الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » الإسلام و الغرب » الاستشراق

الهجوم على الاستشراق بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر2001م

 

ما أن بدأت الأخبار تتردد بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001م بأن أمريكا تعد لضرب العراق، وتتوعد بمعاملة العالم العربي بالقوة ـ لأنّ العرب لا يفهمون إلاّ القوة، ولا يعرفون غير الحكم الاستبدادي ـ وفي الوقت الذي ظهرت فيه بعض الأصوات تنادي بأن جاء عهد الإمبراطورية الأمريكية، ولا يمكن تحقيق ذلك إلاّ بأن تكون أمريكا قوية عنيفة تحقق المقولة المشهورة: (كن عنيفاً وإلاّ فارحل)، وقد عرف العالم أن كل ما سبق لم يكن إلاّ بتحريض من المحافظين الجدد الذين يتولون أهم المناصب في إدارة الرئيس بوش الابن من أمثال وليام كريستول، وبوب ولوفوفيتز وريتشارد بيرل وكونداليزا رايس وديك تشيني، يشاركهم عدد من المستشرقين وعلى رأسهم المستشرق الأمريكي الجنسية، اليهودي الملة، الصهيوني النزعة برنارد لويس. ودانيال بايبس وكريس كروتهامر وكيرتز. (وإن كان بعضهم يعد خبيراً في الشرق الأوسط وليس مستشرقاً مثل لويس).

وكان رد الفعل في العالم العربي قيام عدد من الباحثين والعلماء بالكتابة حول السياسة الخارجية الأمريكية وارتباطها بالاستشراق. وكان رأي البعض أن الاستشراق قد عاد على طائرة (ب52)، الذي يقول فيه خيري منصور: «إن عودة الاستشراق الآن هي المرادف النّظري والمعرفي لعودة الاستعمار، بالرغم من أن كليهما كانا على وشك الغروب»، وكتب عبد الوهاب الأفندي مقالة بعنوان: (الاستشراق مازال حياً وبخاصة في العراق) وكتبت كاتبة أخرى مقالة بعنوان (الاستشراق في خدمة الإمبراطورية). وكتب عادل عوض بعنوان (تشيني يستفهم عن الشرق الأوسط من فؤاد عجمي وبرنارد لويس) يقول فيه: «قد يُعد من قبيل التغيير أيضا معرفة أن الإدارة الأمريكية قررت الإصغاء لآراء بعض المتخصصين من أمثال العجمي وبرناد لويس (أشهر الغربيين الذين كتبوا عن الإسلام والعرب). ويضيف الكاتب بأنه يُذكر أن لويس قد تم استدعاؤه إلى البيت الأبيض سراً، لكي يجيب علي سؤال بوش: لماذا يكرهنا العرب والمسلمون؟».

فأي استشراق هذا الذي عاد وأي استشراق ذاك الذي ولّى؟ وأي استشراق هذا الذي يتعرض إلى هجوم قاس من قبل بعض المتخصصين في دراسات الشرق الأوسط وبخاصة من اليهود والمتصهينين؟

إن الاستشراق لم يغب حتى يعود مع احترامنا وتقديرنا لمن أبّـنوا الاستشراق وأعلنوا وفاته. نعم تغير الاستشراق إلى حد ما وتطوّر وازدادت التخصصات العلمية التي تدخل في دراسة عالمنا العربي الإسلامي، وأخذ بعض الباحثين الغربيين وبخاصة الأمريكيين يتنازلون عن الروح الإمبريالية، ورفض بعضهم أن يُستخدم لفرض الهيمنة والسيطرة الأمريكية بخاصة والأوروبية بعامة على العالم الإسلامي.

لكن كثيراً من أقسام دراسات الشرق الأدنى والأوسط ما تزال تعمل بكل قوة على استمرار النهج الاستشراقي القديم فالمصادر الأساسية للباحثين والطلاب في أقسام دراسات الشرق الأوسط إنما هي كتب جولدزيهر وشاخت ومارجليوت وهاملتون جب، وجوستاف فون جرونباوم، ومايكال كوك وإبراهام يودوفيتش وفاتيكيوتس وسنوك هورخرونية ونيكلسون وتوماس آرنولد، وغيرهم. ومن يرغب في التأكد من هذه المعلومات فعليه أن يدخل أحد المكتبات التجارية الملحقة بالجامعات الأمريكية ليقرأ عناوين الكتب المقررة على طلاب أقسام دراسات الشرق الأوسط أو الأدنى. وقد تساءلت ذات مرة ألم يكتب في اللغة الإنجليزية كتاب بعد كتاب توماس آرنولد الذي نشر أول مرة عام 1907م؟ والموضوعات المختارة للدراسة هي عينها التي درسها المستشرقون والآراء حول القرآن والسنة إنما هي آراء المستشرقين القدامى مع بعض الإضافات التي تناسب العصر في الطريقة والأسلوب.

والاستشراق أو دراسات الشرق الأدنى في الجامعات الأمريكية تغلغل فيها النفوذ اليهودي ونفوذ جماعات الضغط الصهيونية منذ عهد بعيد فهاهي الجماعات اليهودية تدخل الجامعات الأمريكية من خلال الطلاب ومن خلال الأساتذة. فقد استطاع اللوبي اليهودي الصهيوني أن يوزع ما بين ثلاثة إلى خمسة آلاف طالب على الجامعات الأمريكية في الولايات جميعها وذلك ليحققوا للصهاينة اليهود معرفة عميقة بهذه الأقسام، ومن فيها من الأساتذة وكذلك ما يتم فيها من نشاط علمي مهجي ولا منهجي.

ولا يتوقف الأمر على الطلاب فهناك عدد كبير من الأساتذة ذوي الميول اليهودية الصهيونية ينتشرون في معظم الجامعات الأمريكية، ومراكز البحوث والمعاهد العلمية ومراكز التفكيرThink Tanks))، وبالإضافة إلى الأساتذة المقيمين فهناك عدد كبير من الأساتذة الزائرين من إسرائيل الذين لا تكاد تخلو منهم الجامعات الأمريكية والأوروبية. وفوق ذلك كله فإن الحضور الإسرائيلي في المؤتمرات الدولية والمحلية والإقليمية أمر لا يحتاج إلى دليل. ومن الأمثلة على ذلك أن إسرائيل أرسلت أكثر من أربعين باحثاً بالإضافة إلى اليهود من الجامعات الأوروبية والأمريكية، إلى المؤتمر العالمي الأول حول دراسات الشرق الأوسط الذي عقد في مينز بألمانيا في شهر سبتمبر 2002م بينما كان الحضور العربي الإسلامي مخجلاً في عدده ونوعه.

والسيطرة الصهيونية اليهودية في مجال الدراسات العربية الأمريكية لا نحتاج فيها إلى شهادة إدوارد سعيد، مع أن شهادته تستحق الاحترام والتقدير والثناء، ولكن لنذكر بسرعة كتاب بول فندلي "من يجرؤ على الكلام؟" الذي تناول فيه في فصلين سيطرة اليهود الصهاينة على هذا المجال وكذلك محاربتهم لأي توجه لتقديم عرض متوازن لقضايا العالم العربي الإسلامي في الجامعات الأمريكية ومثال ذلك ما حصل للدكتورة شيلا سكوفيل في جامعة أريزونا بمدينة توسان حتى اضطرت للاستقالة وربما مغادرة الولايات المتحدة الأمريكية.

هذا عن الاستشراق الذي عاد أما الاستشراق الذي بدأ يتعرض للهجوم بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر فهو الاستشراق الذي يزعم المهاجمون أنه لم يفلح في تنبيه أمريكا إلى إمكانية وقوع هجوم سبتمبر 2001م من قبل من نسبوا إلى الشرق الأوسط بعامة وإلى المملكة العربية السعودية بخاصة. والاستشراق الذي ازداد الهجوم عليه إنما هو الاستشراق الذي يحاول أن يقدم وجهات نظر متوازنة حول القضية الفلسطينية وما تقوم به إسرائيل من أعمال وحشية ضد المواطنين الفلسطينيين من قتل وتشريد وهدم البيوت وبناء جدار الفصل العنصري، والإصرار على قتل كبار قادة المنظمات الإسلامية. والاستشراق الذي يهاجم هو الاستشراق الذي ينادي بعدم اعتبار كل المسلمين أعداء للغرب وأعداء للحضارة والتحديث. إن أي صوت معتدل في مثل هذه القضايا يتعرض للنقد الشديد وتسفيه الرأي والمحاربة.

هذا الهجوم على الاستشراق تمثل في كتاب صدر بعد أشهر من أحداث سبتمبر وهو كتاب الباحث اليهودي مارتن كريمر ـ تلميذ برنارد لويس- رئيس سابق لمعهد موشيه ديان لدراسات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بتل أبيب، والذي صب فيه جام غضبه على الدراسات الشرق أوسطية لأنها لم تستطع أن تتنبأ بأحداث الحادي عشر من سبتمبر، وفي كتابه انطلق ليهاجم عدداً كبيراً من الباحثين والعلماء المتخصصين في دراسات الشرق الأوسط وعلى رأسهم إدوارد سعيد وغيره مثل روجر أوين من جامعة هارفارد.

ولم يتوقف الهجوم على الاستشراق أو دراسات الشرق الأوسط عند حد كتاب كريمر بل إن دانيال بايبس المتخصص في دراسات الشرق الأوسط، ومؤسس مجموعة الشرق الأوسط في فيلادلفيا Middle East Forum أنشأ موقعاً في الإنترنت لمتابعة دراسات الشرق الأوسط ونشر في أوساط هذه الدراسات تشجيعاً لمن يقدم نقداً لأساتذة هذا الفن. فبدأت المقالات تظهر في الموقع تنتقد الكثير من أساتذة دراسات الشرق الأوسط. وقد قدم الموقع عدداً كبيراً من هذه المقالات أذكر منها مقالة ستانلي كيرتز Stanley Kurtz بعنوان (القائمة السوداء لدراسات الشرق الأوسط) يمتدح فيها الجهود التي بذلها دانيال بايبس لمتابعة دراسات الشرق الأوسط، ومراقبة أساتذتها لمعرفة من يبث الآراء التي تخالف السياسة الأمريكية وتنتقد الحكومة الأمريكية، وتعريف الجمهور بما يحدث في هذه الدراسات وكيف تنفق أموال الحكومة الأمريكية على أقسام علمية يخالف أساتذتها السياسة الأمريكية أو ينتقدونها.

وكتب نوفيل دو أتكن ودانيال بايبس مقالة طويلة بعنوان (دراسات الشرق الأوسط ما الخطأ الذي حدث؟)  يتحدثان في المقالة عن العديد من القضايا في دراسات الشرق الأوسط وكأنها دفاع عن عدد من الباحثين في دراسات الشرق الأوسط وعلى رأسهم برنارد لويس وفؤاد عجمي وجوديث تكر وغيرها وتوجيه النقد العنيف الحاد لإدوارد سعيد ويفون حداد وجويل بنين وغيرهم.

وإن من أخطر ما يتعرض له مجال دراسات الشرق الأوسط أن ينادي هؤلاء المحافظين الجدد أو المدافعين ـ بزعمهم- عن الموضوعية ومصالح الولايات المتحدة بإنشاء مجلس حكومي يقره الكونجرس الأمريكي ومجلس النواب لمتابعة دراسات الشرق الأوسط في الجامعات التي تحصل على دعم الحكومة الأمريكية التي زادت مقدار دعمها لهذه الدراسات عندما اكتشفت في كل من عام 1990م وعام 2001م أنها تحتاج إلى مزيد من المتخصصين في اللغات الأجنبية وبخاصة اللغة العربية فقدمت المنح لهذه الدراسات مما يجعل طلاب اللغة العربية يتضاعفون في العديد من الجامعات. وهذا المجلس المقترح إنما هو للمتابعة والملاحظة والتقويم لأداء الجامعات التي تحصل على الدعم الحكومي. ولكنه فيما لو استولى عليه المحافظون الجدد ـ وهو المتوقع- سيكون سيفاً مصلتاً على رؤوس المتخصصين وسيعيد أمريكا إلى عهد المكارثية.

ولم يسكت أساتذة هذه التخصص بل إنهم كتبوا ينتقدون هذا التوجه الخطير في تحويل أمريكا إلى دولة من دول العالم الثالث في المراقبة والمتابعة والتحسس حتى إن المئات من الأساتذة أرسلوا إلى الموقع الذي أسسه بايبس يطلبون أن يضمهم إلى القائمة السوداء. ولعل هذا الموقع وهذه الحملة في النزع الأخير. وإن كان من المعروف عن مثل هذه الجماعات أن لا تتوقف فإن الحق منتصر بإذن الله وإن الشرفاء من الأمريكيين الذين لا ينطلقون من العداء للإسلام والأمة الإسلامية ويحاولون أن يكونوا منصفين في تعاملهم مع قضايا العالم الإسلامي وعلى رأسها قضية فلسطين لمنتصرون بإذن الله. والحمد لله رب العالمين.

المصدر: موقع مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق

 
تاريخ النشر:2009-09-01 الساعة 14:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 2503
مرات الطباعة: 580
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 

 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan