الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » علوم إسلامية » الفقه السياسي

معيار العظمة

أحمد بهجت

 

تقاس عظمة النبي أو الزعيم أو القائد عادة بعظمة الرجال الذين يربيهم في مدرسته ويصنعهم على عينه‏,‏ حيث يحملون رسالته ويكملون ما بدأه‏.‏

ولا نعرف نبيا أو رسولا قدم للبشرية ما قدمه رسول الله صلي الله عليه وسلم من رجال أفذاذ مؤمنين‏,‏ وهم رجال لم يمنعهم إيمانهم من النجاح في الحياة‏,‏ وقيادة البشرية‏,‏ بل إنهم رجال فهموا الإيمان على أساس أنه طاقة تؤدي إلى تغيير الإنسان والحياة وتجعلهما أفضل مما كانا عليه‏.‏

ومن السذاجة البالغة أن نتصور اليوم أن هؤلاء الصحابة أو المؤمنين قد قادوا البشرية لمجرد أنهم كانوا مؤمنين‏.‏

صحيح أن الإيمان كان هو البداية‏,‏ لكن الخبرة العملية في الحياة كانت مسألة حيوية‏,‏ كما أن إدراكهم ووعيهم بأهمية بناء نظام سياسي واجتماعي تتوافر فيه الحرية والعدالة‏,‏ ويعرف فيه الحاكم والمحكوم حقوقه وواجباته‏,‏ كان هو السر في التقدم الذي بلغوه‏.‏

شردت إبل مملوكة لبيت مال المسلمين في عهد عمر بن الخطاب‏,‏ وشوهد أمير المؤمنين وهو يغذ السير في شوارع المدينة وراء الإبل الضائعة‏,‏ ولحق به مجموعة من أصحابه يسألون‏:‏

ـ يا أمير المؤمنين إلى أين تمضي؟ وفيم العجلة؟

قال عمر‏:‏ شردت إبل بيت المال فأنا وراءها‏.‏

قيل له بعتاب‏:‏ ولكنك أمير المؤمنين‏.‏

قال عمر مصححا لأصحابه‏:‏ إنما أنا أجير هذه الأمة‏.‏

إن وعي عمر بمسئوليته وإدراكه لوجود عقد بينه وبين الناس كان طفرة هائلة في النظام السياسي الإسلامي‏.‏ إن عمر لا يتحدث باسم الحق الإلهي‏,‏ ولا باسم رسول الله‏,‏ ولا يرى نفسه خليفة خليفة رسول الله‏,‏ ولا يرى نفسه أميرا للمؤمنين‏,‏ إنما يرى نفسه أجيرا مسئولا عن الأمة الإسلامية إلى الحد الذي تتنازعه المخاوف والقلق لأن دابة يمكن أن تتعثر في أرض العراق فيوقفه الله يوم القيامة ويسأله‏:‏ لماذا لم يمهد لها الأرض؟

وهذا هو معيار العظمة‏.‏

المصدر: صحيفة الأهرام

 
أحمد بهجت
تاريخ النشر:2010-11-28 الساعة 13:57:36
التعليقات:0
مرات القراءة: 2167
مرات الطباعة: 417
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan