الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » المشهد الثقافي » إصدارات

الوالهة الحرّى ليلى الأخيلية شاعرة العصر الأموي

 

الكتاب : الوالهة الحرّى / ليلى الأخيلية شاعرة العصر الأموي.

المؤلف : د. مهى مبيضين.

الناشر : الأهلية للنشر والتوزيع – الأردن – 2010.

عدد الصفحات : 216 صفحة.

عاشت الشاعرة ليلى الأخيلية في حقبة من حقب التاريخ العربي الإسلامي، اشتملت على صراعات سياسية وقبلية ودينية واجتماعية، وذلك في النصف الأول من تاريخ الدولة الأموية. وكان لها دور سياسي قبلي حيث عبرت عن جانب من موقف قبيلتها - بني عامر- من الصراع الدائر على الحكم، كما كان لها دور اجتماعي أدبي حين غدت تهاجي كبار الشعراء والاتصال بشعراء آخرين. فضلاً عن دور اجتماعي آخر تمثل في صلتها المتينة بالشاعر (توبة بن الحميّر الخفاجي) الذي أحبته حباً عذرياً ولما مات رثته بحرقة بالغة، فشكّلت  في رثائها ظاهرة فريدة من ظواهر الشعر العربي .

وفي كتاب (الوالهة الحرّى) تسلط الدكتورة مهى مبيضين الضوء على حياة ليلى الأخيلية وشعرها، فتشير في الفصل الأول إلى اسمها ونسبها وصفتها، وتأتي بمناقشة خبر زواجها وأولادها وصولاً إلى وفاتها من حيث الزمان والكيفية والمكان.

وفي الفصل الثاني تدرس أعلام عصرها، فتبدأ بدراسة صلتها بتوبة بن الحميّر الشاعر الذي أحبته، ثمّ سائر الشعراء الذين اتصلت بهم، وكذلك صلتها بالخلفاء والأمراء والقادة في الدولة الأموية، وطبيعة تلك الصلات، وعلى الأخص ما كان بينها وبين عبد الملك بن مروان والحجّاج بن يوسف الثقفي .

وتعرض في الفصل الثالث لديوان ليلى بين القدماء والمحدثين، فتخصص القسم الأول منه للحديث على رحلة الديوان عبر التاريخ وتتصدى في القسم الثاني من هذا الفصل لمناقشة آراء جماعة من القدماء والمحدثين في شعرها، وطبيعة عناية هؤلاء به، ومحاولات تقييمهم له .

وتتناول في الفصل الرابع  بالبحث موضوعات شعر ليلى، الرثاء وما قدمت فيه من الوجهة الفنية، ثم شعر المدح ومدى التزامها بموقف قومها السياسي. ثم يأتي بحث موضوع الهجاء مع تطرق إلى دواعي ذلك الهجاء وأسبابه.

ويأتي الفصل الأخير ليشكل وقفة مع فن ليلى الشعري، وذلك ضمن محورين، أولهما يبحث في نهج القصيدة التقليدية عندها، وثانيهما يتركز في بحث تجليات ظاهرة التكرار في شعرها.

وتختم المؤلفة كتابها بتحليل نموذج شعري تشير فيه إلى ظاهرة الرثاء والحزن العميق الذي سيطر على أغلب ما فاضت به مشاعرها.

المصدر: موقع مسلم أون لاين

 
تاريخ النشر:2010-12-04 الساعة 15:36:13
التعليقات:0
مرات القراءة: 1316
مرات الطباعة: 347
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan