الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » عروض و مراجعات

ابن رشد وإشكالية الفلسفة السياسية في الإسلام

 

الكتاب: ابن رشد وإشكالية الفلسفة السياسية في الإسلام

تأليف: د. عزيز الحدادي

الناشر: دار الطليعة بيروت 2010

الصفحات: 219 صفحة

يركز مؤلف الكتاب، عزيز الحدادي، على تناول علاقة الفلسفة بالسياسة في الغرب الإسلامي، وبخاصة الفلسفة السياسية عند ابن رشد، الأمر الذي اقتضى فحص مقاصد آراء هذا الفيلسوف ومقاربتها بآراء أفلاطون وبآراء الفارابي في السياسة، وأيضاً بآراء ابن باجة الذي كان يسعى إلى تأسيس سياسة للمتوحد.

وذلك لأن الفلاسفة في الأندلس مارسوا تجربة سياسية منبثقة عن الواقع، حيث كان ابن باجة وزيراً في الدولة المرابطية، وكان ابن طفيل وزيراً في الدولة الموحدية، أما ابن رشد فقد كان قاضياً للقضاة: وزيراً للعدل. والأهم هو أن النظر في كتب أفلاطون وأرسطو كان تكمن خلفه إرادة سياسية واضحة، لأن الخليفة هو الذي طلب من الفيلسوف القيام بتفسير كتب المعلم الأول، كما هي الحال مع ابن رشد. ويمكن القول بأن ابن رشد تجاوز تلك النظرة الميتافيزيقية إلى علم السياسة كما كان عليه الأمر عند الفارابي، وذلك بفصله عن فلسفة واجب الوجود، لأنه كان يتقاسم مرتبة أشرف العلوم مع علم ما بعد الطبيعة، هذا العلم الذي اعتبره على رأس هرم نظرية العلم، بوصفه العلم المسؤول عن تدبير شؤون المدينة ومصلحة الإنسان وسعادته في هذا العالم.

ويرى الحدادي أن ابن رشد استند إلى نظرية العلم، أي إلى الصنائع التي تتعاون في ما بينها لتفسير نظريته في توحيد السياسة بالأخلاق والفلسفة، وذلك من أجل أن يوضح أهمية التعاون في إطار وحدة الغاية.

لكن رؤية ابن رشد لعلم السياسة كانت رؤية معقدة وغامضة في الوقت نفسه، خاصة وأنها تمتد على مساحة شاسعة من متنه، وسعت إلى توحيد السياسة بالفلسفة، وبما يجعل العلم خادماً للنظر وللأخلاق.

وعليه يحضر التساؤل في ما إذا كانت رؤيته سبباً مباشراً في إبعاد الدراسات الرشدية من الاهتمام بالسياسة المدنية عند هذا الفيلسوف، وعما إذا كانت هناك أسباب أخرى لكن الحدادي يدافع عن الإشكالية التي تعتبر أنه في قلب كل فلسفة توجد السياسة، وذلك إما من خلال الخاصية السجالية والنقدية لمظاهر الاستبداد والآخر الحضاري والفكري، أو من خلال دعم هيمنة إيديولوجيا الطبقة الحاكمة.

وعليه، يعرّف السياسة باعتبارها صراعاً للنخب داخل المقاولة السياسية، أي المجتمع، مع تأكيده اعتبار ميكيافلي في أن هدف السياسيين يظل واحداً، ألا وهو الحصول على الثروة والشرف وقتل الفكر المتنور، لأنهم يسمحون لأنفسهم بممارسة الشر العام من أجل تحقيق الخير العام.

وهذا يقتضي العودة إلى إشكالية العلاقة التقليدية، أو الوسطوية، التي كانت قائمة بين الفلسفة والسياسة، والتي كان ابن رشد متأثراً بعمق مفاهيمها وأسئلتها.

وإن كانت الفلسفة قد منحت ابن رشد مكانة رفيعة في عصره، فإن السياسة كانت السبب الحقيقي وراء محنته. وقد حاول ابن رشد أن يؤسس خطاباً سياسياً يستوعب الأزمة السياسية في الأندلس في عصره، لكنه وجد نفسه في الأخير محاصراً بآراء أهل المدينة الجاهلة.

ومع ذلك استطاع أن يبدع نظرية سياسية خاصة من خلال اختصاره ل«جمهورية أفلاطون» التي أخرجها في صورة جديدة، حيث نقلها من الجدل إلى البرهان، وفسّر السياسة بخطاب البرهانية، وحاول أيضاً أن يخلق علاقة اتصال بين السياسة والأخلاق، لأن السياسة علم يتسلم مقدماته في نظره من علم الأخلاق.

المصدر: صحيفة البيان الإماراتية

 
تاريخ النشر:2010-12-09 الساعة 16:15:56
التعليقات:0
مرات القراءة: 3290
مرات الطباعة: 376
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan