الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » القضية الفلسطينية

قافلة شريان الحياة الثالثة دعوة لفك الحصار عن غزة

مسلم أونلاين

 

في أجواء احتفالية مميزة على الحدود السورية- التركية استقبلنا قافلة شريان الحياة الثالثة، القادمة من بريطانية، و المؤلفة من (250) شاحنة تحمل المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، انضمت إليها (65) شاحنة من تركية محملة بالمواد الغذائية والألبسة والأغطية ومواد التنظيف.

وكانت القافلة قد انطلقت من بريطانية في السادس من الشهر الجاري، مروراً بفرنسا وإيطاليا، واليونان وتركيا، وصولاً إلى سورية، ومن المتوقع أن تصل غزة في السابع والعشرين منه، وفي الوقت الذي وصلت فيه القافلة إلى الحدود السورية عبر تركيا، وصل النائب البريطاني جورج غالاوي إلى مطار دمشق على رأس وفد يضم 300 شخصية أوربية بينهم نواب، وأعضاء جمعيات حقوق الإنسان، ومنظمات دولية فاعلة في الاتحاد الأوربي.

وكان النائب غالاوي قد أسس جمعية خيرية في بريطانيا لدعم الشعب الفلسطيني تسمى ( فيفا بالستينا)، أو لتحيا فلسطين.

بداية، عبرت الشاحنات البريطانية والأوربية، وعلى صوت الله أكبر باللغة العربية الفصحى، بلكنة تركية شفافة، دخلت القافلة التركية فتفاعلت معها الجماهير المحتشدة التي قدمت من مختلف المحافظات السورية مرددة معها (الله أكبر – لبيك يا أقصى).

وكان على رأس مستقبلي القافلة مسئول العلاقات الدولية في حركة المقاومة الإسلامية حماس أسامة حمدان الذي أشاد بالقافلة معتبراً إياها أصدق تعبير عن المشاعر الإنسانية تجاه قضية فلسطين، وإن رفض المتطوعون لجريمة الحرب بحق الشعب الفلسطيني، هو الذي دفعهم لقطع المسافات الطويلة للوصول إلى غزة، مشيراً إلى أن تغير الموقف الدولي تجاه القضية الفلسطينية، ناتج عن صمود الشعب الفلسطيني، وتمسكه بخيار المقاومة التي فتحت الباب نحو تعزيز مكانة القضية بين الأمم، الأمر الذي حرك الأطراف الدولية لإقرارهم بضرورة إنهاء الاحتلال.

ومن غزة شارك الشيخ مروان أبو راس رئيس رابطة علماء فلسطين الذي قدم ابنه شهيداً في الحرب الأخيرة على غزة، مقدراً الجهود التي بذلها هؤلاء الأحرار الذين اجتمعوا من دول العالم لكسر الحصار عن أطفال غزة الذين لا يجدون ما يبتون عليه، وكذلك عن نساء غزة وشيوخها، حتى أمواتها لا يجدون قبوراً تأويهم، مشيراً إلى أن الاحتلال الإسرائيلي لا يسمح بدخول إلا ثلاثين سلعة إلى القطاع من أصل سبعة آلاف سلعة يحتاجها الإنسان لاستمرار حياته.

في حين رحب محافظ حلب علي أحمد منصورة بالمشاركين، والوفود المستقبلة، مؤكداً على الدور السوري في دعم المقاومة لأن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة. فنحن شعب واحد وقضيتنا واحدة.

أما عن الأسباب التي دعت المشاركين لقطع هذه المسافات الطويلة من أجل الوصول إلى غزة، وما الذي يأملونه ، كانت لنا لحظات حميمية صادقة مع بعضهم:

 

أبو حمزة المبارك بريطاني

أعرب عن سعادته بوصول القافلة إلى سورية، وهو أحد المنظمين، أما عن الأسباب التي دفعته للمشاركة، فقال: إن ما شاهدناه في وسائل الإعلام من جرائم إنسانية بشعة، فضلاً عن الحصار المفروض على غزة، هو الذي دفعنا للمشاركة، وهذه القافلة قبل أن تكون قافلة إنسانية هي قافلة قضية، قافلة حق ووجود، قافلة عقيدة، ولعل هذه القافلة تكون بوابة سياسية نصل فيها لمرحلة تأسيس جيش لنقوم بتحرير الحرم القدسي الشريف، لتحقيق الوعد الإلهي، فالقضية ليست غزة، إنها قضية القدس والأقصى الشريف.

 

ديفيد كول بريطاني

هذه ثاني مشاركة لي، فقد سبق وأن شاركت في القافلة الثانية، وأثناء العدوان الإسرائيلي على غزة كنت هناك، وشاهدت بأم عيني ما فعله الإسرائيليون بالأرض والبيوت والأهالي، عدت إلى بريطانية وكلي أمل في تقديم شيء لهذا الشعب المنكوب، وبالتعاون مع الأصدقاء قمت بتأسيس منظمة خاصة لدعم أطفال غزة، ونقوم بحملة واسعة لكسب مؤيدين لنا، وجمع التبرعات لشراء الأدوية، وقد استطعنا الحصول على مساعدات كثيرة اشترينا فيها الدواء اللازم، وقد عاهدت ربي أن أشارك في كافة الفعاليات الإنسانية لدعم الشعب الفلسطيني، ولن تكون هذه الزيارة الثانية هي الأخيرة، بل ستكون زيارات متكررة ثالثة ورابعة... إلى أن ينعم أطفال غزة بالحياة كغيرهم من الأطفال.

 

صبا كمال السودان/بريطانيا

أعمل مدرسة في روضة أطفال، ومن خلال عملي قمت بجمع الكثير من التبرعات المادية، والعينية التي تألفت من ملابس وألعاب أطفال، فالطفل كما هو محتاج للغذاء والدفء، يحتاج للعبة يفشي لها بأسراره، يلهو بها، تدخل السعادة إلى قلبه، جمعت الألعاب ووضعتها في سيارتي وأتيت أقودها بنفسي وكلي أمل أن تتكل رحلتنا بالنجاح.

 

 

محمد مشفق عبد الرحمن بنغلادش/ بريطانيا

كل ما يؤلم المسلم في أي بقعة من العالم، يؤلم أخيه المسلم، وقد آلمني كثيراً ما تعرض له الشعب الفلسطيني في غزة من قتل وتدمير، وهذا ما دفعني للمشاركة في هذه القافلة، وإننا ذاهبون إليهم لنساهم في فك حصارهم ونتعلم منهم معنى الصمود، نريد أن نتعلم منهم سبل الحياة.

 

 

 

 بُلَنْد ييل ديريم رئيس منظمة (آي اتش اتش) تركيا

أثناء الحرب على غزة كنت هناك وعشت ظروف الحرب القاسية، شاهدت المقتولين بالقنابل الفوسفورية التي تنهمر على رؤوس الشعب، لا تميز بين طفل وامرأة وشيخ فأحرقت كل شيء، عدت إلى تركيا وفي قلبي غصة وحرقة، ومنذ ذلك التاريخ وأنا أتابع ما يجري في غزة، قمت بتأسيس منظمة إغاثية لكسر الحصار، وجمعنا التبرعات، وكان أكثر المتبرعين من النساء والأطفال، وعدد الشاحنات المحملة حوالي (65) شاحنة، وإن شاء الله سنعبر الحدود وندخل إلى غزة بسلام، ونقوم الآن بجمع التبرعات لشراء سفن خاصة بالمنظمة تقوم بنقل التبرعات من الموانئ التركية إلى ميناء غزة مباشرة.

 

 

سيدة ناز باكستان/ بريطانيا

قمنا بتأسيس منظمة إسلامية بعد الحرب الأخيرة على غزة، والهدف منها جمع كلمة المسلمين الذين يعيشون في بريطانيا لتنسيق الجهود في جمع التبرعات وتقديم المعونات، ومن أجل تشكيل قوة ضاغطة في البرلمان البريطاني للكف عن دعم سياسة الاحتلال الصهيوني.

نحن نعرف أن الاحتلال الإسرائيلي يسرق المياه النقية من الشعب الفلسطيني، ويمده بالمياه الملوثة لذلك أحضرنا معنا أجهزة لتنقية المياه، وإننا نسعى الآن لتجهيز أجهزة للطاقة الشمسية من أجل توليد الكهرباء، كما أننا نقوم بحملة واسعة لمقاطعة البضائع الإسرائيلية، لأنها مسروقة من حقوق الشعب الفلسطيني، وكذلك الشركات التي تدعم الاحتلال، وعلى الأخص شركتي نستلة، وكوكا كولا، فحين تنخفض أرباحهم ممكن أن يغيروا من سياستهم في دعمهم.

 

عبد الماجد أخو زادة باكستان/ بريطانيا

من أجل أطفال غزة جئنا، من أجل أن نتعلم منهم معنى الحياة، ونتعرف على أسرار صمودهم، من أجل أن نزيل الدمع من عيونهم، ونغرس الفرح في قلوبهم.

هذا وستنضم إلى القافلة في سورية قافلة المساعدات السورية، وهي عبارة عن سبع شاحنات، يصل وزنها إلى حوالي 150 طناً من المواد الغذائية، ومواد التنظيف والألبسة. لتعبر الحدود السورية إلى المملكة الأردنية الهاشمية في طريق رحلتها إلى غزة.

 
مسلم أونلاين
تاريخ النشر:2009-12-18 الساعة 00:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 2277
مرات الطباعة: 644
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan