الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » منوعات » تكنولوجيا

الذكرى الـ20 لإطلاقها.. الإنترنت تشكو القمع

 

احتفل العالم بالذكرى العشرين لاختراع لغة (HAML) والتي سمحت بنقل الشبكة العالمية (الإنترنت) من مرحلة الاستخدام المحدود لسنوات طويلة في القوات المسلحة ومن ثم في الجامعات الأميركية إلى مرحلة الاستخدام المدني على مستوى العالم.

ورأى هذا الاختراع النور في مرصد للفيزياء النووية تابع للمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية بجنيف. وكان المهندس البريطاني تيم برناردز لي صاحب هذا الاختراع يعمل على استنباط تكنولوجيا لتسهيل التواصل بين العلماء. ولم يكن يعلم أن اختراعه كان بمثابة ثورة في عالم الاتصال.

وبهذه المناسبة، حذر برناردز لي -مهندس البرمجيات البريطاني والأستاذ حاليا بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالولايات المتحدة- من مخاطر مراقبة الحكومات والشركات للمواقع التي يتصفحها مستخدمو الشبكة بهدف تكوين صورة عن أنشطتهم.

وقال برناردز لي إن تلك المراقبة قد تؤدي إلى تكوين ملف مفصل بدرجة كبيرة عن هوية الناس وعاداتهم، مضيفا: "أعتقد أنه من المهم فعلا تجنب هذا الشكل من التجسس".

ويجري حاليا تطوير تكنولوجيا ستسهل تحديد من يستطيع رؤية المواد التي ينشرها مستخدم للإنترنت على الشبكة وفي أي ظروف.

شبكة علم المعاني

وقال برناردز لي في هذا الصدد: "إنني مقتنع بأن التغيرات الجديدة ستهز العالم أكثر"، مضيفا أن من التغيرات الكبيرة المتوقعة "البيانات المرتبطة" التي تتيح للحواسيب قراءة جزئيات بيانات بعينها وليس مجرد صفحات الإنترنت التي تظهر عليها.

وسيسمح ذلك للمستخدمين بربط البيانات القابلة للقراءة ببيانات أخرى مشابهة والتحكم فيها مثل وضعها على لوحات جدولية أو رسومات بيانية. وستزيد المعرفة البشرية حينئذ بدرجة هائلة من خلال ما يصفه برناردز لي بشبكة علم المعاني.

وسيسمح النظام الجديد للمستثمرين بمعالجة البيانات المتضمنة في البيانات الصحفية التي تصدرها الشركات. كما سيتمكن الأشخاص الذي يضعون بيانات على مواقع الشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك لتعريف أسماء أشخاص في صور من استخدام هذه البيانات في تطبيقات أخرى منها على سبيل المثال طلب شراء قميص من موقع إلكتروني آخر.

وقال برناردز لي إن مستقبل الإنترنت يرتبط بالهواتف المحمولة التي تحتوي بالفعل على برامج تصفح أكثر من أجهزة الكمبيوتر المحمول. وأضاف: "في الدول النامية سيكون الأمر مثيرا لأنه سيكون الوسيلة الوحيدة التي تتيح بالفعل لكثير من الناس رؤية الإنترنت من الأساس".

الإنترنت.. ما هي؟

لقد أمكن إزالة حاجز المكان لأكثر من مائة دولة، واختفت المسافات التي تفصل بينها، واستطاعت العقول أن تدخل هذه الدول دون جواز سفر. كما أمكن إذابة حاجز الزمان والتنقل بين الدول في عدة ثوانٍ والتحدث دون متاعب اختلاف اللغات، وأصبح العالم المترامي الأطراف قرية صغيرة نتيجة ثورة في عالم الكمبيوتر اسمها "الإنترنت" Internet.

تتكون الإنترنت من عدة شبكات للمعلومات، ويقصد بشبكة المعلومات: توصيل عدد كبير من أجهزة الكمبيوتر بعضها ببعض بهدف تبادل المعلومات، والشكل النهائي لها على هيئة شبكة ضخمة يمكن لأي عنصر فيها الاتصال بعنصر آخر عن طريق جهاز مُضَمِّن Modem (جهاز لنقل الإشارات الرقمية على خطوط الاتصالات بين الكمبيوترات، بتحويل الإشارات الرقمية إلى إشارات يمكن نقلها على قنوات اتصالات والعكس) وأيضًا خط هاتف.

تاريخ الشبكة

وشبكة الإنترنت تطوّرت نتيجة أبحاث بدأت في أوائل الستينيات حين عزمت وزارة الدفاع الأمريكية دخول مشروع ربط الحاسبات الرئيسية حينئذ والتابعة لوزارة الدفاع بالاتصال بعضها مع بعض؛ وذلك لتشكيل شبكة ذات عدة مراكز.

كان الهدف الرئيسي من المشروع هو حماية شبكة الاتصالات العسكرية في الولايات المتحدة، بحيث إنه عندما يتعرّض مركز من المراكز لضربة عسكرية فإن المراكز الأخرى تكون قادرة على إتمام عمليات الاتصال بطرق أخرى وغير مكترثة بما حدث لمركز أو مراكز مدمرة، أي أنها شبكة تصلح نفسها بنفسها، والشبكة التي صممت عرفت باسم (ARPANET Advanced Research Project Agency Net).

في فترة الثمانينيات.. أخذت مؤسسة العلوم الوطنية (NSF) الأمريكية National Science Foundation برنامجًا موسعًا لربط الحاسبات المركزية العملاقة مع ARPANET، وبدأت الجامعات ومراكز الأبحاث الأخرى في العالم الانضمام لهذه الشبكة وعرفت بـ (National Science Foundation NET NSFENT) وتحوّلت إلى Internet فيما بعد.

المصدر: وكالة رويترز

 

 

 
تاريخ النشر:2009-03-23 الساعة 13:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 2167
مرات الطباعة: 427
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 

 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan