسلمين بين القتل والاعتقال.

 
د. فاطمة إبراهيم المنوفي
تاريخ النشر:2009-12-20 الساعة 11:00:00
التعليقات:1
مرات القراءة: 3122
مرات الطباعة: 577
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 

 
يجب وضع حد للإنتهاكات الصينيه

2010-05-28 | 00:33:28

اقول للأخوان اصبروا والله لن يضيع اجركم ويجب علينا ان نقف ضد هذه المهازل واولها بالمقاطعة للمنتجات الصينية الحقيرة التي كنا نشتري بعضاً منها على ردائتها وسوئها نكاية بالمنتجات الغربيه ولكننا اليوم يجب ان نقاطع الصين ثم نقدم الدعم اللازم باي شكل كان فليس

الناصر لدين الله

 

 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan