الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » قضايا فكرية » الإصلاح والتجديد

في الفارق بين التفكير الإسلامي والتفكير اليوناني

أ. الطيب بوعزة

 

ما الذي جعل المشروع الفكري الذي بلوره محمد إقبال مسكونا بهاجس المنهج وسؤالاته التأسيسية؟

لماذا ركز هذا المجدد الكبير تركيزا كبيرا على قضية المنهج كمدخل لفهم طبيعة التفكير الإسلامي وتحليل أزمته بقصد استنهاضه منها؟

أرجع هذه البصيرة المنهجية إلى أسباب منها تكوينه الفلسفي. ففي جيل رواد التجديد الأوائل قلما نجد مفكرا متخصصا في المعرفة الفلسفية؛ إذ كان غالبية هؤلاء الرواد -إن لم نقل كلهم- من خلفية معرفية متخصصة في العلوم الشرعية، ويمكن القول إن التكوين التعليمي لإقبال (حاصل على درجة الدكتوراه في الفلسفة)، سمح له بأن ينفرد بالنظر إلى مسألة تجديد الفكر نظرة موصولة بالسؤال الفلسفي ومتعلقاته المنهجية. وهذا جلي في كتابه «تجديد التفكير الديني».

ورغم أن قضية التجديد مطروحة عنده كقضية متعلقة بمسألة راهنة، وهي إنجاز نهضة فكرية ومجتمعية في لحظته التاريخية (القرن العشرين)، فإنه حرص على التنبيه إلى كون الحالة الفكرية السائدة هي نتاج صيرورة تاريخية؛ لذا لا يمكن فصلها عن هذا البعد الزمني، وإلا كانت المقاربة ناقصة في إدراك صيرورة الاجتماع الإسلامي في بعدها التكويني. ولهذا فمعالجة احتياجات النهضة والتجديد استلزمت منه استحضار التاريخ الإسلامي، والنظر في كيفية تقلب أحوال الوعي والعمران حتى آلت إلى ما آلت إليه اليوم.

وفي هذه القراءة التاريخية لإشكالية تجديد الفكر لا يغيب سؤال المنهج. ففي تحليله لتاريخ الفكر الإسلامي يقف وقفة نقدية عند مسألة علاقة هذا الفكر بالفلسفة اليونانية؛ حيث يعترف بأن هذه الفلسفة «كانت قوة ثقافية عظيمة في تاريخ الإسلام»، لكنه مع اعترافه هذا يؤكد على خطر أثرها في تحريف التفكير الإسلامي عن النهج القرآني؛ حيث يقول: إن «التدقيق في درس القرآن الكريم وفي تمحيص مقالات المتكلمين يكشفان عن حقيقة بارزة هي: أن الفلسفة اليونانية مع أنها وسعت آفاق النظر العقلي عند مفكري الإسلام غبشت على أبصارهم في فهم القرآن».

وهذا الغبش راجع إلى كون المنهج الفلسفي اليوناني يخالف جوهر المنهج القرآني. فالمنهجية الفلسفية الإغريقية، في نظره، منهجية تجريدية لا تعطي اعتبارا للنزوع التجريبي، وذلك عكس المنهج القرآني. لنرى كيف يقارب ويقارن إقبال مسألة المنهج:

قدح «أفلاطون... في الإدراك الحسي؛ لأن الحس في رأيه يفيد الظن ولا يفيد اليقين. وما أبعد هذا عن تعاليم القرآن الذي يعد السمع والبصر من أجلّ نعم الله على عباده».

لكن هذا الفارق المنهجي لم يتم إدراكه بوضوح عند المتقدمين من علماء الإسلام؛ لذا عكف الكثير منهم «على درس القرآن بعد أن بهرهم النظر الفلسفي القديم، فقرؤوا الكتاب على ضوء الفكر اليوناني. ومضى عليهم أكثر من قرنين من الزمان قبل أن يتبين لهم في وضوح غير كافٍ أن روح القرآن تتعارض في جوهرها مع تعاليم الفلسفة القديمة».

المصدر: صحيفة العرب القطرية

 

 
أ. الطيب بوعزة
تاريخ النشر:2010-12-15 الساعة 13:51:20
التعليقات:0
مرات القراءة: 3084
مرات الطباعة: 550
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan