الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » تيارات و شخصيات » حركات وأحزاب

حاجة الحركة الإسلامية لعلاقات سياسية متوازنة مع القوى الاجتماعية والسياسية

د. عبد الله النفيسي

 

من الملاحظ أن مناهج التكوين الأيديولوجي والتربوي في معظم تنظيمات الحركة الإسلامية لا تعنى بالتربية الاجتماعية قدر عنايتها بالتربية الحزبية. نقصد أن المناهج التربوية في معظم تنظيمات الحركة الإسلامية ترتكز على تربية وتنشئة "العنصر الحزبي" المنتمي والمطيع والمنفذ والموالي ولاءً مطلقاً لقيادته الحزبية والحركية، ولا تهتم في مقابل ذلك بتنشئة ذات العنصر على التواصل الاجتماعي والفكري والنفسي والثقافي مع المحيط الحركي الذي يمثله المجتمع الأوسع. لذا نجد أن مخرجات العمليات التربوية الحاصلة في تنظيمات الحركة غير متوازنة.

فمن جانب نجد تطوراً إيجابياً في العنصر من حيث تكوينه الحزبي وقدرته على التنفيذ والوفاء بالتكاليف الحركية، ومن جهة أخرى يلاحظ عليه زمرة من التطورات السلبية التي تحتاج بدورها لمعالجة عبر مناهج جديدة.

من أهم تلك التطورات السلبية في "المنتمي الإسلامي" الجديد أنه يتحول إلى حالة من الانتظار الدائم للأوامر والتعليمات ويفقد كل قدرة على المبادأة والمبادرة على أي مستوى من المستويات حتى على مستوى تكوين رأيه في القضايا التي يشاهد ظواهرها يومياً.

هذه الثغرة في المنهاج التربوي يتضرر منها التنظيم الإسلامي كما يتضرر منها الإسلام من حيث هو دعوة ودين وحركة اجتماعية، أما الضرر الذي يظهر تنظيمياً فيتلخص ـ مع استمرار تلك السياسة التربوية ـ بتكاثر المنفذين واللائحيين وضمور في عدد المبدعين والخلاقين ومع الوقت يتحول التنظيم إلى آلة صماء كبيرة ضخمة متفرعة ثقيلة ذات أطراف قوية "الكاتربيلر" من الممكن أن يتحكم في توجيهها إنسان متواضع الأهلية والثقافة، إنسان بلا مبادأة ولا كاريزما ولا خيال.

ولأن العملية التربوية داخل التنظيم تركز على قيم التنظيم من طاعة وولاء والتزام وفدائية ونكران للذات، وليس على قيم المجتمع الأوسع من حقوق وواجبات وأدوار ومصالح ومطالب، نقول لأن ذلك حاصل ويتحول التنظيم إلى غاية في حد ذاته ويصبح التمسك فيه وبه يعادل "المشروع الإسلامي" الذي يبشر به بمعنى يتولد شعور خفي لدى المنتمي الإسلامي أن الإسلام لن يعود لسابق مجده إلا من خلال التنظيم. من هنا يتم التركيز على نقطة التنظيم ومجاله، ومن هنا يصبح ازدهاره وانتشاره وبروزه القضية الأوجب بالتقديم على القضية الاجتماعية العامة.

ومن هنا نجد أن المنتمي الإسلامي يتقن موجبات الانتماء التنظيمي وتواءم معها، لكنه من جهة أخرى يتراخى في موجبات انتمائه الاجتماعي الأوسع ويفرط في دوره العام غير المرتبط بالتكاليف التنظيمية برغم أن هذا الدور العام أكثر أهمية من الدور الخاص المربوط بهيئات التنظيم.

وينشأ عن هذه الثغرة التربوية، ثغرة أخرى تتعلق بمنظور المنتمي الإسلامي للقضايا العامة وحتى على درجة تفاعله معها. فعلى صعيد المنظور نلاحظ العمومية والانطباعية وكسلاً في التتبع الثقافي للقضية العامة وشيئاً من الرومانسية الحالمة المنفكة والمعبأة بالخطاب التاريخي والماضويات المكرورة والمبثوثة بين عموم الناس.

وأما درجة التفاعل مع القضية العامة فيقررها له التنظيم: فالأخير هو الذي يقرر العام من الخاص والمهم والأهم، وغير ذلك أيضاً. وينشأ عن هذا الفصام في العملية التربوية، شيء مشابه له على صعيد التعامل مع المحيط الحركي الذي يشكله المجتمع الأوسع. فـالمنتمي الإسلامي يتعامل مع المجتمع الأوسع بمنطق التنظيم: مزيج من التوظيف السياسي للعلاقة وشيء من الاستعلاء الشعوري والنفسي (لقد مارس المرحوم سيد قطب في المعالم تنظيراً لهذه النقطة). لذا نجد المنتمي الإسلامي يأخذ من المحيط ما يفيد التنظيم ويدفع عن التنظيم ما يتفاعل في المحيط من نزوعات وشرور.

في إطار هذا الحدب على التنظيم تصبح كل قضية أخرى ثانوية. ذلك هو جذر المشكلة في موقف التنظيم من العلاقات السياسية المتوازنة مع القوى الاجتماعية والسياسية المتباينة. طبعاً عندما نتحدث عن المنهاج التربوي في تنظيمات الحركة الإسلامية وننتقده أو نبين أوجه القصور فيه، لا نقصد بمصطلح المنهاج التربوي التعاليم الأخلاقية والمناقب الإسلامية التي أحيتها الحركة الإسلامية في مجتمعنا المعاصر، إطلاقاً لا نقصد ذلك، بل نحن نحيي الدور الريادي الذي قامت به الحركة في هذا المجال. ما نقصده بـالمنهاج التربوي هو ما يصب في النهاية في مجال التكوين الأيديولوجي، وتشكيل المنظورات الاجتماعية والسياسية للأفراد، أكثر من المناقبيات الفردية والأخلاقيات الخاصة بهم. ومن تفريعات هذا التكوين الأيديولوجي القاصر نلاحظ أنه يفرز لدى المنتمي الإسلامي العقلية المباشرة، فهو لا يهتم ولا يدرك إلا المباشر ولذا نجده لا يتفاعل مع القضية العامة إلا ما كان له صلة لصيقة و مباشرة بفضاءات المناشط التي يمارسها التنظيم.

ومن هنا نلاحظ أيضاً ضعف التمييز ـ لدى التنظيمات الإسلامية ـ في فرز المباشر من غير المباشر، القصد بين ما يؤثر عليها مباشرة وما قد يؤثر عليها أكثر ولكن بطريق غير مباشر. وتوظيفاً لهذا الثغرة نشط خصوم الحركة الفعليون في توفير الإشباع المباشر لها، والتركيز في محاربتها وتطويقها على الدروب والآليات غير المباشرة فـالإشباع المباشر للحركة يتحقق من خلال توفير فرص التعبير الديني الصاخب والمكثف في الصحف والإذاعات ومحطات التلفاز والمناسبات الدينية والوطنية، وفي الوقت نفسه ويتوازى مع هذا جهود مكثفة في الظل؛ للحؤول دون تمكين منهج الدين من اتخاذ القرار وتنظيم المؤسسات والوزارات والهيئات والعلاقات الدولية والعسكرية وغير ذلك من المناشط المفصلية.

ومن الملاحظ أن قابليات التنظيمات الإسلامية للغرق في عمليات الإشباع المباشر كبيرة للغاية، ولذا بات من السهل استرضاؤها وتوظيفها سياسياً في حروب الوكالة وهي ـ في السياسة ـ حروب وهمية يخوضها الحزب ضد الحزب الآخر لخدمة طرف ثالث يتحكم في تفاصيل الصراع بالريموت كونترول.

جذر كل هذا واحد: التركيز على التربية الحزبية الواحدية "البيوريتانية" (أي التطهرية) وإهمال التربية الاجتماعية ذات الجهات الأربع التي تعي الكليات "جشتالت" ولا تقف عند حد الفهم الجزئي.

وحل هذا واحد: تصحيح مفاهيم التربية الحزبية في التنظيم الإسلامي والتركيز على فنون التربية الاجتماعية التي تستهدف خروج الجنين الإسلامي من القشرة لا النمو الحلزوني داخل القشرة.

المصدر: موقع د.عبد الله فهد النفيسي

 
د. عبد الله النفيسي
تاريخ النشر:2010-01-28 الساعة 14:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 2464
مرات الطباعة: 562
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan