الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » المشهد الثقافي » فنون وإعلام

العرض المسرحي صلاح الدين.. ملحمة درامية تستحضر التحرير

مسلم أونلاين

 

تعتبر شخصية صلاح الدين الأيوبي من الشخصيات التي تجذرت في وجدان أحرار العالم، فصارت رمزاً من رموز القوة والعنفوان. على يديه تحررت مدينة القدس في معركة حطين التي كانت إحدى المعارك الفاصلة في التاريخ، فاحتلت شخصيته الصدارة في أكثر الأعمال الفنية التاريخية منها، والمعاصرة سواء في المسرح، أو السينما أو الدراما التلفزيونية وغيرها من الفنون.

وبمناسبة الاحتفال بالقدس عاصمة للثقافة العربية، استوحت فرقة إنانا للرقص التعبيري من شخصية صلاح الدين عملها الاستعراضي الجديد في محاولة منها لقلب المفاهيم التي يسعى الاحتلال الإسرائيلي لتكريسها في الرأي العام العالمي إيماناً منها بدور الفن الفاعل في تغيير الرؤى والأفكار.

تدور أحداث العرض المسرحي ابتداء من العام (570) للهجرة، عند تولي الناصر صلاح الدين مقاليد السلطة على أرض الشام ومصر.

الفكرة الأساسية التي يقوم عليها العمل تعتمد المقاربة بين أحوال العرب، وفي مقابلهم الفرنجة، مع رصد ملامح الجانبين في أوقات السلم والحرب لتكون الأحداث التاريخية بمثابة المساحة التي تبين الفرق بين صاحب الحق والمعتدى عليه، وبين المتمسك بالقيم والمثل العليا، ومن استغنى عنها في سبيل مطامع السلطة، فرصدت الأحداث سلوكياتهم الحياتية، وأبرز الحوار حال الصليبيين الذين كانوا على قناعة وإيمان بأنهم هم أصحاب الحق ببيت المقدس، ويعتبر المشهد المؤثر في العمل، هو المشهد الذي جمع بين (صلاح الدين) جسدها الممثل عبد الحكيم قطيفان بالأمير (باليان) قائد من الفرنجة، وهو الرجل الثاني بعد الملك المجذوم، وقد أدى الشخصية الممثل رامز أسود الذي استطاع وبمقدرة عالية أن يعكس روح الشباب الطاغي.

يتألف العمل من مشاهد متتابعة ولوحات درامية غنائية راقصة حققت انسجاماً عالياً مع الحدث الدرامي الذي رصد ملامح معركة حطين بكل تفاصيلها وجزئياتها.

ما يميز العمل عن سابقه من الأعمال الاستعراضية التي قدمتها الفرقة، تقاطعه مع عرض سينمائي من إخراج نبيل المالح، وهي تجربة جديدة تقوم على المزاوجة بين المسرح والسينما مما ساعد على إغناء الصورة البصرية للعمل، وقد حمل الفيلم صوراً متعددة لآثار القدس تعاقبت في مشاهد الصمت التي تناوبت مع مشاهد حوارية قام بها أبطال العمل المسرحي أنفسهم. وأبرز الفيلم أحداث المعركة بتفاصيلها (حركة الفرسان، مظاهر القتال، اندلاع النيران) وكانت قلعة الحصن و تدمر المكان الذي جرَت فيه أحداث المعركة في الفيلم، لينتهي بعرض صورة المسجد الأقصى بعد انتصار صلاح الدين، بالتزامن مع المشهد المسرحي الذي جمع بين صلاح الدين، والأمير باليان في حوار مؤثر انتهى بصوت الشاعر الفلسطيني محمود درويش.

ولأول مرة يشارك في عروض (إنانا) فنانون عرب، منهم الفنان علي ميرزة محمود بدور القاضي الفاضل، وهو مستشار صلاح الدين في القضاء والقلم، وكذلك الفنان غسان عزب بدور ريموند الذي هو حاكم طبرية، وأحد قادة جيوش الفرنجة، بالإضافة إلى عدد من نجوم المسرح والدراما السورية،منهم نوار بلبل في شخصية القائد (رينو) النزق الدموي الخارج عن سلطة الملك والذي دفع حياته ثمناً لاستهتاره ونزقه. الفنان حسام الشاه، في دور الأمير (غاي) الذي تحبط خططه في تحالفاته الخاطئة، وكان آخر ملوك القدس من الفرنجة، وهو المهزوم أمام صلاح الدين. وجسد الفنان عادل علي دور البطريرك، الكاهن الذي يقدس أفعال قادته مهما كان نوعها، إيجابية أم سلبية، محاولاً دائماً إيجاد فتاوى دينية لها.

بقي أن نشير أن العمل من تأليف ياسر الأيوبي، وأشعار علي الرواحي، ومن ألحان وتوزيع محمد هباش، وقام بالمراجعة التاريخية محمد قجة، وبتوقيع  المخرج المسرحي  مدير الفرقة جهاد مفلح.

 
مسلم أونلاين
تاريخ النشر:2009-11-03 الساعة 15:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 2397
مرات الطباعة: 555
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan