الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » المشهد الثقافي » فنون وإعلام

عابد فهد... سجين في أبو غريب

مسلم أونلاين

 

يترجم المخرج التونسي شوقي الماجري، وبمهارة عالية، ما كتبه الروائي السوري خالد خليفة في نص يجمع متناقضات الحياة، ما بين الحب والحرب، الشجاعة والخوف، المواجهة والانسحاب، والبحث عن الحقيقة حيناً، والهروب منها أحياناً أخرى، وما قد يدفعه الإنسان من أثمان للوصول إلى هذه الحقيقة، من خلال مسلسل "هدوء نسبي"، في  مشاهد تصور حالياً في سوريا، وتحديداً في محافظة حماة، وبعدها سينتقل فريق العمل إلى مصر، حيث ستصور مشاهد أخرى.

تقوم فكرة العمل حول معاناة الصحفيين الذين حوصروا في أحد فنادق بغداد، بينما يقومون بعملهم في تغطية أحداث الاجتياح الأمريكي، فوقعوا في حصار القصف الأمريكي العشوائي من جهة، ونار الدولة العراقية التي تنهار وصولاً إلى السقوط في قبضة الاحتلال من جهة ثانية. تمر ساعات طويلة على الصحفيين يعانون فيها من الجوع والعطش والعزلة والحنين للوطن، أو ربما، للحياة بعد أن أوشكوا على نهاية، أو مصير مجهول تشده قوة المحتل القادم وقوة السلطة التي توشك على لفظ أنفاسها الأخيرة.

وفي حديث صحفي أشار النجم الفنان عابد فهد صعوبة التجربة حيث يؤدي فيه شخصية صحفي سوري متخصص بتغطية الحروب، فيجد نفسه منقاداً إلى بغداد في بداية العام 2003، لنقل يوميات العدوان الأميركي على العراق ، فيجد نفسه أمام حربين، الأولى هي الحرب الدائرة بين أميركا وبريطانيا ، وحربهما على العراق من جهة ، والثانية هي الحرب التي تشتعل في قلبه، حيث يصادف صحافية مصرية، كانت له معها قصة حب منذ عدة سنوات. والعمل لا يحمل جنسية معينة ولا هوية محددة. وأضاف فهد: لكل شخصية في هذا العمل رأيها ووجهة نظرها في الحرب بمن فيهم الصحفيون الأجانب والجنود، و"هدوء نسبي" يعرض وجهات النظر جميعها، ويؤكد أن الحرب لا تأتي بقرار من تصب عليهم النيران، ويمكن اعتبار العمل ككل من الأعمال الصعبة جداً، واختياره جاء للبرهان على أننا جزء مما يجري ونعيش في ظل الحصار ذاته، ونبحث عن الحرية ذاتها كوننا شعباً عربياً واحداً..

وتجدر الإشارة أن الفنان عابد فهد سيتعرض في العمل للاعتقال في سجن أبو غريب، حيث سينقل جزءاً من معاناة المعتقلين في السجن. 

ويوضح كاتب العمل الروائي خالد خليفة أنه كتب عملاً ضخماً ، يجمع فيه أكثر من 150 شخصية، بينها 20 دوراً رئيساً، وعدد الأماكن التي سيتم التصوير فيها حوالي 180 مكاناً تتوزع بين سوريا والقاهرة، بعدما تمَّ استبعاد استانبول وذلك لضيق الوقت، إذ من المقرر أن يتم عرضه في شهر رمضان القادم.

ويرصد "هدوء نسبي" بحسب مؤلفه المرحلة الزمنية الممتدة من قبل  سقوط بغداد بثلاثة أشهر إلى تسعة أشهر، متناولاً ظروف الحرب من  خلال تجربة مراسلي 

وسائل الإعلام. ويركز خليفة في السيناريو الذي كتبه على معاناة الصحفيين العرب وتحديداً  في حرب العراق، ويضيف:  «الصحافيين في حرب العراق قتلوا بطريقة شنيعة والمؤسف أن أحداً لا يحاسب»، وأشار أيضاً، إلى أن عنوان العمل جاء من صيغة صحفية تداولتها العديد من الفضائيات هي "هدوء نسبي في العراق" تعلن توقف القتل وأن فكرة العمل خطرت له بعد إعلان جمعية صحافة بلا حدود إحصائيتها عن مقتل 288 صحفياً في بغداد. ويضيف خليفة.. هذا الثمن هو ما جعل وسائل الإعلام الأمريكية والغربية لا تحتكر الخبر كما حصل في حرب الخليج الثانية، لافتاً أنه عندما قرر الدخول في هكذا ملف، وضع في ذهنه أنه ليس طرفاً، وإنما سيكون مسانداً لأحلام الناس، ومع وحدة العراق تحديداً ، موضحاً، أنه ليس بصدد تقييم، أو محاكمة نظام وإنما نحن أمام شخصيات درامية لها الحق بالدفاع عن نفسها، بما في ذلك الجندي الأمريكي،  ولم يكن الهدف صناعة رواية تلفزيونية وإنما دراما حياتية. والعمل لن يقتصر على رصد حياة مراسلي الحرب وراء الكاميرا، بل سيتطرق إلى قضايا بارزة في هذه الحرب، وعلى الأخص منها قضية المقاتلين الذين قاتلوا في العراق، وكذلك معاناة عدد كبير منهم، في سجن أبو غريب، فضلاً، عن وجود البعض – غير الاختياري- في الميليشيات.             

أما مخرج العمل شوقي الماجري فيصف عمله بأنه ليس عملاً توثيقاً، وإنما هو عمل إنساني بالدرجة الأولى، ومغامرة محسوبة جداً، ويتناول (هدوء نسبي) نماذج عديدة من الصحفيين العرب الذين قدموا جهوداً جبارة وأثماناً باهظة، وصلت إلى درجة التضحية بحياتهم في سبيل الحقيقة.

وبدورها أشارت الممثلة المصرية نيللي كريم والتي تقوم بدور البطولة،إلى المصداقية العالية في أداء الممثلين التي ستبدو واضحة من خلال هذا العمل العربي المتكامل كما وتقول: نحن نعيش حياة الفندق أثناء التصوير والتي عايشها أولئك المراسلون الصحفيون، وأعتقد أن هذا العامل سيكون له دور كبير في معايشة الدور.

يشارك في العمل نخبة من نجوم الدراما العربية نذكر منهم بيير داغر من  لبنان، ندين سلامة من فلسطين، محمد جمعة من تونس، جواد الشكرجي من العراق، نادرة عمران من الأردن، إبراهيم الزجالي من عمان، وغيرهم من نجوم الدراما العربية. و المسلسل من إنتاج مشترك لكل من قناتي "روتانا خليجية" و "اي آر تي" وقطاع الإنتاج المشترك في التلفزيون المصري، وشركة "إيبلا" السورية، ووصلت ميزانيته حسبما أعلن في مؤتمر صحافي حوالي 4 ملايين دولار.

 
مسلم أونلاين
تاريخ النشر:2009-06-06 الساعة 11:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 2862
مرات الطباعة: 520
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan