الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » القضية الفلسطينية

فلسطين من التقسيم إلى التفتيت؟!

عرفان نظام الدين

 

يوماً بعد يوم تتنامى النزعة الانتحارية عند العرب والفلسطينيين بالذات، وتزداد تعقيداً واتساعاً وتتنامى معها النزعة الانفصالية والتقسيمية وصولاً إلى حالة التفتيت والتدمير الذاتي لتصل إلى مرحلة لا يبقى فيها حجر على حجر في بناء الأمة إذا استمر هذا الانحدار الدرامي والمأسوي.

فقد سقط آلاف الشهداء والضحايا، بل مئات الآلاف، ودفع العرب أثمانا باهظة من الدم والمال والإمكانات ومجالات الرخاء والنمو في سبيل الحفاظ على آمالهم وتماسكهم وتطلعهم نحو الحرية والديموقراطية والوحدة من المحيط إلى الخليج. ثاروا في مطلع القرن الماضي على العثمانيين على أمل تحقيق حلم الوحدة العربية. ثم اكتشفوا أنهم وقعوا في فخ الخديعة، ضحك عليهم البريطانيون والحلفاء واستغلوهم أسوأ استغلال لتحطيم الإمبراطورية العثمانية وتقاسم تركة «الرجل المريض» والتمهيد لإقامة الدولة الصهيونية في قلب الوطن العربي لتفرق بينهم. وعندما أفاقوا من هول الصدمة التفتوا إلى بعضهم بعضاً يمعنون في التآمر والفتن وتكريس التقسيم والدفاع عن الحدود الاستعمارية التي وضعها سايكس - بيكو وكأنها كتاب مقدس لا يجوز المس به ولا التعرض له بكلمة أو بإشارة.

بدلاً من توحيد الصف والعمل على تعويض ما فات والتقريب بين الإخوة والرد على المؤامرة بمزيد من التضامن، ولو في حدوده الدنيا، استمر الانحدار المنهجي يوماً بعد يوم إلى أن وصلنا إلى ما وصلنا إليه اليوم من فرقة وتشرذم وعنصرية وشوفينية وانعزالية وقطيعة. وبدلاً من توجيه كل الجهود والأسلحة والإمكانات ضد العدو الغاصب المشترك وجهت السهام السامة إلى صدور بعضنا بعضاً لنثخنها بالجراح ونملأها بالقيح والكراهية والأحقاد لدرجة أن مجرد اجتماع أو لقاء عابر بين عربي وعربي يتحول إلى حدث تاريخي نهلل له ونشيد به ونبني عليه الآمال العظام. نعم هذه هي الحقيقة، باختصار مسيرة قرن من الزمان الأسود في تاريخ العرب لا حاجة عند عرضها في عجالة لمزيد من التفاصيل فهي معروفة ومفضوحة وغسيلها الوسخ منشور على حبال العرب من المحيط إلى الخليج، والإشارة إليها اليوم تستهدف الإضاءة على مخاطر المرحلة المقبلة على صعيد أمن الأمة وسلامها وبالتحديد على قضية العرب الأساسية والمركزية وهي قضية فلسطين.

فالنزعة الانتحارية مصحوبة بالنزعة التقسيمية وصلت إلى حدود الخطر الداهم وتجاوزت كل الخطوط الحمر لتهدد حاضر الفلسطينيين ومستقبلهم وتدمر آمالهم بقيام دولتهم المستقلة المترابطة والمتصلة الأطراف والحرة ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس الشريف درة العرب والمسلمين وحاضنة أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين. ما يحدث في الديار الفلسطينية اليوم بعد حرب غزة هو ذروة التراكمات السامة التي تجمعت على مدى 6 عقود وأكثر بعد ان نجح العدو في تحقيق غاياته الخبيثة وزرع بذور الفتن والانشقاق بين أبناء الشعب الفلسطيني.

فقد رفض العرب وفي طليعتهم الشعب الفلسطيني قرارات تقسيم فلسطين عام 1948 واعتبروها مؤامرة صهيونية ورواية لئيمة وواجهوا كل من تجرأ ودعا إلى مبدأ «خذ وطالب» أي القبول بتقسيم 1948 (أي نصف فلسطين المحتلة آنذاك) ثم جوبه الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة خلال زيارته للمشرق عام 1965 بالحجارة والشتائم واتهامات الخيانة لأنه دعا العرب إلى القبول بالمعروض ثم النضال من أجل استكمال التحرير. ولعب البعض على أوتار الغرائز والعواطف وعمت المزايدات إلى أن جاءت الطامة الكبرى مع حرب 1967 فضاع النصف المحتل والنصف المحرر ومعه مرتفعات الجولان السورية وسيناء المصرية وصولاً إلى قناة السويس.

في عام 1948 نسي العرب عدوهم المشترك الذي اغتصب الأرض والتفتوا الى بعضهم بعضاً يتبادلون الاتهامات ويجيشون العواطف ويشجعون حالة الانفلات والانقلابات التي أطاحت الأنظمة الديموقراطية. وفي عام 1967 تكرر المشهد واستمر الضياع وسط عملية تضليل للجماهير تروج للانتصار الوهمي ولمقولة صحيح إننا خسرنا الأرض والشرف والجيوش والأموال، لكننا انتصرنا لأن العدو لم ينجح في إسقاط الأنظمة رغم سقوط آلاف الشهداء والجرحى والدمار الذي خلفه العدوان. وبالأمس تكررت هذه المقولة في غزة وفي كل الأزمان وكل الأوطان. فالعدو انتقم بحقده الأسود من غزة المناضلة وألحق بها أقصى ما أمكنه من دمار وقتل، ولكن فرحته الكبرى و «شماتته» الحاقدة تحققت من خلال تكريس تقسيم العرب إلى معسكرات وشراذم وتقسيم الفلسطينيين وتوسيع الشرخ بين «فتح» و «حماس». العدو على الأبواب يهدد ويعربد بعد استخدام الأسلحة المحرمة دولياً وارتكابه المجازر والجرائم ضد الإنسانية، وإخوة الدم والوطن والسلاح يتبادلون الشتائم والاتهامات ويختلفون على جنس المنظمة وجنس الحكومة المقبلة وجنس من سيتولى إعادة الإعمار غير مبالين بآلام شعب غزة الصامد البطل الذي يعاني من الجوع والبرد والمرض والفقر والبطالة، وغير مستعدين لتلبية نداءات الثكالى واليتامى وصرخات أنين الأطفال والجرحى.

وبعد، ماذا يمكن ان نقول ونحن ننفذ ما خطط له العدو ونحصد ما زرعه السيئ السمعة هنري كيسنجر وزير خارجية الولايات المتحدة السابق من بذور سامة تعمل ضمن خطة تقسيم العرب وتفتيت أوطانهم وتجزئة قضية فلسطين إلى ذرات غير مترابطة تحمل في طياتها بذور الفناء والإنهاء.

وبصراحة أشد وضوحاً نجزم بأن الإخوة الفلسطينيين يتحملون المسؤولية الكبرى في كل ما جرى ويجري، ليس اليوم وبعد حرب غزة وقبلها، بل منذ زمن بعيد حيث سادت الخلافات وتعددت الانشقاقات والحركات التقسيمية منذ إنشاء منظمة التحرير الفلسطينية وحصولها على الاعتراف بأنها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وإلا فكيف نفسر هذا الكم الهائل من المنظمات والفصائل والحركات المتصارعة والمتنافسة والمتناحرة والمنضوية تحت أجنحة متباينة. والأنكى من كل ذلك، ما يجري اليوم لإيجاد مرجعية بديلة للمنظمة ما يعني حتماً القضاء على آخر أمل في تحقيق الأهداف المرجوة وتحرير الأراضي المحتلة واستعادة الحقوق المشروعة وبالتالي تقسيم الأجزاء بين ضفة وغزة وداخل وخارج وتفتيت ما هو مفتت في الأساس بدلاً من جمعه وضمه، وتنفيذ مخطط الأعداء وتسهيل خططهم التوسعية والاستيطانية وسعيهم لتهويد القدس بالكامل وهدم المسجد الأقصى المبارك.

بغض النظر عما يقال عن حال المنظمة وأوضاعها السيئة والأخطاء المتراكمة، ومن دون الدخول في أخطاء «حماس» ودورها في ما تعرضت له غزة والقضية الأم، المطلوب من كل عربي ومن القيادات بالذات المسارعة الى رأب الصدع والعمل على مصالحة الفلسطينيين وتوحيد صفوفهم وتشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف على إعادة الإعمار وإغاثة الشعب المنكوب والتعجيل ببناء المدارس والمستشفيات والبنى التحتية وتأمين لقمة العيش للمواطن المغلوب على أمره والمسحوق بين المطرقة والسندان وفوقه قنابل العدو وتهديداته المتكررة.

إنها الخطوة الأولى نحو تصحيح المسار وإعادة الروح للقضية الفلسطينية من أجل تاريخنا وحقوقنا وأرضنا وعرضنا وحاضرنا ومستقبل أجيالنا، ومن أجل القدس الشريف الذي ينادينا للجهاد. فليترك الجميع خلافاتهم خلف ظهورهم ويمدوا الأيدي للعناق والمصالحة والعمل والأمل وليتساموا فوق الجراح، فالأوضاع مواتية للحل والظروف مواتية والفرص متاحة والحاجة للمصالحة فوق كل الاعتبارات لمواجهة الاستحقاقات المستجدة ومنها: * قيام حكومة إسرائيلية جديدة تنتهج خطاً متطرفاً لتكمل فيه فصول المؤامرة الكبرى. * الاتجاه نحو تكريس المصالحات العربية وإنهاء حال الخصام والقطيعة بين الأنظمة العربية الرئيسية. * إعلان رئيس الولايات المتحدة الجديد باراك أوباما عن نهج جديد مبني على الحوار والتعهد بالعمل من أجل تحقيق السلام على اساس الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية، علماً أن أوباما يتعرض لعملية تحجيم وتقزيم من قبل اللوبي الصهيوني بعد انقضاء شهر العسل وإغراقه بسلسلة خيبات في التعيينات الخاطئة والمشاكل الصغيرة التي تربك عمله وتكشفه للرأي العام قبل انقضاء فترة المائة يوم الأولى من عهده.

* معاناة الشعب الفلسطيني في غزة وآلامه من جراء العدوان والانقسامات ما يستدعي التخلي عن كل الحساسيات وإعطاء الأولوية القصوى لإعادة الإعمار واستمرارية عمليات الإغاثة.

لقد راهن العدو عند الانسحاب من غزة على حرب أهلية فلسطينية وتقسيم مناطق السلطة ليدفن أي حلم بإقامة الدولة الموحدة الأجزاء وليدعي أمام العالم وفي وجه إدارة أوباما بالذات، انه لا وجود لطرف فلسطيني قادر على اتخاذ القرارات في أي مفاوضات مقبلة. ومن واجب الفلسطينيين مدعومين من أشقائهم العرب العمل على إسقاط هذا الرهان والاتجاه نحو المصالحة والوحدة والعقلانية والحكمة والمرونة.

واي تقاعس في هذا المجال يحيي النزعة الانتحارية والتقسيمية ويدفن القضية التي ناضل من أجلها الآباء والأجداد ويجهض حلم الأبناء والأحفاد بالعيش في سلام وأمان داخل دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشريف ويحملون هويتهم الوطنية بعد 60 عاماً من الضياع في الداخل والشتات وفي مخيمات البؤس والعار.

انها صرخة من القلب تناشد الضمائر وتنادي العقول: الوحدة الوحدة و... الآن وليس غداً، علماً ان المرة الوحيدة التي انتصر فيها العرب على عدوهم المشترك كانت في حرب السادس من تشرين الأول (اكتوبر) 1973 عندما اتفقت مصر وسورية والسعودية والتفت من حولها الأمة في تضامن مشرف، فمنهم من قاتل ببسالة وحطم أسطورة الجيش الذي لا يقهر ومنهم من استخدم سلاح النفط ومنهم من مد إخوانه بالدعم والمساندة.

ندعو الله عزّ وجّل أن يهدي القادة إلى تكرار هذه التجربة العظيمة والاتعاظ من دروسها وعبرها لأن البديل كارثي ومفجع.

المصدر: موقع إيلاف

 
عرفان نظام الدين
تاريخ النشر:2010-02-21 الساعة 13:36:32
التعليقات:0
مرات القراءة: 2618
مرات الطباعة: 423
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan