الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » تيارات و شخصيات » أعلام

معاذ بن جبل إمام الفقهاء

د. أحمد المنزلاوي

 

كان من المؤمنين المتقين، والعلماء المجتهدين والفرسان المجاهدين، قليل الكلام كثير الصيام والقيام، وأعلم الناس بالحلال والحرام.

قضى في اليمن بكتاب الله، ثم بسنة رسول الله، ثم اجتهد وتوكل على الله. كان النبي صلى الله عليه وسلم يحبه ويقدر مواهبه وملكاته، ويعرف صدق إيمانه وحسن إسلامه.

تعلم معاذ بن جبل في مدرسة النبوة ونال الإجازة والنجاح بعد كل امتحان، وشهد له النبي صلى الله عليه وسلم أنه من العلماء، وأنه سيكون في معيتهم يوم القيامة، وفي منزلة رفيعة بينهم. وعاش طوال حياته متعلما ومعلما، يحض الناس على طلب العلم.

معالم الطريق

حدد له النبي صلى الله عليه وسلم معالم الطريق في الدنيا والآخرة، وعلمه خير الدعاء الذي يذكره بعد كل صلاة، ويطلب فيه العون من الله عز وجل. ذكر الله آناء الليل وأطراف النهار، وشكره على عظيم نعمه وآلائه وجليل عطائه، وحسن طاعته وعبادته بما يتناسب مع جلال الله سبحانه وتعالى.

قال النبي صلى الله عليه وسلم: (نعم الرجال أبو بكر، نعم الرجال عمر، ونعم الرجال معاذ بن جبل).

قال معاذ: لقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (يا معاذ إني لأحبك في الله، قلت: وأنا والله يا رسول الله أحبك في الله. قال: أفلا أعلمك كلمات تقولهن دبر كل صلاة: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن طاعتك).

عرفت فالزم

دعا له النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (حفظك الله من بين يديك، ومن خلفك، ودرأ (أبعد) عنك شر الإنس والجن). وروى عاصم بن حميد فقال: إن معاذ بن جبل لما بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اليمن خرج يوصيه، ومعاذ راكب ورسول الله يمشي تحت راحلته. فلما فرغ قال: (يا معاذ إنك عسى ألا تلقاني بعد عامي هذا، ولعلك تمر بمسجدي ومقامي)، فبكى معاذ خشية فراق رسول الله.

سأله النبي صلى الله عليه وسلم عندما أرسله إلى اليمن ليعلم أهلها ويقضي بالحق بينهم: بم تقضي؟

قال: أقضي بكتاب الله.

فقال النبي: فإن لم تجد في كتاب الله؟

قال: أقضي بسنة رسول الله.

فقال عليه الصلاة والسلام: فإن لم تجد في سنة رسوله؟

قال معاذ: أجتهد برأيي ولا آلو.

فتهلل وجه النبي الكريم وقال: الحمد لله الذي وفق رسول رسول الله لما يرضي الله ورسوله.

سأله النبي صلى الله عليه وسلم ذات مرة عن أحواله وقال: كيف أصبحت يا معاذ؟ فقال: أصحبت مؤمنا حقا يا رسول الله.

فقال النبي: إن لكل حق حقيقة فما حقيقة إيمانك؟

قال معاذ: ما أصبحت صباحا قط إلا ظننت أنني لا أمسي، ولا أمسيت مساء إلا ظننت أنني لن أصبح. ولا خطوت خطوة إلا ظننت أنني لا أتبعها غيرها، وكأني أنظر إلى كل أمة جاثية تدعى إلى كتابها، وكأني أرى أهل الجنة في الجنة ينعمون وأهل النار في النار يضربون.

فقال له النبي: عرفت فالزم.

شخصية فذة

كان معاذ بن جبل أحد السابقين إلى الإسلام من أهل المدينة، وقد أسلم على يد مصعب بن عمير الذي أرسله النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ليعلم أهلها الإسلام والقرآن. حيث استمع معاذ إليه وفكر، ثم قرر أن يشهد ألا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله. ومنذ إسلامه كشف عن شخصية قلما يجود الزمان بمثلها، قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: (أعلم أمتي بالحلال والحرام معاذ بن جبل).

قدم من اليمن في خلافة أبي بكر الصديق واستأذنه في الخروج إلى الجهاد في سبيل الله حتى ينال الشهادة بإذن الله، وحاول عمر أن يستبقيه لحاجة الناس إلى علمه لكن أبا بكر أذن له فخرج مجاهدا إلى الشام.

مات في الأردن بعد أن أصيب في طاعون عمواس وهي قرية بين الرملة وبيت المقدس. كان أبو عبيده بن الجراح قد أوصى معاذ بأن يصلي بالناس وهو على فراش الموت، وأمّره عمر بن الخطاب على جيش المسلمين في الشام، لكنه توفي في العام نفسه.

دخل عدد من الصحابة إلى المسجد أوائل خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وجلسوا في مجلس يضم أكثر من ثلاثين كلهم يذكرون حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان في الحلقة شاب شديد الأدمة حلو المنطق، وضيء الوجه، وهو أشبب القوم سنا (أصغرهم) فإذا اشتبه عليهم من الحديث شيء ردوه إليه فأفتاهم، ولا يحدثهم إلا حين يسألونه، فلما قضي مجلسهم دنا منه أحد الصحابة وسأله: من أنت يا عبد الله؟ قال: أنا معاذ بن جبل.

ويقول أبو مسلم الخولاني: دخلت مسجد حمص (سوريا) فإذا جماعة من الكهول (الرجال) يتوسطهم شاب براق الثنايا، صامت لا يتكلم، فإذا امترى القوم (شكوا أو اختلفوا) في شيء توجهوا إليه يسألونه.

فقلت لمن يجلس بجانبي: من هذا؟ قال: معاذ بن جبل، فوقع في نفسي حبه.

علم وعمل

ويقول شهر بن حوشب: كان أصحاب رسول لله صلى الله عليه وسلم إذا تحدثوا وبينهم معاذ بن جبل نظروا إليه هيبة له.

وكان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه يستفتيه كثيرا وكان يقول كلما سأله في أمر من الأمور: لولا معاذ بن جبل لهلك عمر.

خطب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب في الناس فقال: من أراد الفقه فليأت معاذ بن جبل.

وكان يقول لما خرج معاذ إلى الشام: لقد أضر خروجه بالمدينة وأهلها.

وقال عنه عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: إن معاذ بن جبل كان أمة، قانتا لله حنيفا، ولقد كنا نشبهه بإبراهيم الخليل عليه السلام.

وقال عنه أبو نعيم إنه إمام الفقهاء وكنز العلماء.

جمع معاذ بن جبل بين حسن العبادة وحب العلم، والجهاد في سبيل الله والتواضع الجم ومساعدة الفقراء والمحتاجين، كان في معظم أوقاته في تأمل وتفكير، قليل الكلام، كثير العمل، تعلم من النبي صلى الله عليه وسلم أنه لا علم بغير عمل، ولا إيمان بغير معرفة واجتهاد.

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: خذوا القرآن عن أربعة، عن ابن مسعود وأبي بن كعب ومعاذ بن جبل وسالم مولى أبي حذيفة.

صحيفة الخليج

 
د. أحمد المنزلاوي
تاريخ النشر:2010-02-21 الساعة 14:59:49
التعليقات:0
مرات القراءة: 2001
مرات الطباعة: 436
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan