الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » القضية الفلسطينية

المسجد الأقصى وقبة الصخرة كأثرين إسلاميين في دائرة صراع وصلت إلى العالمية

محمود السيد الدغيم

 

 شكلت الآثار التي لها علاقات بالأديان، والملل والنحل مسألة خلافية بين بني البشر منذ القديم، والآثار الدينية متنوعة، فمنها ما هو شرعي كالصَوَامِع لِلرُّهْبَانِ وَالبِيَع، وهي الكَنَائِس لِلنَّصَارَى، وَكالصَلَوَات، وهي كَنَائِس لِلْيَهُودِ بِالْعبرانِيّة، والمساجد والجوامع الإسلامية، وقد نص القرآن الكريم على وجوب المحافظة على هذه الأبنية وشرعيتها حيث قال تعالى: )الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ( (سورة الحج، الآية 4(.

وهنالك معابد أهل النِّحل غير السماوية، ولم ينصُّ القرآن على الدفع عنها، ولكن الفقهاء، حافظوا عليها كما حافظوا على أصحاب تلك النحل من صابئة، ومجوس وبراهمة وبوذيين، وسنُّوا بهم وبمعابدهم سُنة أهل الكتاب، وهكذا حافظ المسلمون على الكثير من دُوْرِ العبادة التي يرتادها غيرُ المسلمين رغم أنهم كانوا قادرين على هدمها وتدميرها مثلما فعلوا بالأصنام والأوثان، كاللات والعُزى وهُبل وغير ذلك.

ولكن تحطيم الأصنام والأوثان لم يبدأ مع مجيء الإسلام، وإنما أُمِرَ الأنبياءُ والرسل بالتوحيد، وعدم الشرك، ومن هنا كان وجوب تحطيم الأصنام التي كانت تُعبد من دون الله تعالى، وقصة قيام النبي إبراهيم عليه السلام بتحطيم أصنام النمرود في العراق مشهورة، وبذلك نستطيع القول: إن أبا الأنبياء بدأ بتحطيم الأصنام، وقد وقف النبي موسى ضد الفراعنة الصنميين، وأنكر على السامري عبادة العجل الصنمي. وفي السيرة النبوية المطهرة كثير  من الأدلة على وجوب تحطيم الأصنام، وقد أمر الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان رضي الله عنه بطمس وجوه الأصنام في مصر وبلاد الشام، فجدعت أنوف آلاف التماثيل، أما الأبنية فلم يأمر بهدمها، وبقيت معابد النصارى واليهود في عموم أنحاء بلدان الخلافة الإسلامية الأموية والعباسية والعثمانية وما زالت قائمة حتى الآن.

أما أتباع الديانات الأخرى وأتباع الملل والنحل والشعوذة فلم يوفروا فرصة إلاّ وانقضوا على مساجد المسلمين وجوامعهم في أوقات ضعف المسلمين، وقوَّة غيرهم، والأمثلة شاخصة حتى الآن في الأندلس الإسبانية منذ خمسمئة سنة ونيّف، وفي بدايات القرن العشرين هدمت آلاف الجوامع والمساجد الإسلامية بعدما انتصر أعداء الخلافة الإسلامية العثمانية في الحرب العالمية الأولى، وحوّلت آلاف المساجد والجوامع والزوايا والتكايا والخانات إلى كنائس، ومحلات تجارية وغير ذلك.

وتلك الآثار الإسلامية المحتلة ما زالت موجودة في العاصمة الصربية بلغراد التي حُوِّلَ جامعُها الكبير إلى مبنى للبرلمان الصربي الذي ما زال مقراً له حتى الآن، وهنالك الكثير من الجوامع التي حُوّلت في بلغاريا ورومانيا ومقدونيا، واليونان. فجامع السلطان محمد الفاتح ما زال مغلقاً في أثينا، وجوامع سالونيك في حالة يرثى لها، ووقف علي باشا في قَوَلَةَ بحالة مزرية، وفي جزيرة خانيا يُستخدم أحد المساجد حانة لمعاقرة الخمور، وجامع العمرية في قبرص تعرض لمحاولات تخريب عدة، وكذلك جامع أم حرام بنت ملحان زوجة عبادة بن الصامت رضي الله عنها الذي يُسمى جامع خالة سلطان، فقد حاول اليونانيون القبارصة تخريبه، وما زالت مئات الآثار الإسلامية معرضة للخراب في الجزيرة القبرصية، لا سيما بعد تقسيمها وتهجير المسلمين.

ولكن مأساة الآثار الإسلامية تمتدّ إلى آسيا حيث دمّر هندوس الهند الكثير من الآثار الإسلامية، ولم يُقصّر عنهم بوذيو الصين الذين دمروا المساجد فوق رؤوس المصلين في إقليم سنكيانغ حيث يقيم المسلمون الأويغور، لا سيما في العاصمة التاريخية القديمة كاشغر، وغيرها من مدن المسلمين. وتمتد المأساة إلى تايلاند وبورما ونيبال والفيليبين، ويتسلّح الحاقدون بتهمة الإرهاب التي يوجهونها إلى المستضعفين من المسلمين مُستغلين الحملة العالمية الظالمة.

وفي هذا الشهر ارتفعت وتيرة العدوان تخطيطاً وتنفيذاً لتدمير المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وتدمير قبة الصخرة معه، والإرهابيون العازمون على العدوان على مقدسات المسلمين هم حثالة قطعان المستوطنين الذين لفظتهم أربعة أقطار الأرض، وجذبتهم العنصرية والحقد الأعمى، وابتليت بهم فلسطين المحتلة.

يحاولون تدمير المقدسات الإسلامية في القدس وفلسطين في ظل خنوع عربي وإسلامي، وصمت يفوق صمت أصحاب القبور، والغريب أن الأقنية الفضائية العربية تستضيف الصهاينة العنصريين وتُفسح لهم المجال لتقديم أكاذيبهم من أجل تضليل الرأي العام.

ومن الأكاذيب التي يروجون لها في وسائل الإعلام: أن المسجد الأقصى المذكور في القرآن الكريم هو مسجد آخر يقع قرب الجعرانة بين مكة المكرمة والطائف، ويضيفون أكاذيب حقوقهم التاريخية بهيكلهم المزعوم، ويدّعون ملكية أرض فلسطين التي وفدوا إليها، ولم يكونوا من سكانها الأصليين في أي فترة من الفترات، وإنما وفدوا إليها مهاجرين أو مُهجّرين أو منبوذين.

المسجد الأقصى في خطر، وقبة الصخرة المباركة في خطر، والشعب الفلسطيني من المسلمين والمسيحيين في خطر، ومع ذلك يسيطر على الساحات العربية والإسلامية صمت القبور إمّا خوفاً أو تآمُراً. كلنا نتذكر كيف قامت قيامة عُشاق الأصنام العلمانيون والليبراليون والماركسيون عندما خُرّبت تماثيل بوذا في باميان بأفغانستان، فالجميع يذكر وفود الصحافيين، وحُماة الآثار، والشيوخ والمفتين الذين قصدوا كابول دفاعاً عن بوذا، ولسان حالهم يندب الأصنام باعتبارها تراثاً إنسانياًّ على حدِّ زعمهم، ولكنهم اليوم صامتون، وكأن بوذا يعنيهم أكثر من المسجد الأقصى وقبة الصخرة، ومنظمة اليونيسكو وأخواتها أعادت ترميم أصنام باميان، ولكنها ساكتة عن تهديدات الآثار الإسلامية، وعلى رأسها المسجد الأقصى وقبة الصخرة، وفي الوقت نفسه ما زالت الأعلام الصهيونية ترفرف في عواصم العرب والمسلمين، وما من أحد طرد سفيراً، أو استدعى قُنصلاً، وكأن المقدسات في بيت المقدس لا تعنيهم.

وإذا دعا أحدٌ إلى وضع حدّ لهذا الهوان يتَّهمه الخانعون بأنه مهووس بأفكار المؤامرة، والجميع يعلمون أن مَن يعتدي الآن على مقدسات المسلمين في بيت المقدس لن يتورع في المستقبل عن العدوان على بقية المقدسات الإسلامية، والمسألة مسألة وقت بانتظار الفرص لا أكثر ولا أقل، وحسبي الله ونعم الوكيل.

المصدر: صحيفة الحياة

 

 
محمود السيد الدغيم
تاريخ النشر:2010-02-21 الساعة 13:34:20
التعليقات:0
مرات القراءة: 2416
مرات الطباعة: 453
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan