الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » شؤون دولية

حملة ضد أوباما تقودها «فلول» تشيني

جويس كرم

 

تحولت سياسة التغيير التي حملها الرئيس باراك أوباما إلى خارج الولايات المتحدة بمصافحته للزعيم الفنزويلي هوغو تشافيز وانفتاحه على كوبا في قمة الأميركتين، سلاحاً في يد خصومه في الداخل الذين قارنوه برؤساء أخفقوا وتمادوا سياسياً مثل جيمي كارتر أو آخر زعيم للاتحاد السوفياتي ميخائيل غورباتشوف، في ظل تأكيد خبراء تحدثت إليهم «الحياة» أن الرأي العام الأميركي يحتضن تاريخياً سياسة الواقعية والانفتاح وخصوصاً في حال تم استثمارها بتعاون استراتيجي أكبر مع تلك القيادات.

أوباما الذي وصل إلى البيت الأبيض متماهياً مع رؤساء مخضرمين في التاريخ الأميركي مثل أبراهام لينكولن وجون كينيدي، يواجه محاولة لتحجيمه يقودها الإعلام اليميني وقادة جمهوريون مثل الزعيم السابق في الكونغرس نيوت غينغريش وخلفه الحالي جيم بونر، وذلك باستحضار رصيد كارتر.

وبعد عودته من قمة الأميركتين مطلع الأسبوع الحالي، سعى الحزب الجمهوري إلى رسم مقاربة بين انفتاح أوباما الخارجي وليبراليته في قضايا متعلقة في الأمن القومي آخرها نشر مذكرات التعذيب، وبين إخفاقات كارتر في السياسة الخارجية بسبب النمط المنفتح وغير المتصلب في الحكم وفشل الأخير في حل أزمة الرهائن مع إيران وتجاهله الاجتياح السوفياتي لأفغانستان مما تسبب بخسارته الولاية الثانية أمام رونالد ريغان في 1981.

وغزت المواقع اليمينية مثل «درادج ريبورت» و «باور لاين»، وصحف مثل «واشنطن تايمز» و «واشنطن اكزامينر»، انتقادات لمصافحة أوباما- تشافيز، وتحذيرات من «التنازلات غير المبررة لأعداء الولايات المتحدة»، ومقالات تصنف الرئيس الحالي بـ «الضعيف» والمستعد للتنازلات وهي الصورة ذاتها التي رسمت لكارتر.

إلا أن الخبيرة في رصد الرأي العام الأميركي في معهد «أميركان انتربرايز» كارين بومان رأت أن هذه الانتقادات المرتكزة إلى الآن على الأسلوب، «لن يكون من السهل لصقها بأذهان الأميركيين»، خصوصاً في هذه المرحلة المبكرة من رئاسة أوباما. وتنوه الخبيرة بأن «توجه الرأي العام الأميركي تاريخياً يحتضن نهج الحوار»، مثلما كان الحال عليه بين ريتشارد نيكسون والزعيم الصيني الراحل ماو تسي تونغ في السبعينات أو بين ريغان وميخائيل غوربتشوف في الثمانينات. وتوقعت بومان رد فعل مماثل اليوم في أي حوار مع كوبا أو فنزويلا، خصوصاً أنهما لا تشكلان تهديداً مباشراً للولايات المتحدة.

وتظهر الاستطلاعات أن 71 في المائة من الأميركيين يؤيدون علاقات ديبلوماسية مع كوبا، وأن شعبية أوباما لم تتأثر بعد بمصافحة تشافيز، لا بل ارتفعت إلى 66 في المائة (استطلاع راسموسن). وتبرر بومان لجوء قيادات اليمين الجمهوري إلى هذا النهج، بسبب حاجتها القصوى إلى أي سلاح للهجوم على أوباما، وإعادة الاعتبار للجمهوريين المنهكين من صورة جورج بوش ورصيده، والمنقمسين حول التوجه المستقبلي للحزب بين الاعتدال أو إرضاء القاعدة المتشددة.

وفيما تبدو مقارنة أوباما بكارتر منطقية للجمهوريين، لجهة الخطاب السياسي الليبرالي الذي يجمع بين الاثنين، يؤكد الخبير من معهد «بروكينغز» تيودور بيكانو أن براغماتية أوباما بعيدة كل البعد عن السذاجة والمنعطف الانقلابي الذي رافق سياسات كارتر. ويرى الخبير أن واقعية أوباما في السياسة الخارجية، و «إدراكه أن تشافيز هو الرئيس الفعلي لفنزويلا سواء قاطعته الإدارة أم لا»، هما وراء سلوك الرئيس الأميركي وإقراره بأن «أي تغيير وفرص للتعاون لن تحدث من دون الحوار والاحترام الفعلي بين القيادتين». وفي السياق ذاته، تنطبق هذه المعادلة على النظام الكوبي الذي أكد أوباما سعيه إلى بداية جديدة معه.

ورأت صحيفة «يو أس أي توداي» في افتتاحيتها الأخيرة وبعنوان «عقيدة أوباما: الاحترام» أن أميركا اللاتينية «أرض خصبة ونموذج مثالي لامتحان سياسة الانخراط التي تنتهجها الإدارة الأميركية من دون أن يكون الرهان على نجاحها أو فشلها مصيرياً وبالمستوى الذي قد تكونه السياسة الأميركية حيال دول أكثر عداء للولايات المتحدة مثل إيران أو كوريا الشمالية».

ويتوقع بيكانو حصد أوباما نتائج ملموسة من هذه السياسة قبل نهاية الولاية الأولى في مجالي التبادل التجاري وخصوصاً النفطي مع فنزويلا، أو عبر التعاون مع كوبا لوقف تهريب المخدرات والأسلحة.

في الوقت ذاته، يواجه أوباما حملة ضده يقودها ديك تشيني نائب الرئيس السابق، وتنتقد الحملة قرار أوباما نشر مذكرات داخلية حول تقنيات الاستجواب التي طبقتها وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أي) في استجواب إرهابيين في عهد بوش. ورأى تشيني ويمينيون متشددون آخرون، إن نشر المذكرات يضر بالأمن القومي الأميركي.

وسارع أوباما إلى الرد مبرراً قراره خلال زيارة لمقر الوكالة في لانغلي بأنه سمح بنشر هذه المذكرات «بالدرجة الأولى بسبب الظروف الاستثنائية (للجدل) التي كانت تحيط بها الداخلية»، مشيراً إلى أن إدارته تواجه ملاحقة قضائية قد تباشرها منظمة كبرى في مجال الدفاع عن الحريات وانه سيكون «من الصعب جداً إعداد دفاع فعال» لمواجهتها. كما علل أوباما نشر هذه المذكرات بأن جزءاً كبيراً مما احتوته بات معروفاً.

وكشفت هذه المذكرات الداخلية عن تفاصيل جديدة مدهشة حول استخدام هذه الوسائل التي يصنفها منتقدوها في فئة أعمال التعذيب. وعلى سبيل المثال إن «سي آي أي» أخضعت «العقل المدبر» لاعتداءات 11 أيلول (سبتمبر) 2001 خالد شيخ محمد، 183 مرة لوسيلة الإيهام بالغرق في آذار (مارس) 2003، فيما خضع عضو آخر في تنظيم «القاعدة» هو أبو زبيدة 83 مرة للوسيلة ذاتها في آب (أغسطس) 2002.

المصدر: الحياة

 
جويس كرم
تاريخ النشر:2009-04-22 الساعة 14:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 2134
مرات الطباعة: 412
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan